Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المـنتـديات الأدبيـة > القصائد الحسينية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016/10/26, 03:40 PM   #1
شجون الزهراء


معلومات إضافية
رقم العضوية : 1426
تاريخ التسجيل: 2013/04/24
المشاركات: 4,200
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : شجون الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور شجون الزهراء
افتراضي مجلس بكاء الإمام زين العابدين عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم




اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


الدَّمْعُ مِنِّي لِسِبْطِ المُصْطَفَى هَمَعَا وَالقَلْبُ مِنِّي بِنَارِ الحُزْنِ قَدْ لَسَعا
لَمْ أَنْسَهُ مُذْ أَتَى أَرْضَ الطُّفُوفِ وَقَدْ حَطَّ الخِيَامَ وَحَرْبٌ جَيْشُها اجْتَمَعا
دَعَا بِصَحْبٍ كِرامٍ كَالأُسودِ إِذا قَامَ الهِيَاجُ وَثَارَ النَّقْعُ وَارْتَفَعا
تَرَاهُمُ فِي الوَغَى مُسْتَبْشِرينَ بِها وَكُلُّ فَرْدٍ بِمَوْتِ العِزِّ قَدْ طَمِعا
فَمُذْ دَعَاهُمْ إِلَهُ العَرْشِ خَالِقُهُمْ هَوَوْا عَلَى التُّرْبِ إِذْ دَاعِي القَضاءِ دَعا
وَظَلَّ سِبْطُ رَسولِ اللهِ بَعْدَهُمُ فَرْداً وَحِيداً وَمِنْهُ الدَّمْعُ قَدْ هَمَعا
فَشَدَّ فِي القَوْمِ يِحْمِي عِنْ عَقَائِلِهِ كَأَنَّهُ حَيْدَرُ الكَرَّارُ قَدْ طَلَعا
حتّى أُصِيبَ بِسَهْمٍ فِي حُشاشَتِهِ أَصَابَ قَلْبَ عَلِيٍّ وَالنَبيِّ مَعا
فَارْتَجَّتِ الأَرْضُ والسَّبْعُ الطِّبَاقُ بَكَتْ وَالعَرْشُ قَدْ مَادَ والرُّوحُ الأَمِينُ نَعَى
لَهْفِي عَلَى زَيْنَبٍ قَدْ عَايَنَتْهُ عَلَى وَجْهِ الصَّعِيدِ قَتيلاً بِالعَرَى صُرِعا


الجِسْمُ مِنْهُ عَلَى وَجْهِ الصَّعِيدِ لُقىً وَرَأْسُهُ فَوْقَ عَالِي الرُّمْحِ قَدْ رُفِعا
وَبَيْنَها حُجَّةُ الجَبَّارِ مُضْطَهَداً بِالقَيْدِ بَاكٍ فَدَيْتُ البَاكِيَ الوَجِعا
لَمْ أَنْسَهُ نَاظِراً رَأْسَ الشهيدِ عَلَى رَأسِ القَناةِ وَدَمْعُ العَيْنِ قَدْ هَمَعا
شعبي:
يا عين ابكي وسحّي الدمع غدران على المذبوح بأرض الطف عطشان
ابكي وسحي الدمع يا عين على أهل المجد سبعين واثنين
آه لنوحن وگضي العمر بالنوح واعمي عيوني واتلف الروح
اشلون الصبر وحسين مذبوح
أبوذيّه:
بقلبي مأتك يحسين ينصاب وذكرك من يمر الدمع ينصاب
گلبي دون گلبك ريت ينصاب وجسمي دون جسمك عالوطيّه

عن إمامنا الرضا عليه السلام: من تذكّر مصابنا وبكى لما ارتكب منّا كان معنا في درجتنا يوم القيامة، ومن ذكَّر بمصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون، ومن جلس مجلساً يحيى فيه أمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب.
وعنه عليه السلام: إنّ المحرّم شهر كان أهل الجاهليّة يحرّمون فيه القتال، فاستحلّت فيه دماؤنا، وهتكت فيه حرمتنا، وسبي فيه ذرارينا ونساؤنا، وأضرمت النيران في مضاربنا، وانتهب ما فيها من ثقلنا، ولم ترع لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حرمة في أمرنا.
إنّ يوم الحسين أقرح جفوننا، وأسبل دموعنا، وأذلّ عزيزنا، بأرض كرب وبلاء، وأورثتنا الكرب والبلاء، إلى يوم الانقضاء، فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإنّ البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام.
ثمّ قال عليه السلام: كان أبي صلوات الله عليه (يعني الإمام الكاظم عليه السلام ) إذا دخل شهر المحرّم لا يرى ضاحكاً، وكانت الكآبة تغلب عليه حتّى يمضي منه عشرة أيّام، فإذا كان يوم العاشر كان ذلك اليوم يوم مصيبته وحزنه وبكائه، ويقول: هو اليوم الذي قتل فيه الحسين صلوات الله عليه.
ونحن في هذه المجالس نواسي أهل البيت عليهم السلام بحزننا وبكائنا وعزائنا، ونجتمع كما أمرونا وكما كانوا يجتمعون للعزاء على سيّد الشهداء عليه السلام..

نواسي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم...وأمير المؤمنين وفاطمة الزهراء والإمام الحسن عليهم السلام..
نواسي إمامنا زين العابدين عليه السلام الذي بكى على أبيه الحسين بقيّة عمره الشريف بعد مصاب كربلاء..
لم يقدّم له طعام أو شراب إلّا بلّه بدموع عينيه ويقول: كيف آكل وكيف أشرب؟ وقد قتل أبي جائعاً وعطشاناً!!
وكان عليه السلام إذا أخذ إناءً ليشرب الماء بكى حتّى يمزجها بدموعه، فقيل له في ذلك فقال: وكيف لا أبكي وقد منع أبي من الماء الذي كان مطلقاً للسباع والوحوش..
لذلك ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنّ الإمام زين العابدين أحد البكّائين الخمسة في التاريخ (آدم ويعقوب ويوسف وفاطمة بنت محمّد وعليّ بن الحسين عليهم السلام )، فقد بكى الإمام عليه السلام بقيّة حياته بعد واقعة كربلاء، وما وضع طعام إلّا بكى حتّى قال له مولى له: جعلت فداك يا بن رسول الله، إنّي أخاف عليك أن تكون من الهالكين، قال: إنّما أشكو بثّي وحزني إلى الله، وأعلم من الله ما لا تعلمون، إنّي لم أذكر مصرع بني فاطمة إلّا خنقتني لذلك العبرة..
يسأله أحد الموالين: يا بن رسول الله أما آن لحزنك أن ينقضي؟ فقال له ويحك! إنّ يعقوب النبيّ عليه السلام كان له اثنا عشر ابناً فغيَّب الله عنه واحداً منهم فابيضّت عيناه من كثرة بكائه عليه، وشاب رأسه من الحزن واحدودب ظهره من الغمّ، وكان ابنه حيّاً في الدنيا، وأنا نظرت إلى أبي وأخي وعمّي وسبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي فكيف ينقضي حزني؟!
يَا سَيِّدَ العُبَّادِ رِزْؤُكَ فَادِحٌ جَلَلٌ تَكَادُ لَهُ الجِبَالُ تَصَدَّعُ
فَأَبوكَ والأَهْلُونَ والأَنْصَارُ قَدْ أَمْسَوا وَهُمْ بِالطَّفِّ حَوْلَكَ صُرَّعُ
وكان عليه السلام كلّما اجتمع إليه جماعة، أو وفد من وفود الأقطار يردّد عليهم تلك المأساة، ويخرج إلى السوق أحياناً فإذا رأى جزّاراً يريد أن يذبح شاة أو غيرها يدنو منه ويقول: هل سقيتها الماء؟ فيقول له: نعم يا بن رسول الله إنّا لا نذبح حيواناً حتّى نسقيه ولو قليلاً من الماء، فيبكي الإمام زين العابدين عليه السلام عند ذلك ويقول: لقد ذُبح أبو عبد الله عطشاناً!!
وَيْلُ الفُراتِ أَبادَ اللهُ غَامِرَهُ وَرَدَّ وَارِدَهُ بِالرَّغْمِ لَهْفانا
لَمْ يُطْفِِ حَرَّ غَليلِ السِّبْطِ بَارِدُهُ حتّى قَضَى فِي سَبيلِ اللهِ عَطْشانا
لَمْ يُذْبَحِ الكَبْشُ حتّى يُرْوَى مِنْ ظَمَأٍ وَيُذْبَحُ ابنُ رسولِ اللهِ ظَمْآنا
وسمع ذات يوم رجلاً ينادي في السوق: أيَها النّاس ارحموني أنا رجل غريب، فتوجَه إليه الإمام عليه السلام وقال له: لو قدّر لك أن تموت في هذه البلدة فهل تبقى بلا دفن؟ فقال الرجل: الله أكبر كيف أبقى بلا دفن وأنا رجل مسلم وبين ظهرانيَّ أمّة مسلمة؟! فبكى الإمام زين العابدين وقال: وا أسفاه عليك يا أبتاه تبقى ثلاثة أيَّام بلا دفن وأنت ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم..
كَأَنَّ كُلَّ مَكَانٍ كَرْبَلا لَدَى عَيْنِي وَكُلَّ زَمَانٍ يَوْمُ عَاشُورا
لَهْفِي لِظَامٍ عَلَى شَاطِي الفُراتِ قَضَى ظَمْآنَ يَرْنُو لِعَذْبِ المَاءِ مَقْرَورا
إِنْ يَبْقَ مُلْقىً بِلا دَفْنٍ فَإِنَّ لَهُ قَبْراً بِأَحْشاءِ مَنْ وَالاهُ مَحْفُورا
ولعلّ أكثر المصائب التي أثّرت في قلبه الشريف تلك التي يذكرها لأبي حمزة الثماليّ حيث دخل عليه يوماً فرآه حزيناً كئيباً على عادة الإمام فقال له: سيّدي، ما هذا البكاء؟ أما آن لحزنك أن ينقضي، إنّ القتل لكم عادة وكرامتكم من الله الشهادة، فقال له الإمام عليه السلام: شكر الله سعيك يا أبا حمزة، كما ذكرت، إنّ القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة، ولكن يا أبا حمزة هل سمعت أذناك أو رأت عيناك أنّ امرأة منّا أسرت أو هتكت قبل يوم عاشوراء؟! والله يا أبا حمزة ما نظرت إلى عمّاتي وأخواتي إلّا وذكرت فرارهنّ في البيداء من خيمة إلى خيمة ومن خباء إلى خباء، والمنادي ينادي أحرقوا خيام الظالمين..
وَحَائِراتٍ أَطَارَ القَوْمُ أَعْيُنَها رُعْباً غَدَاةَ عَلَيْها خِدْرَها هَجَمُوا
فَغُودِرَتْ بَيْنَ أَيْدِي القَوْمِ حَاسِرَةً تُسْبَى وَلَيْسَ تَرَى مَنْ فِيهِ تَعْتَصِمُ
شعبي:
گلبي يبو حمزة تراهو اتفطر اوذاب مثل المصيبه اللي دهتني محّد انصاب
ذيك الاقمار اللي ابمنازلنه يزهرون والليل كله من العبادة ما يهجعون
سبعة اوعشرة عاينتهم كلهم اغصون فوگ الوطية امطرّحين ابحر الاتراب
ما نكّست راسي لجل ذيك الصناديد ما قصّروا بالغاضرية زلزلوا البيد
نكّسه الراسي ادخول زينب مجلس ايزيد حسرى او من نوح اليتامه راسها شاب
نعم يذكر الإمام السجّاد عليه السلام الشام ومصائبهم فيها، ويحدّث ابنه الباقر عليه السلام عند سؤاله عن حمل يزيد لهم وكيفيّة دخوله على يزيد لعنه الله، ونسوتنا خلفي على بغال (من غير سرج) والفارطة خلفنا وحولنا الرماح، إن دمعت من أحدنا عين قرع رأسه بالرمح،


حتّى إذا دخلنا دمشق صاح صائح: يا أهل الشام هؤلاء سبايا أهل البيت!!
ثمّ يقول عليه السلام: أوقفونا أوّلاً على باب من أبواب القصر ثلاث ساعات في طلب الإذن من يزيد، ثمّ أدخلونا عليه ونحن مربّطون بحبل واحد، وكان الحبل في عنقي وعنق عمّتي زينب وأمّ كلثوم وباقي النساء والبنات، وكلّما قصّرنا عن المشي ضربونا حتّى أدخلونا على يزيد..
قصد ظعن الحرم كوفان والشام اوسوط الشمر منها المتن وشّام
ضمير العدو منه مات والشام بلا رحمة سباها الفاطمية
وَلَهْفِي لِزَيْنِ العَابِدينَ وَقَدْ سَرى أَسِيراً عَلِيلاً لا يُفَكُّ لَهُ أَسْرُ
وآلُ رَسولِ اللهِ تُسْبَى نِساؤُهُمْ وَمِنْ حَوْلِهِنَّ السترُ يُهْتَكُ وَالخِدْرُ





l[gs f;hx hgYlhl .dk hguhf]dk ugdi hgsghl hgsghl hguhf]dk hgYlhl f;hx



توقيع : شجون الزهراء
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 2016/10/27, 06:04 AM   #2
عاشق نور الزهراء

معلومات إضافية
رقم العضوية : 1213
تاريخ التسجيل: 2013/03/14
الدولة: Canada
المشاركات: 14,177
عاشق نور الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : عاشق نور الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور عاشق نور الزهراء
افتراضي

كتب ّ الله بكلَِ حرف نثرته الأنامل الطاهرة حسنة ورزقا وفرجا وبركة بجاه محمد وآل محمد



توقيع : عاشق نور الزهراء
ألسلام عليكم : لمولاتنا الزهراء ع وزيادة للأجر والفائدة ، يتم نقل مواضيعكم المميزة لصفحتها المباركة على الفايسبوك على الرابط التالي :
https://www.facebook.com/FatimaAlzahra?ref=hl
وتويتر على الرابط التالي :
https://twitter.com/FatimaAlzahra_
و غوغل بلاس Google على الرابط التالي :
https://plus.google.com/u/0/+SheateFatima/posts
رد مع اقتباس
قديم 2016/10/28, 05:01 PM   #3
الرافضيه صبر السنين


معلومات إضافية
رقم العضوية : 3796
تاريخ التسجيل: 2015/05/07
المشاركات: 6,910
الرافضيه صبر السنين غير متواجد حالياً
المستوى : الرافضيه صبر السنين is on a distinguished road




عرض البوم صور الرافضيه صبر السنين
افتراضي

احسنتموجزاكم الله خيرا


توقيع : الرافضيه صبر السنين
رد مع اقتباس
قديم 2016/10/29, 01:24 AM   #4
شجون الزهراء


معلومات إضافية
رقم العضوية : 1426
تاريخ التسجيل: 2013/04/24
المشاركات: 4,200
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : شجون الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور شجون الزهراء
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطبيبن الطاهرين الأشراف وعجل فرجهم ياكريم..

احسن الله اليكم وشكراً لمروركم الكريم
نسأل الله أن يرزقنا و إياكم زيارة الامام زين العابدين السجاد في الدنيا وشفاعته في الاخرة بحق محمد و آل محمد


توقيع : شجون الزهراء
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلس, السلام, العابدين, الإمام, بكاء, عليه

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بكاء الأرض والسماء على الإمام الحسين (عليه السلام) شجون الزهراء الحوار العقائدي 1 2015/10/08 11:52 AM
بكاء النبي صلى الله عليه وآله وحزنه على الإمام الحسين عليه السلام بنت الصدر الرسول الاعظم محمد (ص) 6 2015/02/16 10:16 PM
مجلس بكاء الأئمّة والسيّدة الزهراء على الحسين عليه السلام شجون الزهراء الشعر الفصيح والخواطر 3 2015/01/02 04:19 PM
بكاء الإمام زين العابدين عليه السلام وحزنه على أبيه الإمام الحسين ع بنت الصدر سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) 2 2014/11/03 07:45 PM
دور الإمام زين العابدين عليه السلام بعد واقعة الطف النبأ العظيم سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) 6 2013/12/04 05:09 AM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |