Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المنتــديات العامة > المواضيع الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014/06/07, 08:56 PM   #1
نسائم الزهراء

معلومات إضافية
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل: 2011/12/21
المشاركات: 2,034
نسائم الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : نسائم الزهراء is on a distinguished road




عرض البوم صور نسائم الزهراء
افتراضي في الخلوة تسقط جميع الأقنعة .. ويبقى الإنسان

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جبل النور . غار حراء ..
رموز لتجربة إنسانية عظيمة جرت أحداثها بعيداً عن
الناس ومفردات العالم المادي ..
كانت السماء والجبال والصخور والأحجار شهود
تلك الواقعة ..
ولكنها كانت انطلاقة لأعظم رسالة سماوية تبارك بها الخلق
والوجود ..
هذه التجربة هي الخلوة ..
فلكل انطلاقة فترة استرجاع وتأهب وتهيئ ولا شيء أوقع أثراً من الخلوة تكون
بداية لتلك الإنطلاقة لأنها تعمل على تعريف الإنسان بحقيقة نفسه وكيانه ،
وتقربه من الخالق الذي أبدع هذا الكيان وتدعوه للتفكر في هدفية الملكوت
وعلة الوجود والخلق ..
لذلك كانت الخلوة وسيلة الأنبياء لمعرفة حقيقة
ذواتهم .. وسفينة العبور إلى الحقائق الكلية والمعارف الربانية لأنها تعمل
على دوام الفكرة وتثبيت للعلوم والمعارف التي تترشح في القلوب ..
وإذا كانت رسالة الأنبياء تتطلب شيء من الخلوة ..
فإن رسالة الإنسان في الحياة بحاجة هي الأخرى إلى شيء من الخلوة ..
ففي خضم معادلة التقدم والتطور الذي يشهده العالم اليوم فقد الإنسان جزءاً
كبيراً من هويته وأصالته وجوهره نتيجة للضغوط الخارجية التي باتت تطمس
شخصيته وتجعله كياناً آخر غير كيانه الحقيقي ، أو بتعبير آخر تلك الضغوط
التي تجعله مجرد ناقل لما يصدر إليه ، أو تجعله مجرد مرآة عاكسه لما يوجه
إليه من أضواء أو صور ..
وبما تفرضه عليه الشواغل والمشتتات الخارجية ..
وأحاط نفسه بهالة من الإحباط لشعوره بأنه لا يمثل شيء في مسلسل الأحداث ..
فأصبح فاقداً لهويته وحقيقته ..
ولكي يبدأ الإنسان من جديد ..
فهو بحاجة ملحة لجلو شخصيته وإزالة ماسبق أن
علق بها من ركامات وأتربة وتعلقات ..
ولعل أنجح طريقة تعيدنا إلى ذلك هو
التمتع بخلوة ..
ولو أزلنا غبار المفاهيم الخاطئة وعوالق المذاهب المتطرفة عن مفهوم الخلوة
لعرفنا بأنها تعني تلك الفترة الزمنية التي يقتطعها الإنسان من الزمن
ويعيش بها مع عالمه الداخلي وآفاقه المكنونة بعيداً عن ضوضاء الآخرين ..
وعوامل التشتت والبحث عن أول الطريق لإزالة الصدأ عن النفس ..
فإذا كنا في
حياتنا اليومية بحاجة إلى ترتيب البيت .. وتنظيم المكتب ..
وتنظيف
الخزانات والأثاث ..
وأخذ حمام بعد يوم من التعب والإرهاق .. فنحن كذلك
بحاجة إلى ترتيب ذواتنا عن طريق الخلوة الواعية مع النفس.
ولا نعني بالخلوة .. الوحدة .. فالخلوة تشترك مع الوحدة في غياب الآخرين
عنك أو هروبك أنت من الآخرين ، فتعيش بعيداً عن عالم العلاقات إلى حيث
السكون والهدوء تنشد السكينة وراحة البال والأفق .. فتنفض عن نفسك رواسب
العوالق التي علقت بك وتهبك مساحة من الفراغ الذهني الذي تحتاجه لتبدأ
مرحلة عمل جديدة أكثر فاعلية .
أما الخلوة .. فلا يقتصر تحقيقها بغياب الآخرين عنك أو ابتعادك عنهم ، ولكنها تعني حضور من عقدت الخلوة من أجله .. وهو أنت .
فالوحدة غياب الآخرين عنك .. أما الخلوة فحضورك أنت في مواجهة نفسك وذاتك
وجهاً لوجه .. فتلتقي مع نفسك العارية عن المسميات والألقاب والمناصب ..
عارية عن كل الأطر التي وضعت نفسك فيها .. متجردة من كل السمات والصفات
الاجتماعية التي ألصقت بك وتسميت بها .
في الوحدة ينشد الإنسان الراحة .. أما الخلوة فهي مواجهة .. تعود من
الوحدة وقد تخلصت من بعض أشكال المعاناة المرهقة .. أما الخلوة فتخرج منها
وقد تخلصت من الأنانية والكدورات النفسية والعوالق القشرية .. تخرج وأنت
في شغف وشوق لتلك الأفكار الراقية التي تتحدث عن الخلق والوجود والهدفية
.. تلك الأفكار التي لم تكن تفكر بها في يوم من الأيام ..تخرج وأنت تنشد
السعادة الحقيقة وتبحث عمن يوصلك إليها .. تخرج وأنت في حسرة وندامة على
ما فاتك من العمر أهدرته في الضياع واللهو وأنت فاقداً لهويتك ..
ولكن مع الأسف قلة من الناس هم الذين يعرفون قيمة الخلوة لأنها تشكل لهم
هاجساً مخيفاً وبعبعاً مرعباً والسبب في ذلك أن الخلوة هي ساحة المواجهة
الحقيقية بين الإنسان وذاته .. وهذه المواجهة لا يحتملها إلا القلة من
الناس .. لأن في هذه المواجهة يسقط كل شيء .. تسقط الأقنعة التي زيفت
حقيقة الإنسان والتي وضعها على وجهه منذ ولادته .. تسقط عادات الأفكار
وقوالب التطبيع .. تسقط الخواتم والأغلال التي أحكمت قيد القلب والوجدان
.. تسقط المسميات والألقاب التي طالما رأى نفسه من خلالها لا من خلال
حقيقته الذاتية .
في الخلوة تسقط الأنا .. والأنا هو القناع أو الدور أو المنصب أو المسمى
الذي يعيش به الإنسان في الحياة ويتنوع بتنوع أدواره .. فيلبس قناع الأب
المتسلط أو الرؤوف إذا كان في عائلته .. وفي عمله يلبس قناع المسؤول أو
الرئيس .. وبين أصدقائه قناع الأنيس والرفيق .. وأمام خادمه في البيت قناع
الآمر الناهي .. وهكذا يقضي يومه في عالم من الأقنعة لابساً قناع وواضعاً
قناع آخر ..
في الخلوة تسقط كل هذه الأقنعة .. وهذا سبب رفض الناس لمبدأ الخلوة ..
فسقوط الأقنعة يعني العراء أمام الحقيقة .. يعني الذات المجردة عن كل
خصائصها ومسمياتها التي عمل الإنسان طوال حياته على بنائها .
فهو المدير الناجح ، والصحافي اللامع ، والطبيب الماهر ، والمحامي الحاذق
، والتاجر الفطن ، والشيخ الحكيم ، والخطيب البارع .. كل هذه المسميات
والألقاب التي بناها الإنسان لذاته ويراها الآخرون فيه تسقط في الخلوة .
يسقط كل ما كان يضنه جوهرياً وذو أهمية لدى الآخرين ..
ولا يبقى منه إلا ذاته ونفسه وجهاً لوجه .. وهذا الأمر يسبب للناس الخوف
والاختناق ، فهم يخافون من ضياع الأنا التي لكثرة ما طغت في حياتهم حسبوها
حقيقتهم .. ولشدة ما تمسكوا بها اعتقدوها كيانهم وذاتهم ، فتلك الأقنعة
تعطيهم الأمن والأمان والاستقرار في علاقاتهم الاجتماعية وتعتبر صمام أمان
للذات ، لذلك فإن سقوطها يشعرهم بالضياع والانقلاب والتقهقر فترى نفسها في
صحراء قاحلة أو في ليل مظلم ينتظر متى يحين فجره .. ومن هنا كان الخوف من
الخلوة ..
وهذه التجربة أشبه بالموت ( موتوا قبل أن تموتوا ) فالخلوة تعني الموت
المعنوي لكل متعلقات النفس والذات .. وبعد مرحلة سقوط الأقنعة تكشف الذات
حقيقتها فتشعر وكأنها استيقظت من حلم بعد نوم عميق ، فترى الذات حقيقتها
وهي مرحلة الولادة الحقيقية التي يتمخض عنها رحم الخلوة .
بعد الخلوة تكون البداية والانطلاقة :
لو ذاق الإنسان حلاوة الخلوة لاستوحش من نفسه .. فالخلوة أفهم للفكرة ..
وطول الفكرة دليل على طريق السعادة والنجاة .. فبعد الخلوة يخرج الإنسان
وهو ينظر إلى الحياة بصورة جديدة ، يرى كل شيء يسير في فلك متناغم متناسق
محكم .. لا يرى شيئاً مستقلاً بذاته فكل في فلك يسبحون .. تبدأ في رؤية
الإبداع الخلقي في الموجودات ..
وكأنك تفقه تراتيل وأذكار تلك الموجودات
من حولك وهي تسبح ..
وإن من شيء إلا يسبح بحمده .. بعد هذه المرحلة تسترجع
هويتك وأصالتك التي فقدتها قبل ذلك .. فتعرف نفسك على حقيقتها ..
وعندما
تعرف نفسك تكون قد أصبحت طرفاً في معادلة الخلق .. ووجودك طرفاً في هذه
المعادلة يتطلب منك الشكر الدائم المستمر المتواصل للخالق المبدع الرحيم
الذي وهبك التوفيق والقدرة ليكون لك هذا الشأن في هذه المعادلة .



td hgog,m jsr' [ldu hgHrkum >> ,dfrn hgYkshk



توقيع : نسائم الزهراء
رد مع اقتباس
قديم 2014/06/07, 10:59 PM   #2
بسمة الفجر

معلومات إضافية
رقم العضوية : 332
تاريخ التسجيل: 2012/08/02
الدولة: دولة الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف
المشاركات: 12,491
بسمة الفجر غير متواجد حالياً
المستوى : بسمة الفجر is on a distinguished road




عرض البوم صور بسمة الفجر
افتراضي

بارك الله بك وجزاك الله خيرا


توقيع : بسمة الفجر
رد مع اقتباس
قديم 2014/06/08, 12:03 AM   #3
عاشق نور الزهراء

معلومات إضافية
رقم العضوية : 1213
تاريخ التسجيل: 2013/03/14
الدولة: Canada
المشاركات: 14,151
عاشق نور الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : عاشق نور الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور عاشق نور الزهراء
افتراضي



توقيع : عاشق نور الزهراء
رد مع اقتباس
قديم 2014/06/08, 05:44 PM   #4
نسائم الزهراء

معلومات إضافية
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل: 2011/12/21
المشاركات: 2,034
نسائم الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : نسائم الزهراء is on a distinguished road




عرض البوم صور نسائم الزهراء
افتراضي

اشكركم ع المرور الدائم بمتصفحي


توقيع : نسائم الزهراء
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تدور الأيــــام ويبقى حلو الكــــلام،، شيعة الحسين المواضيع العامة 10 2013/09/18 06:41 PM
صباح الابتسامة الحلوة مهند الشمري المواضيع العامة 11 2013/06/12 09:56 AM
ويبقى حبي مجرد وهم al7azen المواضيع العامة 6 2013/04/21 12:10 PM
طعم الحلوة في فمي ياعمي احمد الكعبي القصة القصيرة 6 2013/03/02 08:38 PM
زمن الأقنعة و التخفي!! عاشق المهدي المواضيع العامة 15 2012/12/27 09:20 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |