Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المنتــديات العامة > الحوار العقائدي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016/06/16, 02:06 AM   #61
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

الفصـــل الثاني
..............................

الشطر الأوّل من المقطع الثاني

قوله تعالى : ﴿ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّـهِ وَالرَّسُولِ ﴾

إنّ المتأمل إلى أقوال المفسِّرين حول هذه الآية المباركة يجد العجب العجيب والطريف الغريب، حيث إنّهم لم يذكروا في تأويلاتهم ما يفيد الرد إلى أولي الأمر لا من قريب ولا من بعيد ؛ وخلاصة ما جاؤوا به :

الرد إلى الله يعني الرد إلى كتاب الله. وهذا صحيح ولا غبار عليه.
غير أنّ الإشكال وموضع العجب هو في معنى الرد إلى الرسول، حيث قالوا : الرد إلى الرسول يعني الرد إلى السنة النبوية ، وذَكَرَ بعضُهم أنّ الرد إلى الرسول في حال حياته والرد إلى سنّته بعد مماته.
ذلك مبلغهم من العلم في تفسير الآية ، ولكن العقل السليم والطبع المستقيم لا يتمكن من قبول هذا التفسير البارد، السطحي العشوائي، ولعمر الحقّ إنّ تأويلاتهم تبعث في النفس الكآبة والضجر ؛ ويمكن لأي أحد أن يورد العديدَ من المآخذ والإشكالات على تلك التفاسير :-

١ - أين صرّفتم أيّها المفسرون أولي الأمر، وأنّى غيّبتموهم ومدار الآية وجوهرها قائم على الولاية ووجوب طاعة أولي الأمر ؟

٢ - أخبرونا ما الحكمة الشرعية من إيجاب طاعة أولي الأمر؟ وهل يعني ـ وفقاً لتأويلاتكم المسطورة ـ أنّ الله أوجبَ طاعةَ أولي الأمر لهواً وعبثا ؟

٣ - أخبرونا لماذا الرد إلى الرسول واجب؟ وما حال ولاية الأمر في السنّة عندكم؟ هل للدّين الإسلامي دورٌ ووجهة نظر في مسألة الإمامة ؟ أم أنّ الشرع اكتفى بأن علّمَ أتباعه " الخرأة " - كما يزعم فقهاء السوء وعلماء السلاطين - وأغفلَ قضيةً كبرى لا يزال المسلمون يقتتلون بسببها إلى اليوم ؟

٤ - ألا تعلمون أنّ الإعتماد على تأويلكم المسطور وتصديقه معناه نسبة الظلم إلى الله ـ تعالى وجلّ عن ذلك ـ كونه قد تَعَبّدَ خلقَه بما لا مصلحةَ فيه ؟
فقد أوجب لأولي الأمر نفس الطاعة الواجبة للرسول، والمكلَّفون في هذه الحالة محاسبون ومسؤولون إن لم يؤدوا الطاعة الواجبة التي افترضها الله عليهم.
فإذا لم يكن الرد إلى أولي الأمر واجبا، كما تتوهمون، فكيف نطيعهم إذن؟

٥ - ألا تعلمون أنّ أي تفسيرٍ للآية لا يفيد الرد إلى أولي الأمر يعني أنّ الخطاب القرآني عبثٌ ولهوٌ، وتصبح الآيـــة بلا فـائدة ، وفاقدة للحكم التشريعي الذي جاءت به ؟.
ألسنا معشر المسلمين نعلم أنّ الرد إلى كتاب الله والسُّنّة النبوية واجبٌ اعتمادا ًعلى العديد من آيات الذكر الحكيم غير آية الإطاعة ؟
قال تعالى : ﴿ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ ﴾
وقال تعالى : ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾.
وقال تعالى : ﴿ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ﴾.

أليست هذه الآيات ونظائرها كافية شافية، واضحة الدلالة على وجوب تحاكم المسلمين إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله ؟

٦ - يا مشائخ التفسير، ما الحكمة الشرعية من فرض طاعة أولي الأمر على المكلَّفين ؟.
هنا بيت القصيد في الآية الشريفة.

نحن نجزم أنّ أصحاب التفسير قد ارتكبوا خطيئة عندما قاموا بتأويل هذه الآية على النحو المسطور في كتب التفسير، فإن كانوا لا يعلمون فتلك مصيبة، وإن كانوا يعلمون فالمصيبة أعظم !.

وأنعِم بقول العلّامة عبدالقاهر الجرجاني بخصوص المفسرين :
( ومن عادة قومٍ ممن يتعاطى التفسير بغير علمٍ أن توهموا أبداً في الألفاظ الموضوعة على المجاز والتمثيل أنّها على ظواهرها فيفسدوا المعنى بذلك ويبطلوا الغرض ويمنعوا أنفسَهم والسامعَ منهم العلمَ بموضع البلاغة وبمكان الشرف، وناهيك بهم إذا أخذوا في ذكر الوجوه وجعلوا يكثرون في غير طائل! هناك تجد ما شئت من باب جهلٍ قد فتحوه وزند ضلالةٍ قد قدحوا به، ونسأل الله العصمة والتوفيق ).
(دلائل الإعجاز - عبدالقاهرالجرجاني ).

نعم، إنّ التّأويل الخاطئ لهذه الآية الشريفة يفتح باباً عظيماً من أبواب الضّلال والفُرقة بين المسلمين.

والتأويل الصحيح والسليم ، يرشد المسلمين إلى الحقّ المبين والمنهاج القويم الذي جاء به سيدُ المرسلين صلى الله عليه وآله وسلّم.
ونحن بحول الله وقوته، عازمون على إرشاد المسلمين، وكشف المعنى المراد، وإيضاح مكنون التبيان ، فإنّ الآية المباركة قد حوت من المعارف اللغوية والأحكام الشرعية ما ليس موجوداً في كلام، وهي بحقّ كنزٌ من كنوز الإعجاز.

أولاً : الرّد إلى الله

يعني : الرد إلى كتاب الله ، القرآن الكريم ؛ مجازٌ عقلي.

وذلك لمَّا ثبت أنّ الله هو وليُّنا بباهر قدرته وبالغ عدله وحكمته، ولَمّا لم يجز لنا مشاهدته وملامسته وإدراكه فإنّه أنزل الكتب السماوية المعبّرة عن عدله وجلاله وكماله.

والقرآن الكريم خاتمة الشرائع، الكتاب المُنزَل على سيد المرسلين وخاتم النبيين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله، وهو المعجزة الخالدة والمنظومة التشريعية المُثلَى.
ومعلوم أنّه ليس بمقدور كلّ أحدٍ أن يفهَمَ كتابَ الله ويُبيِّن ما جاء فيه على الوجه الأكمل المطابق لإرادة الله عزّ وجلّ ؛ ولأجل ذلك، فإنّ الله جلّت عظمته قد أرسل الرسل وأنزل معهم الكتاب، وجعلهم حكاماً على الناس قائمين على شؤون الدين والدنيا، يُعلِّمون العبادَ ويهدونهم سبيل الرشاد، ويقيمون الحقَّ والعدل في البلاد.

قال جلّ شأنه : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّـهِ ﴾.
وقال جل شأنه : ﴿ لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ﴾.
وقال جل شأنه : ﴿ إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّـهُ ﴾.

الله هو الوليّ، الحاكمية حقٌّ لله جلّ شأنه، يجعلها لمن يشاء من عباده في دار التكليف.
قال تعالى :
﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا ﴾.

ثانياً : الرد إلى الرسول

الرّد إلى الرسول يعني : الرد إلى أولي الأمر واحدا بعد الآخر، كلّ في حال حياته وزمانه ؛ والرسول هو وليّ الأمر في حياته، فإن مات أو قُتِل انتقلت منه الولايةُ إلى أولي الأمر الذين أوجب الله لهم نفس الطاعة الواجبة للرسول، واحداً بعد الآخر كلّ في حياته وزمانه.

هذا هو المعنى الذي لم يهتدِ إليه مشائخ التفسير، وكلّ ما في المسألة أنّه وقع في الشطر إيجاز قِصَرٍ من وجه، وإيجاز حذفٍ من وجهٍ آخر، والإيجاز في كلا الوجهين يفيد أنّ الرد إلى الرسول معناه الرد إلى أولي الأمر، ابتداءً بالرسول وانتهاءً بآخر ولي أمر وجبت له الطاعة في الآية الشريفة.
ونؤكِّد هذا المعنى بوجوه :

الوجه الأول : إيجاز قِصَر في لفظ ( الرسول )

الرسول، لفظٌ يسيرٌ فيه المعنى الكثير، إنه بمثابة صندوق مغلق ! عندما نقوم بفتحه نجد أنّه يحتوي على العديد من المعاني.
الرسول : نبيّ، وليّ أمر، حاكم، قاضي، معصوم، عالم ......... إلخ
أنت تجد أخي القارئ، أنّ ( وليّ الأمر ) معنى من المعاني المنطوية في لفظ ( الرسول ) والعبرة في المعنى وإن اختلفتِ الألفاظ.
والرسول صلى الله عليه وآله وسلم، كما هو معلوم شرعاً ، هو وليُّ الأمرِ في حال حياته ، فإن مات أو قُتِلَ صلى الله عليه وآله انتقلَتْ منه ولايةُ الأمر إلى أولي الأمر الذين أوجب اللهُ طاعتهم، واحدا بعد واحد، كلّ في عصره وزمانه.
فالرد إلى الرسول يعني الرد إلى وليّ الأمر.

هذا هو مفهوم إيجاز القِصَر من وجهة نظر علم المعاني، إيجاز القِصَر : لفظٌ يسيرٌ يتضمّن المعنى الكثير.

والإيجاز في هذا الموضع مستحسَنٌ مُساغ لأنّ المقام مقام أمر، وفيه تكثير الفائدة كون الرد إلى الرسول دلّ، في نفس الوقت، على معنىً آخرَ وهو الرد إلى أولي الأمر ولا خصوصية في كونه نبياً صلى الله عليه وآله.

يقول علماء البلاغة :( الكلام الذي يوصف بالبلاغة هو الذي يدل بلفظه على معناه اللغوي أو العُرفي أو الشرعي، ثمّ تجد لذلك دلالة ثانية على المعنى المقصود الذي يريد المتكلِّمُ إثباته أو نفيه ).
(جواهر البلاغة - أحمد الهاشمي - باب علم المعاني ).

نقول : هذا الذي ذكره علماء البلاغة ينطبق تماما على الشطر القرآني موضع البحث، إذ أنّ " الرسول " لفظٌ دال على أكثر من معنى. فالرد إلى الرسول دلّ في نفس الوقت على معنىً آخر، وهو الرد إلى أولي الأمر، لأنّ (وليّ الأمر ) معنىً من المعاني المندرجة تحت لفظ الرسول. هكذا يكون الكلام البليغ.
خيرُ الكلامِ قليـــلُ
على الكثيرِ دليــلُ.

فالرّد إلى أولي الأمر واجبٌ تماماً، حُكْمُهُ حكمُ الردِّ إلى الرسول؛ الطاعة واحدة فالرد واحد، وتم ذِكر الرسول لكون ذكره الأصل ، وولاية أولي الأمر امتداد لولاية الرسول وفرع لها.
إنّ الولاية باقية ومستمرة بعد الرسول، أمّا النبوة فقد رُفِعَتْ وخُتِمت، فلا نبوةَ بعد خاتم النبيين صلىالله عليه وآله.

وعليه، تظهر الحكمة الشرعية من فرض طاعة أولي الأمر، وهي أنهم خلفاء الرسول صلى الله عليه وآله، يقومون مقامه ويؤدون وظيفته في جميع الأمور الدينية والدنياوية.

إنّ الآية أوجبت للرسول وأولي الأمر طاعة واحدة، فالرد واحد، وقد ذكرنا آنفا أنّ المقطع الأوّل من الآية يُعتَبر الأساس الذي انبنى عليه بقية الخطاب في الآية الشريفة.

الوجه الثاني : إيجاز حذف

المحذوف هو لفظ ( أولي الأمر ). محذوف لفظاً غير أنّه مرادٌ في المعنى.
والحذف في هذا الموضع أبلغ من الذكر وأفصح.

☆ القرائن الدالة على الحذف والمؤكِّدة للمعنى الّذي حكيناه

١ - قرينة لفظية : إيجاز القِصَر في لفظ الرسول، وتم ذكر الرسول كون ذكره الأصل ، فالرد إلى الرسول كافٍ لإثبات المقصود. تماما كما أوضحنا في آنفا.

٢ - قرينة عهدية : الرد إلى أولي الأمر معهود بالذكر في القرآن الكريم ، حكمه حكم الرد إلى الرسول، وهذه القرينة، لوحدها، تعتبر دليلاً كافياً يؤكِّد وجوب الرد إلى أولي الأمر ؛ قال تعالى :
﴿ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ﴾.
الرسول وأولوا الأمر المذكورون في هذا النّص القرآني ، هم الذين أوجب الله طاعتهم في آية الإطاعة - الآية 59 من سورة النساء.
فلو لم يكن الرد واجبا إلى أولي الأمر في آية الإطاعة لما كان هناك أي معنى أو فائدة لقوله تعالى : " ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم ..... ". لأننا نجد دلالة النّصّ الواضحة على التشريك بين الرسول وأولي الأمر في حكم الرد ، بحيث صار من المُسَلَّمات والثوابت الشرعية.
وفي النص القرآني من التأنيب والتعريض ما لا يخفى على مُتدبِّر.
فكيف يقال بعد هذا : إن الشرع لم يوجب الرد إلى أولي الأمر ؟!

٣ - قرينة عقلية : إنّ الله لا يأمر أو ينهى إلا لحكمة ، ولا يتعبد خلقه بما لا مصلحة فيه، الله جلّ وعلا لا يمزح !. الحكمة من فرض طاعة أولي الأمر هي أنّهم خلفاء الرسول، يقومون مقامه صلى الله عليه وآله بعد موته ، فيثبت لهم حكم الرد إلى الرسول لأنّ الطاعة واحدة.
ولو لم يكن الرد إليهم واجبا لما عرفنا كيف نطيعهم، ولما كان هناك حكمة أو فائدة من فرض طاعتهم شرعا ، وهذا يؤدي إلى جعل الحكم التشريعي في الآية لهواً وعبثاً . تعالى اللهُ عن ذلك.
فلم يبق إلا الحكم، عقلاً، بوجوب الرد إليهم، لأنّ هذا هو مقتضى العدل الإلهي واللطف الربّاني.

٤ - قرينة حالية : مطابقة الكلام لمقتضى الحال

علمنا أنّ الغاية التشريعية والفائدة الجليلة التي جاءت بها آية الإطاعة هي إيجاب الطاعة لأولي الأمر؛ أما بالنسبة لطاعة الله وطاعة الرسول فنحن نعلم حكم وجوبها من آيات أخرى غير آية الإطاعة.
فلو لم يكن الرد إلى أولي الأمر واجباً لخرج الكلام عن مطابقته لمقتضى الحال ولأصبح التغريد خارج السرب ! وهذا يؤدي إلى فقدان قيمة الخطاب، ويحطّ تماماً من شأنه ، فيكون وجوده وعدمه سيّان.
فأنّى يكون ذلك والخطاب الذي بين أيدينا كلام الله عز وجل !.
هو في غاية الحسن والرفعة.
إنّ الرد إلى أولي الأمر واجبٌ، حكمه حكم الرد إلى الرسول، وما نَزَلتِ الآية إلّا من أجل خاطر عيون أولي الأمر !.
هذا هو المعنى المنسجم تماما مع قوانين الفصاحة وقواعد البلاغة.

٥ - قرينة عُرفية : لابد للخلق من حكومة ؛

المحذوف في هذا الموضع مقصود حقيقة، لأنّ الرد لا يصلح إلا إليهم، إذِ المعنى : فإن اختلفتم في أمر من الأمور فارجعوا به إلى ولاة أمركم، أي حكّامكم ؛ وحُكّامنا هم الرسول وأولي الأمر الذين أوجب الله لهم نفس الطاعة الواجبة للرسول ، واحدا بعد واحد كل في وقته وزمانه.
والفرق بين هؤلاء الحكّام وبين غيرهم، أنّ هؤلاء يتمتعون بالشرعية، اختارهم الله قادةً للبشرية ، فمَن أطاعهم فقد أطاع اللهَ وهُدِيَ إلى صراط مستقيم.

٦ - قرينة نظمية :

إيجاز الحذف الواقع في الشطر نفسه، قال : " فردوه إلى الله والرسول " ولم يقل: فردوه إلى الله وردوه إلى الرسول ، وفقاً لِمَا عليه النظم المقرر في الطاعة، الوارد في صدر الآية. وهذا يفيد أنّ المعنى المراد هو : فردوه إلى مَن وجبت له الطاعة عليكم ؛ والطاعة قد وجبت لله وللرسول وأولي الأمر.
فالطاعة أصل والرد حكم مترتب عليها وفرع من فروعها، ولولا وجوب الطاعة لما وجب الرد أصلاً.

٧ - قرينة معنوية حرفية : حرف العطف (الفاء)

المقطع الثاني من الآية، بشطرَيهِ، معطوف على المقطع الأوّل، ولِحرف العطف دلالاته المعنوية في كلٍ من الشطرين.
الدلالة المعنوية لحرف العطف (الفاء) في الشطر الأول هي التشريك، والترتيب، والإيجاز ؛ أقصد التشريك بين قوله تعالى : " يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " وبين قوله تعالى : " فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ".
حرف العطف الفاء أفاد التشريك والترتيب والإيجاز : -

١- التشريك :
أ - التشريك في الحكم : حكم الطاعة وحكم الرد
الرسول وأولوا الأمر مشتركون في حكم الطاعة ، طاعتهم واجبة، وهذا يستلزم التشريك بينهم في حكم الرد، فالرد إليهم واجب، وتم ذكر الرسول لكون ذكره الأصل.
كما أنّ الطاعة أصلٌ والرد فرع من فروعها وحكم مترتب عليها، فلا طاعة بدون رد لأنّ الرد هو التجسيد العملي للطاعة.
فإن لم يكن الرد إلى أولي الأمر واجباً يكون المكلف قد جهِل كيفية طاعتهم، وفي هذه الحالة لم تتحقق من المكلف طاعة أولي الأمر، وهذا باطل لأنّ الآية قد أوجبت لأولي الأمر نفس الطاعة الواجبة للرسول والمكلَّف مسؤول ومحاسَب على هذه الطاعة؛ فالرد إلى أولي الأمر واجب حكمه حكم الرد إلى الرسول صلىالله عليه وآله.
وبوجوب الرد يكون الله جلّ وعلا قد أخبرَنا كيفية طاعة الرسول و أولي الأمر.
ب - التشريك في المعنى : بين الطاعة وبين الرد
فالرد يعني إرجاع الشيء المتنازَع فيه إلى الحكام الشرعيين من أجل معرفة خبر ذلك الشيء والعلم بحكمه، ويترتب على هذا الرد وجوب الإتباع والتسليم لمن أوجب الله طاعته، فما بعد العلم والمعرفة إلا الإتباع ولزوم المهيَع الذي شرعه الله.
فالرد هو العمل، هو التجسيد العملي للطاعة ، طاعة الله وطاعة الرسول و أولي الأمر.
وبناءً على ذلك نعلم أنّ الرد معنى ً من معاني الطاعة. الطاعة هي العمل.
عرفتم فالزموا، فالمعرفة أو العلم تقتضي التنفيذ لمقتضاها، وإن لم يعمل العارفُ بما عَلِمَ عُـدّ جاهلاً ويُعامَل معاملة الجاهل.

٢ - الترتيب : وضع كلّ شيءٍ في مرتبته

قوله تعالى : ( إن تنازعتم ) معطوف على ( يا أيها الذين ءامنوا ).
وقوله تعالى : ( فردّوه ) معطوف على ( أطيعوا )

فطاعة الله يترتب عليها الرد إلى كتاب الله، وطاعة الرسول وأولي الأمر يترتب عليها الرد إلى الرسول وأولي الأمر، بالترتيب والتعاقب، كلٌ في زمانه وحياته ، واحداً بعد الآخر.

هذا هو الذي يفيده حرف العطف، حرف العطف الفاء، يفيد الترتيب، وتم الحذف لأغراض بلاغية وتشريعية.
وحمل المعنى على خلاف الدلالة المعنوية لحرف العطف يستلزم أن يكون الحذف في هذا الموضع قبيحاً رديئاً، مخِلّاً بالنظم والبلاغة، مفسِداً لمعنى الخطاب، فيكون ذلك من أكبر المطاعن على القرآن الكريم، وذلك لا يقول به إنسان عرف أساليب اللغة العربية وفنونها، وعرف جلالة القرآن ومرامي أرباب الفصاحة والبيان.

٣ - الإيجاز أو الاختصار : نوعه إيجاز حذف وإيجاز قِصَر، إيجاز قصر في لفظ " الرسول " وإيجاز حذف في لفظ "أولي الأمر" ، ووقع الإيجاز لأنّ " أولي الأمر " قد تقدّم ذِكرُهم في مطلع الآية، واستخدام حروف العطف أسلوب يستعمله البلغاء عند إرادة الإيجاز والاختصار.
ولمّا كانت طاعة الرسول وأولي الأمر واحدة كان الرّد إلى أحدِهم كافياً لإثبات المقصود، وهذا النّوع من الحذف يسمّى حذف اكتفاء.
(أنظر معجم الكليات للكفوي).

والحذف في هذا الموضع أبلغ من الذِّكر وأفصح لأنّه تضمّنَ الكثير من الفوائد الشرعية والمعرفية.
ولو لم يتم الحذف في هذا الشطر لصار النظم على هذا النحو :
" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول وأولي الأمر منكم إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ".

ولا شك أنّ نظماً كهذا يستنكره اللّسان العربي والذوق السليم،
وذلك للأسباب التالية : -
*كونه إطناباً مملاً لا فائدةَ فيه ، وتم الحذف احترازاً من العبث، التطويل والحشو.
* كونه يُفقِدُ النصَّ القرآني َّ ما فيه من البهجة والحلاوة والطلاوة، وقد قيل : رب حذف هو قلادة الجيد وقاعدة التجويد.
* كونه يؤدي إلى فقدان الفوائد الجليلة للحذف، ونحن ذاكروها لك إن شاء الله.

٨ - قرينة صرفية :

الرسول، من الناحية الصرفية ، لفظ يستوي فيه المفرد والجمع، ( رسول ) على وزن (فَعُول) ؛ من صيغ المبالغة.

قال تعالى : ﴿ إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾.
لم يقل : رُسُل ؛ لأنّ رسول على وزن فعول يستوي فيه المفرد والجمع.
قوله تعالى : ﴿ آمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ ﴾ هو بمنزلة : ﴿ آمِنُوا بِاللَّـهِ وَرُسُلِهِ ﴾.
يجب الإيمان بجميع الرسل دون استثناء ، صلوات الله عليهم أجمعين.

وبناءً على ذلك، فإنّ الرد إلى الرسول = الرد إلى الرسل = الرد إلى أولي الأمر ؛ كلّ رسولٍ يعتبر وليَّ أمر القوم الذين بُعِث فيهم.
الرسل أنبياء ، وفي الوقت نفسه ، هم أولوا أمر.
و " أولوا الأمر " لفظ يستوي فيه المفرد والجمع.

وبالمحصلة ، فإنّ الرد إلى رسولنا = الرد إلى أولي الأمر منا.

" منكم " في الآية ، بيانية ، أي من المسلمين وليس من اليهود أو النصارى.
وأولوا الأمر منّا هم الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وأولوا الأمر الذين أوجب الله طاعتهم في الآية.

النبوة قد ختمت ولا نبوة بعد خاتم النبيين صلى الله عليه وآله ، أمّا الولاية فإنّها باقية مستمرة بعد رحيل الرسول عن هذه الدنيا.

وسيّد المرسلين هو وليّ أمر المؤمنين في حال وجوده وحياته ، فإن مات أو قتل صارت الولاية لأولي الأمر المجعولين خلفاء للرسول صلى الله عليه وآله وسلم وفقاً لمقتضى الآية الشريفة.

٩ - قرينة ترتيبية : والمقصود هنا الترتيب اصطلاحاً :
(جعل الأشياء الكثيرة بحيث يطلق عليها اسم الواحد ، ويكون لبعض أجزائه نسبةً إلى البعض بالتقدم والتأخر )
(معجم التعريفات - علي الجرجاني ).

فالرسول لفظ واحد جُعِلَ فيه الكثير من الصفات الحميدة والمعاني الشريفة الدالة على أكثر من مقصود، وهو لفظ يستوي فيه الواحد والجمع ؛ كما أن أولي الأمر يستوي فيه الواحد والجمع، والعامل المشترك الجامع للرسول وأولي الأمر هو الولاية بخصائصها وصفات استحقاقها ؛
ولا اختلاف بينهم إلا في أن الرسول يتمتع بالمنزلتين معاً، منزلة النبوة ومنزلة الولاية، وفي أن ولايته متقدمة زماناً على ولاية أولي الأمر، فهو صلى الله عليه وآله إمام الحكام وولي الأمر في زمانه، فإن مات أو قتل انتقلت الولاية إلى أولي الأمر بالترتيب ، إمام بعد إمام كل في زمانه وحياته.

الترتيب في الاصطلاح يماثل مفهوم إيجاز القصر، غير أن الترتيب يتميز بأنّ المفرد والجمع فيه سواء.

وعليـــه، فإنّ الرد إلى الرسول معناه الرد إلى أولي الأمر، واحداً بعد واحد وفق الترتيب الذي رتبهم الله فيه.

١٠ - قرينة نحـويـــة : عِـلم النّحو،

الفعل " رَدّ " من أفعال التصيير أو التحويل، ينصب مفعولين.
ومن القواعد النحوية المتعلقة بهذه الأفعال أنه :
( يجوز حذف أحد المفعولين أو كليهما إذا اقترن الكلام بما يدل على الحذف )
(أنظر : مختصر النحو - د . عبد الهادي الفضلي).

ووفقاً لهذه القاعدة النحوية ، يتضح جلياً أنّ المعنى هو :

" فردّوه إلى الله والرسول وأولي الأمر منكم ".
وهو مؤلَّف من فعل التحويل + مفعولين.

فعل التحويل : " فردوا ". ينصب مفعولين.
" الواو " : ضمير متصل في محل رفع فاعل.
" الهاء " : ضمير مبني في محل نصب مفعولٌ به أوّل.
الضمير يعود على " شيء ".
" الله والرسول وأولي الأمر" : في محل نصب مفعولٌ به ثانٍ.
وتمّ حذف " أولي الأمر" لأنّ ذلك جائز مع أفعال التحويل إذا توفرت القرائن الدالة على الحذف ؛ والقرائن هاهنا موجودة ، وهي كلّ ما ذكرناه آنفاً.
فآية الإطاعة في غاية الحسن والفصاحة.

الرد إلى أولي الأمر واجب تماماً، حكمه حكم الرد إلى الرسول، فما ثبت للرسول من الأحكام الشرعية الخاصة بالولاية يثبت تماما لأولي الأمر المعصومين.

وقد ذكرنا آنفاً أنّ المقطع الأول يعتبر الأساس الذي انبنى عليه بقية الخطاب في الآية الشريفة.
" قرآناً عربيّاً لعلّكم تعقلون ".

الوجه الثالث : قرينة معنوية بلاغية

التورية في لفظ الرسول . قال : " فردوه إلى الرسول " ولم يقل : فردوه إلى النبي؛ لأنّ " الرسول " لفظٌ له معنيان، الأول قريب إلى الذهن غير مراد وهو النبيّ، والآخر بعيد عن الذهن هو ولي الأمر وهو المعنى المراد.
إذاً، الرسول هو " النّبيّ " : المعنى غير المراد في الشطر.
الرسول هو " وليّ الأمر" : المعنى المراد في الشطر.

فمعنى الرد إلى الرسول هو : الرد إلى وليّ الأمر، كلّ في حال حياته وزمانه، ابتداءً بالرسول (وانتهاءً بآخر وليّ أمر أوجبَ اللهُ طاعته في آية الإطاعة.
تماماً كما أوضحنا ذلك بالأدلة المذكورة آنفاً.

وهذا الوجه البلاغي يوضح التغاير المعنوي بين لفظ " الرسول " ولفظ " النبي ".
أي أنّ الرسول نبيٌّ ووليُّ أمر، أمّا النبي فليس كذلك، النبي ليس وليّ أمر.
وسوف نؤكد هذا المعنى بمزيد من الأدلة :

١ - أوجب الشرع للرسول وأولي الأمر طاعة واحدة، فلو كانت طاعة الرسول واجبة لكونه نبياً على وجه الخصوص لما صحّ إيجاب الطاعة نفسها لأولي الأمر، لأنهم ليسوا أنبياء. لا نبوةَ بعد خاتم النبيين صلى الله عليه وآله.

٢ - القرآن الكريم عندما يذكر لفظ النبي، ويريد التعبير عن ولايته فإنّه يضيف كلمة أولى إلى لفظ النبي.
يقول تعالى : ﴿ النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ﴾.
ويقول :
﴿ إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَـٰذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّـهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ ﴾.

" النبي أولى بالمؤمنين. هذا النبي أولى بإبراهيم ".
وهذا يفيد أنّ لفظ " النبي " لِوحده لا يدلّ على معنى الولاية.
٣ - إنّ الله أعطى إبراهيم عليه السلام الولاية، وجعله إماماً بعد أن كان نبياً، فلو كان عليه السلام وليّ أمر الناس حال نبوته لما كان هناك وجه صحيح لقوله تعالى : ﴿ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ﴾.
لأنّ هذه الآية الشريفة ـ إني جاعلك للناس إماما - أفادت أنّ الله جلّ شأنه آتى إبراهيمَ عليه السلام الحُكمَ، أي الولاية، فأكرمه الله بالمنزلتين معا : النبوة والإمامة.

وبالإمامة صار إبراهيم عليه السلام رسولاً نبياً، ولم يكن قبل ذلك كذلك ؛ كان نبياً فقط.

٤ - القرآن الكريم يؤكد التغاير المعنوي بين الرسول والنبيّ :

قال تعالى : ﴿ وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَىٰ إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا ﴾.
قال تعالى : ﴿ وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا ﴾.
وقال تعالى : ﴿ مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَـٰكِن رَّسُولَ اللَّـهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ ﴾.
وقال تعالى : ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ ﴾.

نجد في هذه الآيات ونظائرها أنّ القرآن الكريم يأتي باللفظين معاً، الرسول والنبي، نظراً لوجود التغاير في المعنى بين اللفظين.
لأنّه لو كان معنى الرسول هو نفسه معنى النبي في الآيات المتضمنة للفظين معاً لأصبح معناها : وكان رسولاً رسولاً أو وكان نبياً نبياً !.
وهذا المعنى ضعيف ، يتعارض تماماً مع بلاغة اللسان العربي ، لأنّه ترادف لا معنى له ، وإطناب لا فائدة فيه.

إنّ القرآن العظيم يستوقف عقول المخاطبين وأذهانهم، وكأنّه ينادي : انتبهوا ودقّقوا في الدلالات، هناك فرق معنوي بين لفظ الرسول ولفظ النبي، ليجعل المخاطبَ اللبيب مدركاً للدلالات اللفظية . وهذا مما يؤكد التغاير في المعنى.
" الرسول " لفظ يدل على الرئاسة العامة والسيادة التامة.
الدلالة المعنوية للفظ الرسول هي ولاية الأمر.

ووفقاً لهذا المعنى الشريف ، تكون آية الإطاعة قد حدّدت الضابط الرئيس والفرق الجوهري بين الرسول والنبي.
هذا الضابط هو الولاية ، الإمامة : الرئاسة العامة في الدِّين والدّنيا ، والأولوية في التصرف، وتدبير شؤون الحكم وحق الأمر والنهي.

فالرسول نبيّ ووليّ أمر، أي اجتمعت له المنزلتين معاً : النبوة والولاية.
وكلّ نبيٍّ ثبتت له الإمامة فهو رسول نبيّ ، مالم فإنّه يبقى نبيّاً وحسب.
لذلك يُقال : كلّ رسولٍ نبيّ وليس كل نبيٍّ رسولاً.

وبناءً على ذلك، يتضح أنّ الرد إلى الرسول محمد صلى الله عليه وآله، ولزوم الأخذ منه ، والخضوع لِحُكْمه ، واتّباعه في جميع أوامره ونواهيه ، واجبٌ في المقام الأول لكونه وليّ أمر معصوماً ، ولا خصوصية في كونه نبياً.
والرسول صلى الله عليه وآله هو وليّ الأمر منذ نزول القرآن وحتى رحيله عن الدنيا، وبوفاته تصير الولاية حقاً لأولي الأمر الذين أوجب الله طاعتهم في الآية المباركة.

إنّ النبوة قد رُفِعَت وخُتمَت، أما الولاية فإنها باقية، متواصلة بعد الرسول، تنتقل منه صلى الله عليه وآله إلى الأئمة الشرعيين الذين أوجب الله ولايتهم في محكم التنزيل.
إنّ الله جلّ شأنه حكيم عدل، لا يوجب الطاعة لأحدٍ لهواً وعبثاً، ولا يوجبها لمجهولين، تعالى الله عما يقول الجاهلون علواً كبيراً.

وبناءً على كل ما سبق من الوجوه، والقرائن، والشواهد يتضح جلياً أنّ الرّد إلى الرسول يعني الرد إلى أولي الأمر، واحداً بعد الآخر وفق الترتيب الذي رتبهم الله فيه، ابتداءً بالرسول محمد صلى الله عليه وآله وانتهاءً بآخر إمام وجبت له الطاعة في الآية.
فالمعنى المقصود في الخطاب القرآني هكذا :
" فإن تنازعتم في شيءٍ فردّوه إلى وليّكم ". أي الأَولى بكم الذي وجبت له الطاعة عليكم ، الله والرسول وأولي الأمر المعصومين.
أو
" فإن تنازعتم في شيءٍ فردّوه إلى إمامكم " :
إلى كتاب الله والرسول والأئمة المعصومين ".

قال تعالى :
﴿ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَىٰ إِمَامًا وَرَحْمَةً وَهَـٰذَا كِتَابٌ مُّصَدِّقٌ لِّسَانًا عَرَبِيًّا لِّيُنذِرَ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَبُشْرَىٰ لِلْمُحْسِنِينَ ﴾.

القرآن الكريم إمام لأنّه متبوع ، مطاع في جميع أمره ونهيه وله الكلمة العليا، فهو كلام الله عزَّ وجلّ.
القرآن الكريم إمامٌ هادٍ له قائدٌ يهدي به وهو الرسول والأئمّة الذي أوجب الله طاعتهم.

.............................


وتستمر الحكاية .............


الفوائـــد المترتبـة على الحذف ......


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/16, 11:14 PM   #62
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

الفوائد المترتبـة على الحـــذف

عندما تجد، أخي القارئ، الحذفَ واقعاً في كلام معهود بالبلاغة فعليك أن تعيره مسمعك، وتحضر له عقلك ولُبّك، فهناك تظهر دقائق البلاغة ومكنون بيانها، وعجيب أسرارها ؛ هناك تجد القولَ البليغ والمعنى الكثير.

إنّ الحذف الواقع في هذا النّصّ القرآني الشريف قد حوى من المعاني الشريفة والأحكام الشرعية ما لا تبلغه عقول الرجال. وسوف نذكر لك شيئاً من غرر تلك الفوائد :

١ - التنبيه على شرف الولاية وعظيم منزلتها، وخطورة أمرها ، ورفعة شأن المستحقين لها وجلالة قدرهم.

وقد جرت العادات ، ودلت الأعراف على أنّ الحَجب والإخفاء لا يكون إلا للشيء النفيس.

٢ - إنزال أولي الأمر منزلة الرسول صلى الله عليه وآله ، حيث جعل ولاية الرسول قاعدةً لولايتهم ، ووجودهم في أوساط المكلفين بعد رحيل الرسول مساوياً لوجود الرسول نفسه ، فهم يماثلونه في الكمالات الإنسانية والفضائل الإيمانية.

وأعظم ما ثبت لأولي الأمر في هذا الإيجاز القرآني الشريف ، العصمة والأعلمية والاصطفاء وجلال المنزلة.

٣ - الإيجاز في هذا الموضع أسلوب حكيم دال على غاية اللطف والرفق في إرشاد المخاطبين وتأليف قلوبهم، فقد تم الحذف مراعاةً لأحوال المخاطبين ومشاعرهم.

إنّ الحذف في هذا النص القرآني الشريف فيه إيحاء إلى أن تكرار ذكر أولي الأمر قد يوقِعُ في نفس المخاطب الكراهية والضجر، فيكون ذلك سبباً لنفوره وإعراضه عن الخطاب والعمل بما جاء فيه ، نظراً لما في النفوس البشرية من غرائز حب الذات والطمع في الرئاسات والملك والسلطان.

أما سمعتم مقالة أولئك الذين قال لهم نبيهم إن الله قد بعث لكم طالوت ملكاً ؟
انطلقوا إلى الآية رقم 247 من سورة البقرة لتجدوا مقالة أولئك القوم وكيفية تعاملهم مع البلاغ الذي جاء به نبيهم !.

الدنيا مليئة بالأحقاد والنوايا الشريرة إلا ما رحم ربي.


إنّ الحذف هنا مُستحسَن مقبول ، ووجه الحسن فيه أنه وجّهَ خطاباً منصفاً للجميع، للطرفين معاً الأئمة والمأمومين.

فمن ناحية ، ضمن عدم تكرار أولي الأمر في الخطاب تلطّفاً مع المخاطب وترغيباً له واستدعاء مودته ، وتأكيد المبالغة في نصحه.
ومن ناحية أخرى، أنزل أولي الأمر منزلة الرسول، تشريفاً لهم وتعظيماً لمقامهم ، فرفعهم مكاناً عليّاً.

٤ - الحذف بيانٌ مكنون ومعنىً خفيّ محجوب ، لا يعقله إلا الراسخون في العلم، هو المصداق الأتمّ للأثر المشهور : ( إنّ من البيان لسحراً ).

يقول واضع علم المعاني ، العلّامة عبدالقاهر الجرجاني :

(الحذف باب دقيق المسلك، لطيف المأخذ، عجيب الأمر، شبيه بالسحر، فإنّك ترى به ترك الذكر، أفصح من الذكر، والصمت عن الإفادة، أزيد للإفادة، وتجدك أنطق ما تكون إذا لم تنطق، وأتم ما تكون بياناً إذا لم تُبِنْ، وهذه جملة قد تنكرها حتى تخبر، وتدفعها حتى تنظر ).
( دلائل الإعجاز - عبدالقاهرالجرجاني ).

نقول : إنّ الحذف الذي بين أيدينا هو أفضل مثال تطبيقي يؤكد صحة ما حكاه العلامة الجرجاني ؛ فاحرص عليه أخي القارئ الكريم.

إذ أنّه - الحذف - بلطيف مأخذه، ودقة مسلكه، وعجيب أمره، أفاد المقصود وزاد على الإفادة؛ أثبت لأولي الأمر من الفضائل والخصائص والمقامات ما لو تم تأليفه وتحقيقه لكان سِفراً خالداً ينهل منه الضامئون ويهتدي به الحائرون.
وقد قيل : رُبّ حذفٍ هو قلادة الجيد وقاعدة التجويد.

الحذف في هذا الموضع أبلغ من الذكر وأفصح، لأنّ دلالته المعنوية قد استغرقَت ثلث آيات القرآن الكريم تقريباً.

فالكثير من آي الذكر الحكيم الدالة على جلالة قدر الرسول صلى الله عليه وآله، وتعظيم منزلته، والإشادة بفضله ووجوب طاعته والتحاكم إليه......،
أمثال قوله تعالى : ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾.
وقوله تعالى : ﴿ مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّـهَ﴾.
وقوله تعالى : ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ﴾ . وقوله تعالى : ﴿ وَاللَّـهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَن يُرْضُوهُ إِن كَانُوا مُؤْمِنِينَ ﴾. وقوله تعالى : ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾. ونظائرها من الآيات المباركات، تعتبر منطبقة تماماً على أولي الأمر، وخاصية من خصائصهم وشاهداً من شواهد فضلهم وعظيم منزلتهم.

هم في كل ذلك مع الرسول مشترِكون، ومعه مجموعون، وما ثبت له صلى الله عليه وآله يثبت لهم، إلا النبوة، والنبوة فقط ؛ وما عدا ذلك فحدِّث ولا حرج، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

هذا هو الإعجاز البلاغي ، هذه هي بلاغة الحذف، إيجاز استغرق ثلث آيات القرآن الكريم، والرقم مؤهل للزيادة، وما يعلم جنود ربك إلا هو.

٥ - إثبات المنزلتين معاً للرسل الكرام، منزلة النبوة ومنزلة الإمامة، ولا يتحقق إيمان المرء إلا إذا ءامن بالمنزلتين معاً.

النبوة قد خُتِمَت لكن الولاية مستمرة بعد الرسول، تنتقل منه صلى الله عليه وآله إلى أولي الأمر المقصودين في الآية المباركة.
إنّ ولايتهم امتداد لولاية الرسول وفرع عليها، فمن جحد ولايتهم كان جاحداً لولاية الرسول الأمين، وجحود ولايته صلى الله عليه وآله كفرٌ برسالته.

قال جلّ شأنه : ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّـهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾. وقال تعالى : ﴿ فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾.

ومعلوم أنّ آية الإطاعة قد أوجبت لأولي الأمر نفس الطاعة الواجبة للرسول، وأنزلتهم منزلة الرسول، فلا إيمان لمن لم يحكّم أولي الأمر ويسلّم لحكمهم تسليماً.

لذلك أخي المسلم الكريم ، عندما تجد آياتٍ محكمات في ثنايا الكتاب العزيز، أمثال قوله تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ﴾. .وقوله تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾.

ونظائرها من الآيات، فعليك أن تبحث في أعماق نفسك عمّا إذا كنت مؤمناً بالولاية أم لا ؟
فإن كنت بها من المؤمنين فاعلم أنك من الأتقياء السعداء؛ وإن لم تكن كذلك فاعلم أنك مدعو إلى اللحاق بركب المؤمنين والتسليم لشريعة سيد المرسلين صلى الله عليه وآله.

٦ - اختبار ذكاء المخاطب ومدى العقلانية التي يتمتع بها

العقل السليم والطبع المستقيم، يحكم بأنّ الشرع لا يوجب الأحكام عبثاً وجزافاً، بل لفائدة عظيمة النفع وحكمة جليلة الشأن.

ولمّا كانت طاعة أولي الأمر واجبة شرعاً، والطاعة لهم وللرسول صلى الله عليه وآله طاعة واحدة فإنّ العقل السليم يحكم بأنّ الرد إلى الرسول يعني الرد إلى أولي الأمر ، لأنّ الله لم يوجب طاعة أولي الأمر عبثاً.
ولو لم تكن الحال هي هذه، لكان ذلك مستقبَحاً عقلاً، ولاستلزمَ مفاسد عدداً، أقلّها وجود خلل بلاغي معيب وحذف رديء في كتاب الله ، وهذا لا يصح شرعاً وعقلاً ، فكتاب الله يتصف بالعصمة والكمال.

قاعدة : ما حكم به العقل السليم لا يتعارض والشرع الحكيم.

٧ - تعريف الرسول والنبي والإمام :

☆ الرسول : بشر آتاه الله الكتاب والحكم والنبوة، يبلغ عن الله بغير واسطة بشرية. فالرسول نبيّ وإمام ، اي الجامع للمنزلتين معاً ، النبوة والإمامة.

☆ النبيّ : بشر آتاه الله النبوة وعلم الكتاب، ولم يؤته الحكم، يبلغ عن الله بغير واسطة بشرية.

☆ الإمام أو وليّ الأمر في الشرع : بشر آتاه الله الحكم وعلم الكتاب ، ولم يؤته النبوة، يقوم مقام الرسول صلى الله عليه وآله بالاستخلاف ، يبلِّغ عن الله بواسطة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم.

( كل رسولٍ نبيّ وليس كل نبيّ رسولاً ).
( كل رسولٍ إمام وليس كل إمامٍ رسولاً ).

الرسول لفظ حوى كل المحاسن وأوتي جوامع الكلم، فكانت له الرتبة العليا والمكانة التي لا تُسَامى.

٨ - وفقاً للنظم القرآني الفصيح والبليغ، الموجود بين أيدينا يتضح جلياً أنّ هذا الشطر من الآية يقوي ويؤكد المعنى المراد في المقطع الأول من الآية.

٩ - الخطاب القرآني فصيح غاية الفصاحة، بليغ غاية البلاغة، مبرّأ من كل نقص وعيب.

( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً ).

وتستمر الحكاية. . . . . .


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/17, 02:57 AM   #63
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

تعقيب توضيحي بخصوص تعريف الرسول والنبي والإمام
.........................................

☆ الرسول : هو النّبيّ الإمام، أي الجامع للمنزلتين معاً، النبوة والولاية، يبَلِّغ عن الله بغير واسطة بشريّة.

والرسل صنفان : -
أولوا العزم من الرسل ؛ وغير أولي العزم.

أولوا العزم : أصحاب الشرائع السماوية ، آتاهم الله الكتاب والحكم والنبوة.

غير أولي العزم : النبيّون الذين آتاهم الله الحكم والعلم، وليسوا أصحاب شرائع، إنّما يحكمون بشريعة أولي العزم.

وأولوا العزم من الرسل هم : نوح ، وإبراهيم ، وموسى ، وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم أجمعين.

قال تعالى : ﴿ شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّـهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ ﴾.

الرسول على وزن فعول، من صيغ المبالغة، يستوي فيه المفرد والجمع والمذكر والمؤنث ، الجمع : رُسُل ونبيّون.

☆ النبي : بشر آتاه الله العلم وجعله نبيًا، ولم يؤته الحكم، يبلغ عن الله بغير واسطة بشرية ؛
الجمع : أنبياء، وهو على وزن فَعِيل بمعنى مفعول، يستوي فيه المفرد والجمع والمذكر والمؤنث.

☆ الإمام : بشرٌ آتاه الله الحكم والعلم ولم يؤته النبوة، يقوم مقام الرسول بالاستخلاف، يبلّغ عن الله بواسطة الرسول، ويحكم بشريعة الرسول.

( إمام ) على وزن فِعَال، من صِيَغِ الآلة سماعاً، يستوي فيه المفرد والجمع والمُذكَّر والمؤنَّث ، الجمع : أئمّة، وأُمّة وأُمم.

قال تعالى :

﴿ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴾.
قال : إماما ، ولم يقل : أئمّة ، لأنّ اللفظ يستوي فيه المفرد والجمع.

وقال تعالى : ﴿ وَمِن قَوْمِ مُوسَىٰ أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ ﴾.

وقال تعالى : ﴿ وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا ﴾.

(أمّة ) في الآيتين الكريمتين بمعنى أئمّة.

وقال تعالى : ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّـهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾.
أي إماماً هادياً إلى الحق، جامعاً لمكارم الأخلاق.

الأُمّة : لفظٌ يطلق على الواحد والجمع، والمذكر والمؤنث، وهو على وزن (فُـعـلَـة) وهذا الوزن يدل على المفعول مثل قُدوة وأُسوة.

ولهذا اللفظ معانٍ متعددة، ويتم تعيين المعنى المراد منه وتحديده وفقاً للسياق والقرائن ذات الصلة.

قوله تعالى : " إنّ إبراهيم كان أمّةً قانتاً لله........ " الآية.
أمّة، هاهنا، بمعنى إماماً . بدليل ما يـلي :

* إبراهيم عليه السلام كان وليّ أمر، إماماً للنّاس ؛ قال تعالى :
﴿ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ﴾.

واستخدام لفظ أمّة في الآية بدلاً من لفظ إِمام دلّ على تعدد معاني اللفظ، وجيء به لتكثير الفائدة، وعلى ضوئه يتمكن المسلم من معرفة معنى العديد من الآيات في القرآن الكريم.

الأمة، مأخوذ من ( الأَمّ ) - مفتوح الهمزة - بمعنى : القصد والوجهة.

ومأخوذ من ( الأُمّ ) - مضموم الهمزة - بمعنى : الأصل الذي يُعتمَد عليه ويُرجَع إليه.
《 وكلّ شيءٍ انضمّت إليه أشياء فهو أُمّ لها، وبذلك سُمّيَ رئيس القوم أماً لهم 》.
(المزهر في علوم اللغة - السيوطي - الجزء الأول ).

وفي الحديث قوله صلى الله عليه وآله : { كيف أنتم إذا نزلَ فيكم ابنُ مريمَ وأُمّكم منكم }.
( صحيح مسلم - باب نزول عيسى عليه السلام ).
أُمّكم منكم، هو بمعنى : إمامكم منكم .

وكلا المعنيين، أي معنى الأمّ ومعنى الأمّ ـ بالفتح والضم ـ متحققان في الإمام، وبهذه الدلالة المعنوية صار الإمام أمّةً.

"إنّ إبراهيم كان أمّـــة قانتاً..... " . أي إمــامـــا.

الإمام على وزن فِعَال، من صيغ الآلة سماعاً، مثل حِجَاب ورِداء......
وهو المُتّبَع والمؤتَم به، المُقتَدَى بقوله وفِعلِه، وهو الوسيلة الذي تتحصّل به المقاصد، كما أنّ الإمام أصلٌ يُعتمَد عليه في الأحكام ويُرجَع إليه في المعارف والعلوم، وهو الرئيس والقدوة لأتباعِه.

وبهذا البيان الوجيز، أخي القارئ، تتمكّن من معرفة المعنى المراد في قوله تعالى :

﴿ فَآمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾.

النبيّ الأمّيّ يعني : النبيّ الإمام ، منسوب إلى ( الأمّة ) وإلى ( الأُمّ ) بمعنى الإمام .

هذا هو المعنى الشريف للآية الكريمة، فدع عنك ترّهات الغافلين الذين يفسرون " الأمّيّ " هاهنا ، بمعنى الجاهل الذي لا يعرف القراءة والكتابة، أو الذي لا علمَ له بشيءٍ من المعارف، وما شابَهَ ذلك من المعاني المسيئة لمقام سيد الأنام ، الرسول محمد صلى الله عليه وآله.

الأمّيّ : إسمٌ منسوبٌ إلى أمّة بمعنى إمام، وحُذِفت تاء التأنيث بسبب النسبة.

وتمّ استعمال لفظ "الأمّيّ " بدلاً من لفظ " الأمّة " للدلالة على المبالغة في الوصف ، وبيان كمال الموصوف ، وأنّه صلى الله عليه وآله يتمتع بكافة مؤهلات الرئاسة العامة والسيادة التامة.

إنّ المفسّرِين يُصابون بالعمى ، ولا يكادون يفقهون حديثاً ، لاسيّما إذا كان متعلقاً بموضوع الإمامة.

أَلَيس من الزور والبهتان يا أهل العقول أن يُنسَب الجهل وقلّة المعرفة إلى مَن بعثه الله للعالمين نذيرا ؟

وَي وَي يا مشائخ التفسير ! لقد جئتم شيئاّ نُكرا

كيف يكون جاهلاً مَن علّمه شديد القُوى وأُوتيَ عِلم الأوّلين والآخرين ؟

كيف يكون جاهلاً مَن أَخبر عنه الذكر الحكيم بقوله :
وإنّك لَتهدي إلى صراطٍ مستقيم ؟

كيف يكون جاهلاً مَن أوجب الله اتّباعه، وجعله هادياً للبشرية جمعاء ؟

نبّئونا بعلمٍ إن كنتم صادقين ؟

إنّ الجهل وعدم المعرفة ، نقصٌ لا فضيلة ، والرسُل عليهم الصلاة والسلام منزّهون عن النقائص ، قد أكملَ اللهُ عقولهم وآتاهم حُكماً وعِلماً ، وجعلهم هُداةً للبشرية.

جاء في الذكر الحكيم :

﴿ يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا ﴾.

وقال تعالى في شأن خاتم النبيين صلى الله عليه وآله وسلم :
" واتّبعوه لعلّكم تهتدون ".

الهادي لا يكون إلّا عليماً.

قبيحٌ، شرعاً وعقلاً، أن يكون الجاهل متبوعاً في أيّ حالٍ من الأحوال. نعوذ بالله من سُبات العقول.

﴿ أَفَمَن يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لَّا يَهِدِّي إِلَّا أَن يُهْدَىٰ فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴾.

لا يصح أن يكون معنى الآية : فآمنوا بالرسول النبي الجاهل ! أو فآمنوا بالنبي الذي لا يعرف القراءة والكتابة !!.

معنىً فاحش وقبيح جداً ، لا يقول به إلّا شيطانٌ رجيم ، يريد أن يفسد عقيدة المسلمين بنيّهم العظيم صلى الله عليه وآله.

إنّ قوله تعالى : " النبيّ الأمّيّ " عبارة عن عطف بيان.

النّبيّ الأمّيّ : يعني النبي الإمام ؛ وهذا هو التعريف الشرعي للرّسول.

والإيمان بالرسول يستوجب الإيمان بالمنزلتين معاً ، النبوّة والإمامة.
فآمِنوا بالرسول النبيّ الأمّيّ ، النّبيّ الإمام.

إنّ محمّداً صلى الله عليه وآله كان أمّةً قانتاً هادياً إلى الصراط المستقيم.

أبو الزهراء صلوات الله عليهم إمامُ العالَمين وسيّدهم أجمعين.

حليمٌ رشيدٌ سيّدٌ وابنُ سيّدٍ
يؤولُ إليهِ العلمُ ليس بجاهلِ
( أبو طالب عليه السلام - ديوانه ).

.......................................

وتستمر الحكاية .............


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/17, 09:44 PM   #64
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

عودة إلى الشطر الأوّل لاستكمال تأويله ومعرفة ما جاء فيه

قوله تعالى : { فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى الله والرسول }.

الشطر الأول عبارة عن جملة اطنابية استئنافية بيانية، إذ أنّ المعنى يمكن أن يتم بدونه على هذا النحو :

" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا ".

والإطناب في كلام الحكيم لا يكون إلّا لفائدة ؛ فما المعنى المستفاد من الشطر الأول؟

الدلالات المعنوية للإطناب في الشطر الأول :

الفاء الواردة في قوله تعالى : " فإن " دلّت على عدة معانٍ، منها العطف والاستئناف.

الفاء الواردة في قوله تعالى : " فردّوه " دلّت على السببية ، لأنّها واقـعــة في جملة جواب الشرط ؛ بمعنى أنّ التنازع سبب للرّد.

قوله تعالى : " فإن تنازعتم " معطوف على قوله تعالى : " يا أيها الّذين ءامنوا ".

وهذا العطف أفاد التشريك، والترتيب.
* التشريك بين المخاطبين في الصفة، صفة الإيمان وصفة التنازع.
مؤمنون متنازعون ؛ والتنازع ببساطة هو الإختلاف والتعارض.

معنى هذا أنّ المخاطَبين مختلِفون ، فليسوا جميعاً على قلب رجل واحد في الإيمان، إيمانهم مختلفٌ متعدد، وذلك يؤدي إلى اختلافهم في العِلم والعمل، فليسوا جميعاً على قلب رجل واحد في العقيدة والسلوك.

* الترتيب : وضع كل شيء في مرتبته.
الترتيب أفاد تمييز المعنيين في الخطاب.
" إن تنازعتم " معطوف على " يا أيها الذين ءامنوا " ؛
الخطاب هنا موجه لمن ؟

موجه للمأمورين بالطاعة، أي للطائعين، وهم أبناء الأمة الإسلامية جميعا، منذ نزول الآية وحتى قيام الساعة، أما الرسول وأولي الأمر فليسوا داخلين ضمن هذا الخطاب - إن تنازعتم في شيء - لأن الله قد أوجب لهم الطاعة مطلقاً، فهم مطاعون وليسوا طائعين، ولا يحل لأحد أن ينازع الرسول وأولي الأمر، لأن الحق معهم وفيهم دائما وأبدا نظرا لعصمتهم قولا وعملا، ومن نازعهم فهو خارج عن الطاعة، عاص لأمر الله تعالى، قال عزوجل : { أطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم }.
والعاصي لله مصيره إلى جهنم وبئس القرار.

"إن" حرف شرط ، دال في هذا الموضع على الاحتمال ، الشرط غير قــطـــعي، بمعنى أنّ التنازع قد يقع وقد لا يقع.
والتنازع : اختلافٌ بين المتعارِضين لإحقاق حقّ أو إبطال باطل.

وبناءً على ذلك ، يكون الإطناب في الخِطاب دالّاً على إمكانية وقوع التنازع بين المُكلَّفين، والإخبار عن وجود الاختلاف بينهم.

وهذا المعنى يفيد ما يلي :

١ - نفي العصمة عن المكلفين، عن أبناء الأمّة جميعا ؛
لا عصمة إلا لمن ثبتت له شرعا، الرسول وأولي الأمر.

نفي العصمة عن الأمّة ، فكلّ شيءٍ يصدر عنها قولاً أو فِعلاً يُحتَمل فيه الخطأ والفساد ، فلا يجب اتّباعها في شيء من الأشياء، نظراً لاختلاف الطبائع وتعدد الأهواء مما يفضي إلى الانحراف عن جادة الحق والصواب ؛
فلا صِحّةَ لِما يسمّى الإجماع ؛ والخطاب القرآني موجّه إلى كافة المسلمين ، إلى أمّة محمد أجمعين ، دون استثناء.

ومن أراد شرعنة الإجماع بحديث : { لا تجتمع أمّتي على خطأ } فعليه أوّلاً وقبل كل شيء، أن يضع تعريفاً مناسباً، ويحدد بالضبط من هي أمّة محمد صلى الله عليه وآله ، لأنّ الأمّة قد انقسمت أحزاباً شتّى، وفرقاً عدداً، وطرائق قِددا.

وكلٌّ يدّعي وصلاً بِليلَى
وليلَى لا تُقِرّ لهم بذاكَ

فليس من الحكمة أن يقوم بعض أفراد الأمّة بتنصيب أنفسهم خبراء في الإجماع، وناطقين بإسم الدين على حساب البعض الآخر.
ليس البعض أحقّ بالإجماع من البعض الآخر.
فإما أن يكون الإجماع من أبناء الأمة أجمعين وإلا فلا إجماع ولا هم يفرحون.

والحديث الشريف يعتبر حُجّةً على خبراء الإجماع أكثر مما هو حجة لهم ، ولكنهم لا يفقهون حديثاً.

الإجماع باطل، لا مشروعيةَ له ، وليس إلّا مسرحيةً هزلية للقفزِ على النصوص الشرعية الواضحة ، وتخديرِ العقول.

إنّ الشريعة الإسلامية الغرّاء ليست بحاجة إلى آراء الضالين وأهواء المبتدِعين حتى يحددوا لها الصحيح من السقيم.

للدِّين رجالُه وأعلامه ، فأتوا البيوتَ مِن حيثُ أمَركمُ اللهُ.

٢ - انتفاء العصمة عن الأمّة يثبت عصمة الإمام عقلاً
الإمام الذي نقصده هنا هو الخليفة الشرعي للرسول ص، الذي أوجب الله طاعته؛ فلا يذهبن فكرك بعيدا أخي القارئ.

انتفاء العصمة عن الأمّة يثبت عصمة الإمام عقلاً

وترتيب ذلك، أنّ التنازع يقع بين الناس نظراً لجهلهم وصدور الظلم عنهم وعدم عصمتهم.

فإمّا أن يكون وليّ الأمر معصوماً مأموناً من الخطأ وفعل القبيح أو غير معصوم ؟

فإن لم يكن معصوماً إحتاج إلى إمام آخر لحصول علّة الحاجة فيه، واتّصل ذلك بما لا نهاية له من الأئمّة ، وذلك مُحال وفاسد.

فلم يبقَ إلّا القول بعصمة الإمام، خليفة الرسول، وانتهاء الأمر المُتنازَع فيه إلى وليّ الأمر المعصوم ، وهو القائم مقام الرسول بوظيفة التّشريع وبيان أحكام الدِّين والدنيا.

٣ - وقوع التنازع بين الخلق يثبت وجوب الإمامة عقلاً.

وجود الاختلاف بين أبناء الأمّة مع وجود حاكم عادل ، يرجعون إليه في الأمر المُختلَف فيه ، يجعلهم من الصلاح أقرب وعن الفساد أبعد، وبذلك تنتظم شؤون البلاد والعباد.

وعليــه ، تكون الولاية لطفاً من الله بعباده في أداء الواجبات وتجنُّب المحرمات ، وارتفاع الفساد وانتظام شؤون الخلق في أمر دينهم ودنياهم.

قال ذوو العقول الرشيدة : ( لَمّا كانت الرعية ضروباً مختلفة وشعوباً مختلطة، متباينة الأغراض والمقاصد ، متفرقة الأوصاف والطّبائع ، افتقرت ضرورةً إلى ملكٍ عادل ، يقوِّم أودها ويقيم عمدها ، ويمنع ضررها ويأخذ حقها ويذبّ عنها، ومتى خَلت من سياسة تدبير الملك كانت كسفينةٍ في البحر اكتنفتها الرياح المتواترة والأمواج المتظاهرة، قد أسلَمَها الملّاحون واستسلم أهلها للموت ).
( النهج المسلوك في سياسة الملوك - عبد الرحمن الشيزري ).

٤ - قوله تعالى : " في شيء " إطناب تتميمي ، دلّ على كمال الشريعة الإسلامية وتمامها، وشمولية أحكامها لكافة جوانب الحياة ، الدّينية والدُّنياوية.
فالشريعة الإسلامية تامة البنيان بالغة التمام.

٥ - قوله تعالى : " فردّوه إلى الله والرسول " نَصُّ واضح يدل على وجوب تأسيس نظام قضائي يتولّى الفصل بين المتنازِعين ، أو بالأحرى، دعوة شرعية إلى إقامة دولة راشدة تعتمد على مبادئ الإسلام وقواعده.

ولا يقتصر دور الدولة الإسلامية على فض النزاعات بين المتخاصِمين وحسب كما قد يتوهّم البعض.
إنّ الهدف الأسمى للولاية هو إقامة الشرع وإعمار الأرض بما يحقق الخير، والعدل، والرفاهية للإنسانية جمعاء.

٦ - الشطر الأوّل يُعتبر نظير قوله تعالى :
﴿ وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّـهِ ﴾.

أي إنِ اختلفتم في أيّ أمرٍ من الأمور، في صغير أو كبير في شأنٍ ديني أو دنياوي، فإنّ مردّ الحكم فيه إلى كتاب الله لأنّ العدل والكمال فيه دون غيره.

ولا شك أنّ المقصود من حكمه تعالى هو الحُكم الواقعي، وهو متوقِّف على إمكانية الأعلمية الشاملة بكتاب الله، والعصمة الكاملة في بيان الحكم ، ولا يتحقق ذلك إلّا عن طريق الحاكم القائم بوظيفة التشريع وبيان أحكام الدين، وهو الرسول صلّى الله عليه وآله وأولي الأمر العالِمون بحكم الله ، الملتزمون التزاماً كاملاً بجميع الأوامر والنّواهي الصادرة عن المولى عز وجل.

ولأجل ذلك ، نجد أنّ القرآن الحكيم قد أوجب طاعتهم ، وجعلهم حُكّاماً على النّاس ، قائمين بوظيفة التشريع وبيان أحكام الدين ، وأوجب ردّ الشيء المُتنازَع فيه إليهم ، ثمّ لزوم اتّباعهم في كل أمرٍ أو نهيٍ يصدر عنهم تجسيداً لِمبدأ الطاعة والولاء.

وبناءً على الدلالة المعنوية المُستفادَة من الشطر الأول ، يتضح أنّ الآية المباركة قد حددت مصادر التشريع الإسلامي، المتمثلة بِـ : ـ

القرآن الكريم : المصدر التشريعي الرئيس ، ومعرفة ما جاء في القرآن
الكريم من تشريعات وأحكام و ...... إلخ ، يتم عن طريق :
☆ سُنّة الرسول صلى الله عليه وآله، الصحيحة الثابتة عنه.
☆ سنة أولي الأمر المعصومين عليهم السلام الصحيحة الثابتة عنهم.

فإن قيل : حسبُنا كتاب الله كما قيل قديماً، أو لا داعي لِسنّة أولي الأمر ففي القرآن وسنة الرسول كفاية ومقنع ؟

نقول : ذاك قولٌ مردود، لوجـــــوه : ـ

الوجه الأول : علمنا أنّ أولي الأمر خلفاءُ الرسول ، قائمون مقامه ويؤدّون وظيفته ، أوجبَ لهم الشرع كلّ ما هو واجبٌ للرسول إلّا النبوّة ، وهذا يؤكد أنّ العلّة المقتضية لتنصيب الشرع للمسمَّى رسولاً موجودة في زمن ما بعد الرسول، وواقعةٌ في كل عصر ، إذ لا امتياز بين النبوّة والإمامة إلّا بكون
الواسطة في الأولى غير بشرية.

والآية المباركة أوجبت لأولي الأمر نفس الطاعة الواجبة للرسول، فلا بد من الأخذ بالتشريع الصادر عن الأئمّة الشرعيين ، وإلّا فكيف نطيعهم ؟!
إنّ ولايتهم تشريعية في المقام الأول ، ويجب اتباعهم في كلّ أمرٍ أو نهيٍ يصدر عنهم.

الوجه الثاني : إنّنا نعلم أنّ في القرآن متشابهاً ، وفي السنّة النبوية أحاديث تحتمل وجوهاً عِدّة، وأنّ العلماء من أهل اللغة قد اختلفوا في المراد بهما، ومالوا في مواضع إلى طريقة الظنّ ـ وإنّ الظن لا يغني من الحق شيئا ـ فلا بد إذاً من مبيِّن للمُجمَل ومترجِم للغامض ، يكون قولُه حجّةً كقول الرسول ، وهذا المُبيِّن المُترجِم ليس إلّا وليّ الأمر المعصوم الّذي أوجب الله طاعته في محكم التنزيل.

الوجه الثالث : إنّ شريعة الرسول صلى الله عليه وآله خاتمة الشرائع، تعم جميع البشر بعد وفاته كما هي لجميع البشر في حال حياته، ونظراً لوجود مواضع كثيرة من الكتاب والسنة النبوية قد أشكلت على كثيرٍ من العلماء وأعياهم القطع فيها على شيءٍ بعينه، فلا بد من الرجوع إلى حُكم المعصوم الّذي أوجب الشرع طاعته ، والاعتصام بسُنّته ، فهو المفزع عند الخلاف ، يفسّر المجمل ويبيِّن ما غمض من الأحكام ، ويكون من وراء النّاقلين للسّنّة، فمتى ما وقع منهم ما هو جائز عليهم من الخطأ في النقل والفهم أو الإعراض عن النقل ، يبيّن ذلك وكان قوله الحجةَ فيه.

الوجه الرابع : إنّ في الكتاب متشابهاً لا يُقطَع على المُراد به ، ولم يَثبُت من السنّة النبوية ما يكون مُبيِّناً لذلك وموضّحاً عنه.

والإنكار أو الرد لهذا القول ليس إلّا مكابرةً ظاهرةً ، ولو لم يكن هذا هو الواقع لَمَا تمّ ابتداع مصادر شتّى للتّشريع ما أنزل الله بها من سلطان ؛ كالقياس ، والإجماع ، والاستحسان، واجتهاد الرأي، ومذهب زُعَيط ومذهب مُعَيط ، ورأي فلان وقول علّان.

كلّ ما هو متشابهٌ في القرآن ، ومعجِزٌ للعقول والأفهام هو آياتٌ بيِّناتٌ في صدور الّذين أوتوا العلم ، الأئمّة المعصومون ، أعلام الدّين وورَثَة عِلم النّبيين.

وبناءً على ذلك ، يتضح أنّ للمؤمنين سُنّة جامِعة غير مفرِّقة ، سنة النّبي صلى الله عليه وآله، وسنة الأئمّة المعصومين صلوات الله عليهم أجمعين.

سنّة جامعة للمؤمنين ، وعاصِمة لهم من التفرق والضلال ، يجب اتّباعها والأخذ بما جاء فيها ، واستنباط الأحكام ، والتشريعات ، والمعارف والعلوم منها.

ووفقاً لآية الإطاعة ، وبضميمة قوله تعالى :

﴿ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ﴾.

يتم تمييز مصادر التشريع الإسلامي وتحديدها في :

١ - القرآن الكريم .

٢ - السُّنّة المطهّرة : كلّ قولٍ أو فعلٍ أو تقريرٍ ثبت صدوره عن المعصوم؛
الرسول والأئمّة صلوات الله عليهم أجمعين .

٣ - الاستنباط : الاجتهاد العقلائي السليم في فهم النُّصوص الشرعية الواردة في القرآن الكريم ، والسنة المطهرة بُغيةَ استخراج الحُكم الشرعي وفقاً للقواعد العلمية والمنطقية.

إنّ الشريعة تخاطب العقول ، وليس فيها شيءٌ من الأوهام والخرافات.

٤ - العقل : لازم من لوازم المعرفة والتديُّن ، ومن لا عقلَ له لا دِينَ له.

.....................

وتستمر الحكاية...........

الفصل الثالث :..........


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/17, 11:50 PM   #65
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

الفصــــــل الثالث
........................................

قوله تعالى : ﴿ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ﴾.

......................................


الشطر الآخر من المقطع الثاني
قوله تعالى : ﴿ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ﴾.

نحن نجد ، بحكم المشاهدة ، أنّ الشطر الآخر أسلوب شرط ينقصه الجواب ؛ أي أنّ جملة جواب الشرط محذوفة.

ويقول علماء المعاني : إنّ معرفة المعنى المراد من أساليب الشرط يكمن في جملة الجواب ، فهي الأساس والعمدة ، لأنّه بجملة الجواب تتمّ الفائدة.

والسؤال البديهي ، أين جملة جواب الشرط ؟

قد يقول الكثيرون : جملة الجواب هي قوله تعالى : " فردّوه إلى الله والرسول ".

نقول : الجواب غلط للأسف.
لأنّ قوله تعالى : فردّوه إلى الله والرسول ؛ هي جملة الجواب لِفعل الشرط في قوله تعالى : " إن تنازعتم في شيء ".

يُقال : هي جملة الجواب للأسلوبينِ معاً ، لِأسلوب الشرط الموجود في الشطر الأوّل، وأسلوب الشرط الموجود في الشطر الآخر.

نقول : الجواب غير صحيح ؛ لأنّ النّظْم حينئذٍ ، سيكون على النّحو التالي :

" فإن تنازعتم في شيءٍ إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فردّوه إلى الله والرسول "!.

هذا العجين ساقطٌ بلا شكّ ، لأنّ فيه تعقيداً لفظيّاً ومعنويّاً ، وضعف تأليف ، يخِلّ تماما بفصاحة الآية وبلاغتها.

إنّ النّظم المَحكِي تضمّنَ فعلينِ اثنينِ من أفعال الشرط ، وليس عندنا إلّا جواب شرط واحد، لا يصلح أن يكون إلّا لأحد الشرطين دون الآخر. فلا يُصارُ إلى ذلك الجواب لأنّه يفسد معنى الآية الشريفة.

يُقالُ : جواب الشرط يصح أن يكون للفعلين معاً إذا جعلنا فعل الشرط الثاني بدلاً من فعل الشرط الأوّل.

نقول : لا يصح ؛ بسبب وجود ضمير الغيبة في لفظ : " فردّوه " ؛
فالمعنى حينئذٍ ، سيكون على النّحو التالي :

" إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فردّوه إلى الله والرسول " !.

هذا المعنى منقوص، غير وافٍ بالمراد، ولا يفيد شيئاً، فالإشكال لا يزال قائماً ، لأن ضمير الغيبة ليس له عائد يفسره.

ما الّذي نرده إلى الله والرسول ؟

يُقال : يصح أن يكون جـواب الشرط للفعـلين معاً إذا جمعنا بين الشطــرين وِفــــق النظم التالي :

" فإن تنازعتم في شيءٍ وإن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فردّوه إلى الله والرسول ".

نقول : الجواب غلط للأسف ؛ وذلك للأسباب الآتية : ـ

* النظم المحكي تضمّنَ فعلين اثنين من أفعال الشرط : إن تنازعتم .. + إن كنتم تؤمنون ... ؛ وليس لدينا إلّا جواب شرط واحد ، لا يصح أن يكون إلّا لأحد الشرطين دون الآخر ، وفي هذه الحالة ، عُدنا إلى نقطة البداية ؛ أين جملة جواب الشرط المحذوفة ؟؟

* حرف العطف ( الواو ) المُستخدَم في النّظم المذكور غير موجود بين الشّطرين في الآية الشريفة ، فمِن أين جئتم به ؟.

* النّظم المحكي يعتبر تعسُّفاً ظاهراً، يُحمِّل النَّص القرآني ما لا يحتمل، ويفسد معنى الآية ؛ فلا يُصار إليه ؛ لا إكراهَ في الدِّين !.

ومن أراد أن يجعل قوله تعالى :
" فردّوه إلى الله والرسول " جواباً لفعل الشرط الموجود في الشطر الآخر يكون حاله مصداقاً لقول الشاعر :

أيها المُنكِحُ الثُريّـا سُهيــلاً
عَمرُكَ الله كيف يجتمعانِ
الثريا شآميّةٌ إذا ما استقلّت
وسهيـلٌ إذا استقـلّ يماني.

إنّ جملة " فردّوه إلى الله والرسول " مستقلّة تماماً عن الشطر الآخر، ولا يصح جعلها جواباً لفعل الشرط الوارد فيه ؛ بين الشطر الأوّل والشطر الآخر فصلٌ ، نوعُه ، كمالُ انقطاع ؛ والجمع بين الشطرين زواجٌ غير مشروع ، فلا تحلِّلوا ما حرّم الله.

نريد تزويج الشطر الآخر زواجاً محَلّلاً شرعيّاً، كي تنعم الأُمّة الإسلامية بذريّته الطيّبة المباركة ؛ ولا يتأتّى ذلك إلّا بمعرفة جواب الشرط المحذوف.

ولبيان ذلك بمشيئة الله ، نقول : إنّ جواب الشرط المحذوف هو قوله تعالى :
" أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".

فيكون المعنى وفق النظم التالي :
" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر " . أو :
" يا أيها الذين ءامنوا إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".

هذا هو المعنى في الآية الشريفة.

صدر الآية يعتبر جواباً لفعل الشرط الموجود في قوله تعالى :
" إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ".

وهذا تأكيدٌ قطعيٌّ وحاسم، يُضاف إلى الأدلّة السابقة، والّتي تؤكّد أنّ أولي الأمر الّذين وجبت طاعتهم في الآية هم أناسٌ مخصوصون، مقصودون بأعيانهم، طاعتهم كطاعة الله ورسوله ، والإيمان بولايتهم لازمٌ من لوازم الإيمان بالله واليوم الآخر ، تماماً كالإيمان بالرسول صلى الله عليه وآله.

إذاً ، الشطر الآخر مرتبط ارتباطاً معنويّاً مع صدر الآية ، ومستقل استقلالاً تامّا عن الشطر الأول ؛

ونؤكّد هذا المعنى بوجوه : ـ

الوجه الأوّل : حرف العطف ( الفاء )

ذكرنا آنفاً أنّ المقطع الثاني بِشَطرَيْهِ، معطوفٌ على المقطع الأوّل بواسطة حرف العطف الفاء ؛ ولِحرف العطف دلالات معنوية في كلّ من الشطرين ؛

الدّلالات المعنوية لحرف العطف في الشطر الأوّل هي التشريك، والترتيب، والإيجاز؛ وقد أوضحنا ذلك فيما تقَدّم.

الدلالات المعنوية لِحرف العطف في الشطر الآخر هي التعقيب، والتشريك، والإيجاز؛ وهي موضوع حديثنا في هذا الوجه ؛

أ ـ التـعـقـيب

قوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر " عبارة عن جملة تعقيبية لا تستقلّ بإفادة المعنى المُراد لِوحدها ، ولا تستغني عمّا قبلها ، كونها جملة شرطية ناقصة الجواب.

وقد عرفنا أنّ جواب الشرط الموجود في الشطر الأوّل لا يصح أن يكون جواباً لفعل الشرط الموجود في الشطر الآخر . فماذا نعمل يا ربّنا إن كنّا نؤمن بالله واليوم الآخر؟

فكان الجواب : " أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".

وهذا التعقيب قد أفاد ما يلي :

* وجود الارتباط المعنوي بين الشطر الآخر وصدر الآية.
* تشويق المخاطَب إلى الإيمان.

* توضيح المعنى وتقريره في ذهن المخاطَب، والتأكيد على أنّ أولي الأمر الّذين أوجب الله لهم نفس الطاعة الواجبة للرسول هم أناسٌ مخصوصون، مقصودون بأوصافهم وأعيانهم ؛ فلا يصح مطلقاً ، الاستدلال بآية الإطاعة على وجوب طاعة الحُكّام بصورة عامة.

* الاستدراك ، تنبيه المخاطَب على أنّ الإيمان المطلوب منه هو الإيمان الحقيقي، وهو مشروط ومحدد بمسألةٍ واضحة، وهي أداء واجب الطاعة لله وللرسول وأولي الأمر المخصوصين بالذكر في آية الإطاعة.
فطاعة الله والرسول وأولي الأمر المعصومين لازمٌ من لوازم الإيمان بالله واليوم الآخر؛ لازم من لوازم الدّين، وإلّا فلا إيمان بالله ولا باليوم الآخر.

فليتنبّه المسلمون إلى هذا الأمر المصيري والخطير، ويستفيقوا من سُبَاتهم؛
لا إيمانَ للمرء إلّا إذا أطاع اللهَ وأطاعَ الرسولَ وأولي الأمر المعصومين.

ب - التشريـك

* التشريك في الحُكْم :
حكم الطاعة وحكم الإيمان،
الطاعة واجبة، والإيمان واجبٌ كذلك، فلا إيمانَ لِمَن لم يؤدِّ الطاعة المفروضة شرعاً، طاعة الله والرسول وأولي الأمر.

قال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ ﴾.

وقال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِ وَيَجْعَل
لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴾.

ومعلومٌ أنّ الرسول نبيٌّ وإمام ، والإيمان به يستوجب الإيمان بالمنزلتينِ معاً، النبوّة والولاية.

النبوة خُتِمَت ، ولكنّ الولاية باقية متواصلة بعد الرسول صلى الله عليه وآله، والإيمان بها من لوازم الإيمان بالله واليوم الآخر.
فيا أيّها الّذين ءامنوا ءامِنوا.

* التشريك في المعنى الشرعي : بين الإيمان والطّاعة

الإيمان إقرارٌ وتصديق، والطّاعة كذلك ؛ الإيمان قولٌ وعمل والطّاعة قولٌ وعمل؛

قال تعالى : ﴿ وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّـهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّـهِ وَكَفَىٰ بِاللَّـهِ وَكِيلًا ﴾.
وقال تعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِن قُلُوبُهُمْ ﴾.

فالطاعة اعتقادٌ وعمل، والإيمان اعتقادٌ وعمل ؛ فهما وجهان لعملة واحدة.
وبناءً على ذلك نعلم أنّ الطّــــــاعة هي الإيمــــــــــــان.

* التشريك في المعنى الدّلالي :
الشطر الآخر من الآية مرتبط ارتباطاً معنوياً مع المقطع الأوّل ؛ إذ
أنّ المقطع الأول يُعتَبر جواباً لفعل الشرط الموجود في الشطر الآخر.

جـ - الإيجــاز أو الاختصار

نوع الإيجاز الواقع في الشطر الآخر، إيجاز حذف ، والمحذوف هو جملة جواب الشرط : " أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".
وتمّ حذفها لأنّه قد تقدّم ذكرها في مطلع الآية.

ولو لم يتم حذف جملة جواب الشرط لصار النظم على النحو التالي :

" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر فأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ذلك خير وأحسن تأويلاً ".

ولاشكّ أنّ نظماً كهذا يستنكره اللّسان العربي، تمجُّه الأسماع وينفر منه الذوق السليم، كونه يتعارض كليّةً مع قوانين البلاغة ومحاسن الفصاحة.

فأنَّى يكون ذلك وقد حُقَّت للقرآن العظيم الكلمة العليا.
وقد قيل، وقولهم غير مردود، : البلاغة هي الإيجاز، وإنّ حذف الجمل كثير الورود في القرآن الكريم، إذ هو الغاية في الفصاحة والنهاية في مراتب البلاغة.

الوجه الثاني : الفصل بين الشطر الأول والشطر الآخر في الآية المباركة؛
أي بين قوله تعالى : " فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول "
وبين قوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ".

الفصل عكس الوصل. الفصل : عدم استعمال حرف العطف ( الواو ) للوصل بين الجُمل ؛ والوصل : استخدام حرف العطف " الواو " للربط بين الجُمل.

يقول علماء البلاغة بخصوص الفصل والوصل : ( العلمُ بمواقعِ الجُمَلِ والوقوفُ على ما ينبغي أن يُصنَع فيها من العطفِ والاستئناف والتهدِّي إلى كيفية إيقاع حروف العطف في مواقعها، أو تركها عند عدم الحاجة إليها صعبُ المسلكِ، لا يُوفَّق للصواب فيه إلّا مَن أوتي قسطاً وافراً من البلاغة، وطُبِع على إدراك محاسنها ورُزِق حظّاً من المعرفة في ذوق الكلام، وذلك لغموض هذا الباب ودِقّة مسلكه، وعظيم خطره وكثير فائدته، يدلّ لهذا أنّهم جعلوه حداً للبلاغة، فقد سُئل عنها بعضُ البُلغاء فقال :
هي معرفة الفصل والوصل، فالوصل عطف جملة على أخرى بالواو ونحوها والفصل ترك هذا العطف ؛ والّذي يتكلّم عنه علماء المعاني في باب الفصل والوصل هو العطف بالواو خاصة دون بقية الحروف).
(جواهر البلاغة - أحمد الهاشمي ).

نقول : إنّ الشطر الآخر ، بحكم المشاهَدة ، مفصولٌ عن الشطر الأول.

دواعي الفصل بين الشطرين

١ - الاختلاف المعنوي بين أداة الشرط المستخدمة في الشطرين ؛ فأداة الشرط في الشطر الأول " إن تنازعتم " تفيد الاحتمال وعدم الجزم بوقوع الشرط، بمعنى أنّ التنازع قد يقع وقد لا يقع.

بينما " إن " في الشطر الآخر تفيـد الجزم بوقــوع الشرط أو انتفائه ؛ والشرط هو الإيمان، فمن أطاع اللهَ والرسولَ وأولي الأمر فهو مؤمنٌ ومَن لم يُطِع انتفى عنه الإيمان.

٢ - تم الفصل لأجل عدم التشريك في المعنى الدَّلالي : أي أنّ العطف بين الشطرين متروك حتى لا يُتوهَّمُ أنّ ثبوت الإيمان أو انتفائه متعلِقٌ بأسلوب الشرط الأول، فيصير الإيمان من مظنونات التنازع والرّد ، والأمر ليس كذلك.

إنّ الجملة الشرطية في الشطر الآخر مستقلة تماماً عن الشطر الأول، فهي تعقيبية ، أفادت الاستدراك وتنبيه المُخاطَبين على أنّ الإيمان المراد منهم إيمانٌ مخصوص، محدّد بأمرٍ مُعَيّن وهو الطاعة ؛ فإن كانوا يؤمنون بالله واليوم الآخر حقّ الإيمان فليؤدّوا ما فرض الشرعُ عليهم أداءه.

٣ - تمّ الفصل بقصد عدم التشريك في الحُكْمِ :
الشطر الآخر لا يصح عطفه على جملة ( إن تنازعتم ) لاقتضائه مشاركة الإيمان للتنازع في التقييد بالحال، فيكون الإيمان مُقيّد بحال وجود التنازع ؛ وليس الأمر كذلك ؛
إنّما الإيمان مقيد بأداء فرض الطاعة، فلو حصلَت وتحقّقَت من المُكَلَّفين لانتفى أصل النّزاع، خصوصاً إذا علمنا من كتب التاريخ وأخبار السير، أنّ أوّل وأعظم نزاع وقعت فيه الأُمّة هو النزاع في ولاية الأمر، الإمامة ؛ ولا زال النّزاع على الكرسي باقياً حتى يومنا هذا والسّلام على من اتّبع الهُدى.

٤ - لا يصح عطف الشطر الآخر على جملة " فَردّوه " ولا يصح جعلها جواباً له لأنّ الرد مُقيَّد بحال حصول التنازع ، وفي حال عدم تحقق الشرط ينتفي تحقق الجواب، بينما الإيمان بالله واليوم الآخر قطعيّ الثبوت أو الانتفاء؛ يثبت بأداء الطاعة وينتفي بعدم أدائها ؛ ومعلوم أنّ الآية الشريفة قد أوجبت الطاعة لله تعالى وللرسول ولأولي الأمر وجوباً مطلقاً ، دائماً وأبداً من غير تقييد بأي شرط أو حال من الأحوال. هذا من ناحية.

من ناحية ثانية ، وجود حرف الهاء في قوله تعالى : " فردّوه " يمنع مِن أن تكون هذه الجملة جواباً لفعل الشرط الوارد في الشطر الآخر.

من ناحية ثالثة ، عَلِمْنَا أنّ الطاعة أصلٌ والرد فرعٌ من فروعها وحُكْمٌ مُترتِّبٌ عليها ، وحمل الإيمان على ما هو أصلٌ أَوْلَى وأحرى.

وبناءً على الدلالة المعنوية للفصل، يتضح أنّ الإيمان بالله واليوم الآخر مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالطاعة ؛ طاعة الله وطاعة الرسول وأولي الأمر المعصومين.

وهذا يؤكّد الارتباط المعنوي بين الشطر الآخر من الآية وصدر الآية.

قاعدة : الطاعة والإيمان أمران متلازمان إذا انعدم أحدهما انعدم الآخر .

نعم ؛ وهل الدِّين إلا الطاعة والتسليم ؟.

الوجه الثالث :

الشطر الآخر من الآية يعتبر جملة إطنابية استئنافية بيانية، إذ المعنى يمكن أن يتم بدونه على هذا النحو :

" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول ذلك خير وأحسن تأويلاً ".

ومعلوم أنّ الإطناب في كلام الحكيم لا يكون إلا لفائدة في المعنى ؛

فما الفوائد الشرعية التي تَضمّنَهَا هذا الشطر الإطنابي المبارك ؟
ما المعاني الشريفة التي تضَمّنها هذا النَّص القرآني المظلوم مِن قِبَلِ أبناء الإسلام ؟

ذلك ما سنُبَيّنُه في السطور التالية إن شاء الله تعالى.

فسوف يُجِيبُكم عنه حســـامٌ
يصوغ المُحكماتِ كما يشاءُ.

الأسلوب الذي نعتمده في هذا الشأن هو بيان الصورة الإطنابية في الشطر ثم ذكر الفائدة المترتبة على كل صورة.

١- التكرار

ذِكْرُ الشيءِ أكثر من مرةٍ لأغراض يريدها المُتكَلّمُ ؛ والتكرار حاصلٌ في :
ضمير المخاطب، والإيمان، وحرف الشرط " إن ".

* تكرار ضمير المخاطب : أفاد لفت انتباه المخاطَبِين واستدعاء حواسهم ومداركهم حتى يعقلوا ما جاء في الخطاب القرآني ويدركوا أهميّته وخطورة شأنه .
التنويه بشأن المخاطب والتأكيد على أهمية دور المخاطبين في دعم ومساندة ولي الأمر الشرعي، لأنّ ولاء الجماهير للقائد يعتبر مصدراً من مصادر قوة السلطة.

* تكرار الإيمان : بقوله تعالى : " الذين ءامنوا " وقوله تعالى : " تؤمنون ".
أفاد التنبيه على أنّ الإيمان المراد هو الإيمان الحقيقي، لا الإيمانَ المُزيَّف، وتحقّقه مرهونٌ بالطاعة.
زيادة الترغيب إلى الإيمان والتأكيد على رفعة المؤمنين الصادقين وجزيل ثوابهم.

* التكرار الحاصل دلّ على الارتباط المعنوي بين الشطر الآخر وصدر الآية.

* تكرار حرف الشرط ( إن ) :

دلّ على التغاير المعنوي بين حَرفَيْ الشرط الواردين في الآية الكريمة،
الحرفان متحدان لفظاً مختلفان معنى ؛ فحرف الشرط في الشطر الأول يدل على الاحتمال وعدم الجزم بوقوع الشرط ، بمعنى أنّ التنازع قد يقع وقد لا يقع ؛ أما حرف الشرط ( إن ) في الشطر الآخر فإنّه يدل على الجزم بوقوع الشرط أو انتفائه ، والشرط هو الإيمان.

وحرف الشرط ( إن ) المُستعمَل في الشرط المقطوع بثبوته أو انتفائه يدل على أغراض يريدها المُتكلِّم ؛

☆ الدلالات المعنوية لحرف الشرط في الشطر الآخر

أ - التوبيخ والتجهيل : حيث إنّها جعلت المخاطَبَ العالِمَ بمنزلةِ الجاهل نظراً لمخالفة الخطاب مُقتضَى عِلْمِ المخاطب.

فالآية المباركة في بادئ الأمر وجّهَت الخطاب بشكل عام لقومٍ وُصِفُوا بالإيمان ، وأوجبت عليهم الطاعة لله وللرسول وأولي الأمر، ولكنّ تمّ التعقيب على الخطاب بقوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون ..."

وهذا يدل على أنّ المخاطَبين في صدر الآية ليسوا جميعاً مؤمنين حقّ الإيمان، بل منهم المؤمنون ومنهم غير ذلك ، فلا يَظنّن أحّد أنّ المخاطبين كلّهم أجمعين مؤمنون إيماناً حقيقياً، ولا إيمانَ لهم إلّا بتجسيد الطاعة عملياً ، ولا يتحقّق ذلك إلّا بالرد إلى مَن أوجب الله طاعته ، الله والرسول وأولي الأمر؛ فلا يتوهمنّ أحد أنّ الآية لم توجِب الرد إلى أولي الأمر، ومن يعتقد ذلك فإنّ الآية تنزله منزلة الجاهل، وتقول له : لا يا غبي ليس الأمر كما تتوهم، إنّ الرد إلى أولي الأمر واجبٌ تماماً كالرد إلى الرسول ؛ وليس هذا فحسب، بل لا إيمانَ للمرء إلا بلزوم طاعة أولي الأمر المعصومين واتّباع جميع أمرهم ونهيهم وإنّ الرد إليهم هو التجسيد العملي لطاعتهم.

وطاعتهم لازم من لوازم الإيمان بالله واليوم الآخر، فاعلموا هذا جيداً أيّها المخاطبون واحذروا أن تكونوا جاهلين .

إنّ الحقّ بَيّنٌ ، في غاية الوضوح والجلاء ، فلا معذرةَ لذوي الجهل.
احذروا على دينكم من التهاون بطاعة أولي الأمر المعصومين حتى لا يكون ذلك حسرةً ووبالاً عليكم يوم القيامة.

﴿ وَأَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا ﴾.

إنّ القرآن الكريم خاطب المكلَّفين وفقاً لعقولهم ولِما يعتقدونه في أنفسهم من إيمان، على الرغم أنّهم لم يبلغوا درجة الإيمان الحقيقي والكامل ؛ ووجه الحكمة والحُسن في هذا الخطاب هو أنّ المقام مقام ترغيبٍ وإرشاد واستجلاب مودّة ، يتطلّب دعوة المخاطَبين بالحكمة والموعظة الحسنة، وتهيئتهم نفسيّاً حتى يتقبّلوا ما جاء في الخطاب القرآني ، ويؤدّوا ما فرض
الله عليهم أداءه.

في القرآن الكريم أدبٌ جمٌّ ، ودروسٌ أخلاقية رفيعة ؛ ولكن أين العقول !.

وعليـــه، نعلم أنّ المُخاطَبين بِـ " يا أيها الّذين ءامنوا " ليسوا جميعاً مؤمنين حقّ الإيمان كما يظنّ البعض ؛
وهذه الدّلالة المعنوية لحرف الشرط ( إن ) قد أفادت ما يـلـــي :

* تأكيد الارتباط المعنوي بين صدر الآية والشطر الآخر.

* الشطر الأول والشطر الآخر متفقان في اللّفظ مختلفان في المعنى ؛
"إن" في الشطر الأول تفيد الاحتمال ، و "إن" في الشطر الآخر
تفيد الجزم ؛ وهذا يدلّ على أنّ المُعَوّل عليه في مسألة الفصل
والوصل هو المعنى لا اللّفظ.
ونظراً لوجود الإختلاف المعنوي بين الشطر الأول والشطر الآخر
فقد وجب الفصل بين الشطرين.

* توبيخ من يعتقد أنّ الرّدّ إلى أولي الأمر ليس واجباً، أو أنّ الخطاب القرآني بـِ " يا أيها الّذين ءامنوا " يدلّ على إيمان جميع المخاطبين حقيقةً ، فمن يعتقد ذلك لا يعتبر جاهلاً وحسب، بل يعاني من جهلٍ مركّب.

* التعريض بغباء المخاطب الّذي لم يفهم معنى الخطاب ، وتنزيله منزلة الجاهل ؛ وبهذا نكتشف أنّ نسبة 99% من المفسرين أغبياء.

* الدّعوة إلى أن يكون المُنتَمي لأمّة القرآن إنساناً واعياً ، مُتميِّزاً بالعقلانية، متثبِّتاً من صحة عقيدته وسلامة تَدَيُّنِه.

ب - تغليب غير المتصف بالإيمان على المتصف به :
وفي هذه الحالة يكون الخطاب في قوله تعالى :
" إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر " موجهاً بالدرجة الأولى إلى غير المتصفين بالإيمان الحقيقي ؛ لأنّ حالهم وقتئذٍ لن يخلوا من أحد الأمور التالية :

* أنّهم منافقون : آمَنوا بأفواههم ولم تؤمن قلوبُهم، فعصوا جحوداً وتكذيباً بالحق لمّا جاءهم ، والنفاق في الحقيقة هو الكفر البواح ؛ فيكون معنى الخطاب الموجه إليهم تهديداً ووعيداً ؛
قال تعالى :
﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ ﴾.

* أنّهم فاسقون : عرفوا الحقّ والهدى لكنّهم عصوا بغياً وشقاقاً، وسلكوا سبيل الغيّ والظَّلال ؛ فيكون الخطاب الموجه إليهم تعريضاً وتحذيراً، فإن انتهوا ورجعوا إلى سبيل الرُّشد بأداء واجب الطاعة فبها ونعمت ، ما لم فإنّهم
لاحِقون بإخوانهم المنافقين ؛
قال تعالى :
﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾.

* أنّهم مؤمنون ضالون : أي لم يبلغوا درجة الإيمان الحقيقي ولمّا يدخل الإيمان في قلوبهم ؛ فيكون الخطاب الموجّه إليهم دالّاً على معنى التوبيخ والتعجب ؛
أمّا التوبيخ فلأنّ عدم الإيمان الصادق في هذه الحالة يُنْبِئ عن الإنهماك في الجهل والغفلة ، والسّبات العميق ، فالمقام مشتمِلٌ على ما يجعل المكلّفَ مؤمناً إيماناً حقيقياً فائزاً برضا الرحمن وهو طاعة الله وطاعة الرسول وأولي الأمر في جميع الأحوال والأزمان.

أمّا التعجب فلأنّ عدم الإيمان مع توفر الأسباب إليه وقيام الحجة عليه يعتبر مظنّة تعجب ؛
وما مَنَعَ الناس أن يؤمنوا إذ جاءهم الهدى ؟!.

وهذا الغرض لحرف الشرط ( إن ) قد أفاد ما يـلــي :

* تأكيد الإرتباط المعنوي بين صدر الآية والشطر الآخر منها.

* الآية المباركة توضح أنواع الإيمان ، والإيمان هو الطاعة :

١ - الإيمان المعصوم : إيمان الرسول وأولي الأمر.
٢ - الإيمان المقبول : إيمان المخلصين الصادقين.
٣ - الإيمان الموهوم : إيمان المسلم الضال.
٤ - الإيمان المشروط : إيمان الفاسقين.
٤ - الإيمان المكذوب : إيمان المنافقين.


٢ - الاحـــتراس

صورة من صور الإطناب ؛ ويُقصَد به الإتيان بكلامٍ بعد كلام يوهم خلاف المقصود دفعاً للظّنّ أو التوهُّم الّذي قد يحصل لَدى السامع أو المخاطب.

يعني أنّ الاحتراس يوجد حينما يأتي المُتكلِّمُ بِخطاب يمكن أن يُدخِل عليه لوماً أو احتجاجاً ، فيفطن المتكلمُ لذلك ويأتي بما يخلّصه ؛

وعليـــــه ، فإنّ قوله تعــالى : " إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر " يعتبر خطاباً احتراسياً استدراكياً، تمّ فيه دفع الظنّ الذي قد يحصل لدى المخاطب من قوله تعالى :
" يا أيها الذين ءامنوا " ؛

وهذا يؤكد أنّ المخاطبين في صدر الآية ليسوا في الحقيقة مؤمنين جميعاً حقّ الإيمان، فلو كان الإيمان متحققاً فيهم، ثابتاً في قلوبهم أجمعين لما كان هناك معنىً سليمٌ لقوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون " ؛ لأنّ المعنى حينئذٍ سيلتبس ويصير تَعمِيةً وإلغازاً، كونَ الآية أثبتت الإيمان في وجهٍ من وجوه الخطاب ثم جعلته مشروطاً في وجهٍ آخر منه، فيكون المعنى الحاصل جمع النقيضين ، إيمان لا إيمان.
وهذا الاختلاف غير جائز في كتاب الله، بل لا يصدر عمّن لديهِ مسكة من عقل، ولا يقع من أقلّ الناس شأناً فكيف بِربّ الأرباب الحكيم العليم ؟.

إذاً ، لا يستقيم المعنى ولا يصح إلا بالقول إنّ المخاطبين بوصف الإيمان ليسوا في الحقيقة مؤمنين جميعاً حقّ الإيمان، منهم المؤمنون ومنهم دون ذلك، وهذا هو المعنى المستفاد من الاحتراس .
وبالتــالي ، ليس لأحَدٍ أن يحتجّ أو يَدّعي ثبوت صفة الإيمان لكافة المخاطبين دون استثناء ؛ وقد ذكرنا أنّ الخطاب أجرى على المخاطبين وصف الإيمان عموماً لِنَكْتةٍ مؤدّاها مخاطبة الناس على قدرعقولهم ، والنزعة النفْسيّة المتسلِّطة عليهم ، كونَ مقام الخطاب يقتضي ذلك، كما أنّهم يقرّون بالإيمان على الظاهر.

قال جلّ شأنه : ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّـهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ ﴾.

الإيمانُ معرفةٌ وعمل، وليس مجرد كلام يتردد على الأَلسِنَةِ، والطاعة هي الدليل على صدق الإيمان، هي التجسيد العملي للإيمان، طاعة الله والرسول وأولي الأمر، التمسّك بهم واتّباع أمرهم ونهيهم.

وعليـــه ، لا عَجبَ ولا استغرابَ أن نجد آياتٍ محكماتٍ في ثنايا الكتاب العزيز من قبيل : " يا أيها الذين ءامنوا ءامِنوا .." أو " يا أيها الذين ءامنوا اتقوا الله وءامِنوا برسوله ... " ، ونظائرها من الآيات.

وذاك الاحتراس القرآني المُقَدّس قد أفاد ما يلي :

* تحديد الضابط الرئيس للإيمان الحقيقي، ألا وهو طاعة الله وطاعة الرسول وأولي الأمر المعصومين، فطوبى للمؤمنين الصادقين.

* انتفاء صفة الإيمان عمّن لا يلتزم الطاعة المفروضة شرعاً.

* تأكيد الارتباط المعنوي بين الصدر والشطر الآخر من الآية.


٣ - الاعتراض

صورة من صور الإطناب ؛ ويقصَد به الإتيان في أثناء الكلام، أو بين كلامين متصلين في المعنى، أو في آخر الكلام بجملة معترضة أو أكثر لا محل لها من الإعراب وذلك لغرضٍ يرمي إليه المتكلمُ، غير الإيضاح أو دفع التوهم. الجملة الاعتراضية في آية الإطاعة هي قوله تعالى :
" إن كنتم تؤمنون ..."
وقد أفادت ما يـــــلي :

* تخصيص أحّد المَذكورَينِ بزيادة التأكيد في أمرٍ عُلِّقَ بهما

فقوله تعالى : " يا أيها الذين ءامنوا " وصفٌ إيماني عام، وتمّ تخصيص
الإيمان وتوكيده بقوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون ..." حيث إنّ الجملة الاعتراضية جعلت حكم الإيمان معلَّقاً بأمر الطاعة ؛ وبهذا تم إخراج صفة الإيمان من العموم إلى الخصوص، فيكون الإيمان وصفاً ثابتاً لِمَن أدّى فرض الطاعة منفيّاً عمّن عداه.

* التنبيه على سبب أمرٍ فيه غرابة

فقوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون " مثير للدهشة والعجب، كون الآية المباركة مُصدَّرة بخطاب يُجري على المكلَّفين وصف الإيمان، فكيف يمكن المطابقة
بين الخِطابَين ؟

والجواب : إنّ الغاية من هذا الأسلوب الحكيم هو التنبيه على سبب الإيمان والسبيل إليه ، وذاك مذكور في الآية الكريمة وهو ( الطاعــــة ).

فالمعنى المراد هكذا :
يا أيها الذين ءامنوا إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر حقّ الإيمان فأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم.

* التخيير : المقصود بالتخيير هنا، هو عدم الجبر والإكراه على الطاعة أو الإيمان.

قال تعالى : ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّـهَ وَالرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ﴾.
وقال تعالى : ﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ﴾.
وقال تعالى : ﴿ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ ﴾.
وقال تعالى : ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا
حُمِّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ﴾.

لِلنّاس حريّة الاختيار في أداء ما ألزمهم به الشرع أو تركه، فالعباد في دار التكليف ملزمون شرعاً، غير أنّهم مُخيَّرون بأفعالهم، مع الأخذ في الاعتبار مبدأ الثواب والعقاب المترتبان على الوجوب التشريعي.

ووفقاً لمبدأ الاختيار كان الثواب أو العقاب مُستحسَناً عقلاً وشرعاً.

ومبدأ الاختيار يفيد أنّ الإنسان ليس مجبوراً ولا مفوَّضَاً، بل ملزَمٌ شرعاً وحرٌّ عملاً.
وعلى الله حساب العباد يوم المعاد، فنعمَ أجرُ العاملين وخسر هنالك المبطلون.

والاختيار مبدأ عقائدي مهم ينبغي على جميع المؤمنين معرفته.

* تأكيد الارتباط المعنوي بين الشطر الآخر وصدر الآية.


٤ - ذكر الخاص بعد العام

إنّه وبعد أن ذُكِرَ الرسولُ وأولوا الأمر في مطلع الخطاب القرآني، تم ذكر " الله " على وجه الخصوص، قال جلّ ذكره : " تؤمنون بالله " وهذا التخصيص أفاد ما يلي :

* التأكيد على كمال التبيان والتغاير بين الله وبين الرسول وأولي الأمر؛ وأنّ المخصوص بالذكر ليس من جنس البشر، تنزيلاً للتغاير في الوصف منزلة التغاير في الذات.

الله : هو الإله المعبود المتصف بالوحدانية والفردانية.
والرسول وأولي الأمر، على الرغم من جلالة قدرهم، وعظيم منزلتهم، وكمالهم الإنساني إلا أنّهم مخلوقون، مربوبون، عبادٌ لله، لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون.

وكمال التغاير والتباين بين الخالق والمخلوقين يعني توحيده جلّ وعلا، ونفي صفات المخلوقين عنه.

* تأكيد الارتباط المعنوي بين الشطر الآخر وصدر الآية.

* تخصيص الإيمان " بالله " بالذكر
أفاد :
الشمول والاستيعاب، حيث إنّ الإيمان بالله يستلزم الإيمان بكلّ ما جاء من عند الله؛ فلا فرقَ بين الإيمان بالله والإيمان بالرسول وأولي الأمر، لأنّ الله أوجب طاعتهم وذلك يستلزم الإيمان بهم.

قال جلّ شأنه : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ﴾.
وقال جلّ شأنه : ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّـهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّـهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا ﴿١٥٠﴾ أُولَـٰئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا ﴿١٥١﴾ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّـهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ أُولَـٰئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّـهُ غَفُورًا رَّحِيمًا ﴿١٥٢﴾.

وقد علمت أخي الكريم أنّ الإيمان بالرسل يستوجب الإيمان بنبوتهم وولايتهم معاً؛
النبوة قد خُتمَت، أمّا الولاية فإنّها باقية متواصلة بعد النبي الخاتم (، تنتقل من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى أولي الأمر الذين أوجب الله طاعتهم، فمن فرّقَ بين طاعة الرسول ص وطاعة أولي الأمر المعصومين عليهم السلام فهو كافرٌ حقّا، مستحقٌ للعذاب المهين.


٥ - الإيغـــال

صورة من صور الإطناب؛ ويقصد به ختم الكلام بما يفيد نَكْتَة يتم المعنى بدونها، من أجل غاية يريدها المتكلم.

قوله تعالى : " تؤمنون بالله " وافٍ بالمقصود، لكن هذا الشطر من الآية مختوم بقوله تعالى : " واليوم الآخر ".
وهذا الاختتام أفـــاد ما يـــــلي :

* أنّ المرجع والمعاد إلى الله تعالى، وسيُجزَى كلّ على عمله.

* التهويل : اليوم الآخر هو يوم القيامة؛ وهذا اللفظ يوحي بهول المشهد وفظاعة الشأن.

* الوعد للمؤمنين الصادقين بالثواب الجزيل وحسن العاقبة.

* الوعيد للمنافقين والفاسقين بالعذاب المهين والخسران المبين.

* التلازم بين الإيمان بالله واليوم الآخر يفيد تأكيد أصالة حق الولاية لله تعالى في الدنيا والآخرة، يجعلها في دار التكليف لمن يشاء من عباده؛ والطاعة المفروضة للرسول وأولي الأمر ليست في الحقيقة إلا طاعة لله عز وجل، لأنّ الله هو الذي أمر بطاعتهم.

* تأكيد الارتباط المعنوي بين صدر الآية وبين الشطر الآخر من الآية.

* التكميل : ختم الخطاب القرآني بذكر اليوم الآخر أفاد أنّ الآية المباركة قد تضمّنَت كامل أصول الدين، التي لا يكمل ولا يتحقق إيمان المرء إلا بها، ويجب على المكلفين معرفتها والنظر بأدلتها، معرفة يقينية راسخة لا يخالطها شك أو ارتياب، حيث إنّها تشكل المنظومة العقائدية والفكرية لدى الإنسان المؤمن، وعلى ضوئها يتحدد السلوك العملي؛ وهذه الأصول هي :

١ - الإلوهية .
٢ - النبوة .
٣ - الولاية أو الإمامة .
٤ - المعاد .

هذه هي أصول الدين الإسلامي الحنيف، فمن كان يؤمن بالله واليوم الآخر حقّ الإيمان فعليه الالتزام بهذه الأصول التي شرعها الله.

تلكم هي صور الإطناب وفوائدها، والتي كانت متضمَّنَة في الشطر الآخر، وقد أكّدَت الارتباط المعنوي بين صدر الآية وبين الشطر المذكور؛
أي بين قوله تعالى :
" يا أيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم "

وبين قوله تعالى : " إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ".

حيث إنّ صدر الآية يعتبر جواباً لفعل الشرط الموجود في الشطر الآخر من الآية.

هل وجدت أخي القارئ الكريم كيف أنّ الشطر الآخر أنجبَ ذريّة طيبة وصالحة عندما زوَّجناه زواجاً شرعيا !.

هل عرفتَ كيف أنّ ذلك الشطر الإطنابي الجليل أفاد المعنى الكثير بأسلوب حكيم،بليغ لطيف، متفرد بحسنه وعذوبته.

" كتابٌ مكنون لا يُدركُ قعره ، ولا تنقضي عجائبه ولا تُبلَغ آماده ".

وليس ذلك وحسب ؛ هناك المزيد ؛

الوجــه الرابع :

الوجه الرابع من الوجوه المؤكِّدة للارتباط المعنوي بين صدر الآية والشطر الآخر منها يتضح من خلال إجراء مقارنة بين الشطر الآخر وبين المقطع الأول " صدر الآية ".

يقول علماء البلاغة : إنّه قد يوصف الكلام بالإطناب والإيجاز معاً، باعتبار مقارنته بكلام آخر مساوٍ له أو مرتبط معه في أصل المعنى .

نقول : إن الشطر الآخر من الآية المباركة، والذي نحن بصدد توضيحه وبيان ما جاء فيه، يعتبر انموذجا من نماذج الكلام الموصوف بالإطناب والإيجاز معاً؛

إنّ آية الإطاعة تتميز بهندسة فريدة بديعة، مذهلة حقاً.

ووجه الحسن في هذا الخطاب وأمثاله هو إبراز الكلام في معرض المساواة والاعتدال، نظراً لإطنابه من وجه وإيجازه من آخر؛ فالإطناب قد بيناه آنفاً.

أما الإيجاز فهو متحقق في المواضع التالية :

* إيجاز في ضمير المخاطب، تكرر في الشطر الآخر مرتين، بينما في صدر الآية تكرر أربع مرات.

* إيجاز في لفظ الجلالة، نوعه إيجاز قِصَر : لفظٌ جمعَ كلّ الفضائل والمحاسن، وانطوى تحته كل دقيق وجليل، وقد أفاد الشمول والاستغراق والتفصيل، حيث إنّ الإيمان بالله هو الأصل الأصيل، والعقد الفريد الذي تنتظم فيه سائر أصول الدين وعقائده، وجميع فروعه وشؤونه ؛

فالإيمان بالله يستلزم معرفة الله عز وجل بصفاته الكمالية والجلالية، وتوحيده جل في علاه.

الإيمان بالله يستوجب الإيمان بالنبوة، ومعرفة النبي ومقام النبوة، وكل ما يتعلق بالنبوة من الخصائص والصفات .

الإيمان بالله يستوجب الإيمان بالولاية ومعرفة الولي ومقام الولاية، وكل ما يتعلق بالإمامة من الخصائص والصفات .

الإيمان بالله يستوجب الإيمان باليوم الآخر، ومعرفة كل ما يتعلق به من شؤون.

* إيجاز حذف؛ حذف جملة جواب الشرط، والجملة المحذوفة هي قوله تعالى :

" أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ".

فوائــد الحــذف

* التشويق إلى الإيمان والإرشاد إلى الطريق المثلى .

* الاختصار، كون المحذوف مذكور في صدر الآية، فلو تم ذكره مجدداً لكان إطناباً لا فائدة فيه؛ وتم تقديم جواب الشرط على فعل الشرط نظراً لأهميته، فهو الغاية التي لأجْلها شُرِعَت الآية، واللّسان العربي يقدِّم الذي بيانه أهم وشأنه أعم وأعظم.

* الدلالة على أنّ صدر الآية هو العمدة في الكلام، والأساس الذي يقوم عليه بقية الخطاب في الآية المباركة؛ كما أنّ التقديم والتأخير أفاد زيادة في المعنى، مع تحسين اللفظ وجودة الصياغة، وتناسق السبك، وذلك هو الغاية الأسمى وإليه المرجع في فنون البلاغة.

* الدلالة على أنّ المحذوف، وهو " الطاعة " مفهومٌ لا يحيط به وصف أو معنى، وللمخاطَب أن يذهب في تعريفها كل مذهب، ويُعبِّر عنها بكل معنىً شريف ووصف جميل.

الطاعة : هي التسليم لأمر الله والانقياد لشرعه .
الطاعة : هي الولاية : الولاء المطلق للوليّ الشرعي، الله والرسول وأولي الأمر المعصومين، واتّباعه في جميع أمره ونهيه.
الطاعة : هي الإيمان، هي العقيدة والمعرفة.
الطاعة : هي العمل، هي الأداء.

الطــّـــــــــــاعة : هي الدِّين كــلّه .

الطاعة، في الشرع واللغة معاً، هي الدين.

قال الشاعر :

أَنُقْتَلُ فيكم إن قَتَلْنَا عدوَّكم
على دِينِكم والحربُ بادٍ قتامُها
( الفرزدق - ديوانه ).

على دينكم : أي على طاعتكم.

* الإيجاز أفاد أنّ الطاعة لفظ جامع لمحاسن الفصاحة ومعاني البلاغة، وعناصر التأثير والقوة والجمال، فهو إيجاز حذف من وجه وإيجاز قصر من وجه آخر.

* الخطاب القرآني وفق هذا النظم الإعجازي المتمثل بالإيجاز والإطناب، والتقديم والتأخير أبلغ قولاً وأفصح منطقا.

ذلك هو الإعجاز الذي أقْعَدَ العربَ وخارت له قواهم، وأوجفَتْ له قلوبُهم.

هل علمت أخي العربي، كيف أنّ حذف الجُمَل هو الغاية في الفصاحة والنهاية في مراتب البلاغة.

يا قومنا إنّا سمعنا قرآناً عجباً يهدي إلى الرّشد فآمنّا به ولن نشرك بربـّنا أحدا.

ربـّنـا ءامَنـّـا بما أنزلتَ فاكـتبنا مع الشاهدين .

...............................

هنا نحط الرحال إيذانا بانتهاء الحكاية.

عالي شموخك يا يمن.

وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/18, 04:54 AM   #66
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

تعازينا الحارة لمذهب المخالفين بجميع ملله ونحله وفرقه المزيفة والمنحرفة.

جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ، وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا ، وبذلك فليفرح المؤمنون.


رد مع اقتباس
قديم 2016/06/22, 12:10 AM   #67
أبو زينب اليمني


معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,034
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

الفصـــــــل التــاسع

.............................

☆ عدد أولي الأمر الّذين أوجب الله طاعتهم .
☆ معرفــــة كلّ واحدٍ منهم بإسمـــــــه .


......................................


معرفة عدد خلفاء الرسول صلى الله عليه وآله - أولي الأمر الّذين فرض الله طاعتهم في آية الإطاعة ـ يتم عن طريق السّنّة الصحيحة الثابتة عن الرسول صلى الله عليه وآله أو السّنّة الصحيحة الثابتة عن أمير المؤمنين عليه السلام.

وإنّ المتأمِّل إلى الروايات يجد أنّ الأحاديث الشريفة نصّت على أنّ عدد خلفاء الرسول صلى الله عليه وآله وسلم اثنا عشر إماماً.

* روى مسلم في صحيحه عن جابر بن سمرة قال : سمعت رسول الله ص يقول : { لا يزال الإسلام عزيزاً إلى اثني عشر خليفة } ثمّ قال كلمة لم أفهمها ، فقلتُ لِأبي : ما قال ؟ فقال : كلّهم من قريش }.
(صحيح مسلم - كتاب الإمارة - الحديث رقم : ١٨٢١ ؛ وقد رواه بتسع طرق ).

* روى البخاري في صحيحه عن جابر بن سمرة قال : سمعت النّبي ص يقول : {يكون اثنا عشر أميراً } فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنّه قال : كلّهم من قريش }.
( صحيح البخاري - الجزء التاسع - الحديث رقم : ٧٢٢٢ ).

* أخرج أحمد عن الشعبي عن مسروق ، قال : كنّا جلوساً عند عبدالله بن مسعود وهو يقرئنا القرآن ، فقال له رَجُلٌ : يا أبا عبدالله هل سألتم رسولَ الله ص كم يملك هذه الأمّة من خليفة ؟
فقال عبدالله بن مسعود : ما سألني عنها أحدٌ منذ قدمتُ العراق قبلَك ، ثمّ قال : نعم ، ولقد سألنا رسولَ الله ص، فقال :
{اثنا عشر كعدّة نقباء بني إسرائيل }.
( مسند أحمد بن حنبل - الجزء الأول حديث رقم : ٣٧٧٢ وحديث رقم : ٣٨٤٩ ).

روى المتقي الهندي عن ابن مسعود أنّ الرسول ص قال :
{ إنّ عِدّة الخلفاء بعدي عِدّة نقباء موسى }.
( كنز العمال - المتقي الهندي - الجزء السادس - حديث رقم : ١٤٩٧١ ).
..........................

قال تعالى : ﴿وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّـهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا﴾.

وقد روى نصوص الحديث الشريف جمعٌ غفير من علماء الحديث ، وأصحابُ التأريخ والسِّيَر ؛ رواه الترمذي في صحيحه ، باب ما جاء في الخلفاء من أبواب الفتن : الجزء الرابع ـ ح 2223 ـ ص : 434 ؛ وأبي داوود في السّنن بثلاث طرق : الجزء الرابع ـ ح 4279 ـ ص : 106 ؛ وأبي داوود الطيالسي في مسنده : ح 767 ـ ص : 105 ؛ وأحمد ابن حنبل في مسنده : الجزء السادس ـ ح 20319 ـ ص : 93 ؛ والحاكم النيسابوري وتلخيصه للذّهبي بهامشه : الجزء الرابع ـ ح 8529 ـ ص : 564 ؛ ومجمع الزوائد : الجزء الخامس ـ ص : 190 ؛ والصواعق المحرقة ـ ص : 20 ؛ وتأريخ الخلفاء ـ ص : 10؛ وكنز العمّال ـ الجزء الثاني عشر ـ ح 33857 ـ ص :33
وفيض القدير في شرح الجامع الصغير للمنّاوي : الجزء الثاني ـ ص : 458 ؛
والبداية والنّهاية : الجزء الأوّل ـ ص : 222 ، والجزء السادس ـ ص : 278ـ 280.

وبناءً على تلك الروايات المستفيضة ، المتواترة ، نعلم ما يـلـــي :

• أنّ عدد خلفاء الرسول صلى الله عليه وآله وسلم اثنا عشر خليفة ، وكلّهم من قريش.

وهؤلاء الخلفاء هم الّذين أوجب اللهُ طاعتهم في قوله عز وجلّ :

﴿ أَطِيعُوا اللَّـهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ﴾.
وهم الّذين قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وآله : { إنّي تارِكٌ فيكم الثِّقْلَينِ ، ما إن تمَسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي ، كتاب الله وعترتي أهل بيتي }.

وقال فيهم صلى الله عليه وآله : { تمَسّكوا بطاعة أئمّتكم ولا تخالفوهم فإنّ طاعتهم طاعةُ الله وإنّ معصيتهم معصية الله ، وإنّ الله إنّما بعثني أدعو إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة ، فمَن خلفني في ذلك فهو مِنّي وأنا منه ، ومَن خالفني في ذلك فهو من الهالكين ، وقد بُرئَت منه ذمّةُ الله وذمّة رسوله }.
( كنز العمال - المتقي الهندي - الجزء السادس - حديث رقم : ١٤٨٣٨ ).

نَعَم ، مَن أطاع الأئمّة الإثني عشر فقد أطاعَ اللهَ ورسولَه ، لأنّهم معصومون، تماماً كعصمة القرآن الكريم وعصمة الرسول صلى الله عليه وآله ، لا يخالفون القرآن ولا يختلفون فيه ، وسنّتهم سنّة رسول الله ص، وهم أولوا العلم والإيمان ، حملوا عن الرسول ص علومَ النّبيين ، وعقلوا عنه أحكام الدّنيا والدّين.

قَــوْمٌ هُمُ المـلأُ الأَعْـلـَى وعِنــدَهُــم
عـِلـمُ الكِتــَابِ ومـَا جـَاءَتْ بـِهِ السُّــوَرُ .

• أنّ هؤلاء الخلفاء الاثنَي عشر مُعَيَّنون بالنّصّ كما هو مُقتضَى تشبيههم بنقباء بني إسرائيل.

نقباء بني إسرائيل عيَّنَهم رسولُ الله موسى عليه السلام، ولم يُعَيَّنوا مِن قِبَلِ النّاس.

وتعيين خلفاء الرسول صلى الله عليه وآله يبدو واضحاً في نصوص عديدة ، حيث ذكر القندوزي الحنفي في ينابيع المودّة أنّه قد رُوي حديث جابر بن سمرة وقال في آخره :
{ كلّهم من بني هاشم }.
( ينابيع المودّة - الجزء الثالث - الباب السابع والسبعين ).

وقال أمير المؤمنين عليه السلام : { إنّ الأئمّة من قريش غُرِسوا في هذا البَطن من هاشم ، لا تصلح على سواهم ولا يصلح الولاة من غيرهم }.
( نهج البلاغة الشريف - شرح ابن أبي الحديد - الجزء التاسع - الخطبة رقم : ١٤٤ ).

وقال أمير المؤمنين عليه السلام ـ مِن خُطبةٍ خطبَها بصِفّين ـ :

{ أمّا بعد ، فقد جعَلَ اللهُ سبحانه لي عليكم حقّاً بولاية أمركم ، ولكُم عَلَيَّ من الحقّ مِثلُ الّذي عليكم ، والحقّ أوسعُ الأشياء في التواصف ، وأضيقها في التناصُف ، لا يجري لِأحدٍ إلّا جرى عليه ، ولا يجري عليه إلّا جرى له.
ثمّ جعل سبحانه مِن حقوقه حقوقاً افترضها لبعضِ النّاس على بعض ، فجعلها تتكافأ في وجوهها ، ويُوجِب بعضُها بعضاً ، ولا يُستوجَبُ بعضها إلّا ببعض.

وأعظم ما افترض اللهُ سبحانه من تلك الحقوق حقَّ الوالي على الرّعيّة ، وحقَّ الرّعيّة على الوالي ، فريضةً فرَضَها الله سبحانه لِكُلّ عَلَى كلّ ، فجعَلَها نظاماً لِأُلفتهم ، وعِزّاً لِدِينهم، فليست تصلح الرّعيّةُ إلّا بصلاحِ الوُلاة ، ولا تصلح الوُلاةُ إلّا باستقامةِ الرّعيّة ، فإذا أدّتِ الرّعيّةُ إلى الوالي حقَّه ، وأدّى الوالي إليها حقَّها عَزَّ الحقُّ بينهم ، وقامت مناهِجُ الدِّين ، واعتدلَت معالِمُ العدل، وجَرَت على أَذلالِها السُّننُ ، فصَلحَ بذلك الزّمانُ ، وطُمِعَ في بقاء الدَّولة ، ويئسَتْ مطامِعُ الأعداء }.
( نهج البلاغة الشريف - شرح ابن أبي الحديد الجزء الحادي عشر - الخطبة رقم : ٢٠٩ ).

وقال صلى الله عليه وآله وسلم : { إنّما مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح ، مَن ركبها نجا ، ومَن تخلّف عنها هلك ، وإنّما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطّة في بني إسرائيل، مَن دخلَه غُفِرَ له " وقال صلّى الله عليه وآله : " النّجوم أمانٌ لِأهل الأرض مِن الغرق ، وأهل بيتي أمانٌ لِأمّتي مِن الاختلاف ، فإذا خالفتها قبيلة مِن العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس }.
( المراجعات - عبدالحسين شرف الدين الموسوي - المراجعة رقم : ٨ ).

ورُويَ عن النّبي صلى الله عليه وآله أنّه قال لِعلِيّ عليه السلام : { يا عليّ لا يحبّك إلّا مَن طابت ولادتُه ، ولا يبغضك إلّا مَن خبُثَت ولادتُه ، ولا يواليك إلّا مؤمِنٌ ولا يعاديك إلّا كافرٌ.

فقامَ إليه عبدالله بن مسعود فقال :
يا رسول الله قد عرفنا علامة خُبثِ الولادة والكافر في حياتك ببغضِ علِيّ وعداوته ، فما علامة خبث الولادة والكافر بعدك إذا أظهرَ الإسلامَ بلسانه وأخفى مكنون سريرته ؟
فقال صلى الله عليه وآله : يا ابن مسعود إنّ علِيّ بن أبي طالب إمامكم بعدي ، وخليفتي عليكم ، فإذا مضى فالحسن ، ثمّ الحسين ، ابنايَ إماماكم بعده ، وخليفَتَي عليكم، ثمّ تسعة من وُلْدِ الحُسَين واحد بعد واحد ، أئمّتكم وخلفائي عليكم ، تاسعهم قائم أمّتي ، يملأها قسطاً وعدلاً كما مُلِئتْ ظلماً وجورا ، لا يحبّهم إلّا مَن طابت ولادته ، ولا يبغضهم إلّا مَن خبثَت ولادته ، ولا يواليهم إلّا مؤمن ، ولا يعاديهم إلّا كافر ، مَن أنكرَ واحداً منهم فقد أنكرني ، ومن أنكرني فقد أنكر الله عزّ وجلّ ومَن جحد واحداً منهم فقد جحدني ، ومن جحدني فقد جحد الله عزّ وجلّ ، لأنّ طاعتهم طاعتي ، وطاعتي طاعة الله عزّ وجلّ ، ومعصيتهم معصيتي ، ومعصيتي معصية الله عزّ وجلّ.

يا ابن مسعود إيّاك أن تجدَ في نفسك حرجاً ممّا قضيتُ فتكفُر، فوعزّة ربّي ما أنا متكلِّف ولا أنا ناطقٌ عن الهوى في علِيّ والأئمّة من وُلْدِه.

ثمّ قال صلى الله عليه وآله وسلم ـ وهو رافعٌ يدَيهِ إلى السماء ـ : اللّهمّ والِ مَن والى خلفائي وأئمّة أمّتي من بعدي ، وعادِ مَن عاداهم ، وانصر مَن نصَرهم ، واخذل من خذلهم، ولا تُخْلِ الأرضَ من قائمٍ منهم بِحُجّتِك ، إمّا ظاهرٍ مشهورٍ أو خائف مغمور، لِئلّا يبطل دينُك وحجّتك وبيِّناتك.

ثمّ قال : يا ابن مسعود قد جمعتُ لكم في مقامي هذا ما إن فارقتموه هلكتم، وإن تمسّكتم به نجوتم ، والسلام على مَن اتّبعَ الهُدَى }.
( الاحتجاج - الطبرسي - الجزء الأول - ص : ٨٨).

......................................

مَن هم أولوا الأمر الاثنا عشر ؟
الّذين جعلَ اللهُ طاعتَهم شرطاً واجباً من شروط الإيمان بالله واليوم الآخر ؟

مَن هم الخلفاء الاثنا عشر ؟
الّذين إذا جحدَهم المرءُ ، أو جحدَ واحداً منهم فقد جحدَ بالله ورسوله ؟

هُم معشرٌ حبُّهم دِينٌ وبُغضُهُمُ
كفــرٌ وقربُــهمُ مَنـجَى ومُعـتَصَـــمُ
إن عُدّ أهلُ التُّقَى كانوا أئمّتَهم
أو قِيلَ مَن خيرُأهلِ الأرض قيلَ هُمُ.

أخرجَ إبراهيم بن محمد الحمويني الشافعي ، بسنده المتصل عن عبدالله بن الحكم عن أبيه عن سعيد بن جُبير عن عبدالله بن عباس قال : قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم :
{ إنّ خلفائي وأوصيائي ، وحُجَجُ الله على الخَلْقِ بعدي لَإثنا عشر ، أوّلُهم أخي، وآخرهم ولَدِي ؛ قيلَ يا رسول الله : ومَن أخوك ؟ قال : عليّ بن أبي طالب ؛ قيلَ فمن ولدك ؟ قال : المهدي ، الّذي يملأها قسطاً وعدلا كما مُلِئت جوراً وظُلما، والّذي بعثني بالحق بشيرا، لو لم يبقَ من الدّنيا إلّا يومٌ واحد لَطوَّل اللهُ ذلك اليوم حتى يخرج ولَدي المهدي ، فينزل عيسى ابن مريم فيصلّي خلفه ويشرق الأرض بنور ربِّها ، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب }.
( المهدي الموعود المنتظر - نجم الدين العسكري - الباب الثاني والعشرين - ص : ٥ ).

وعن عليّ بن أبي حمزة عن جعفر بن محمد الصادق، عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : { حدّثني جبرائيل ، عن ربّ العزّة جلّ جلاله أنّه قال :
مَن عَلِمَ ألّا إلهَ إلّا أنا وحدي ، وأنّ محمّداً عبدي ورسولي ، وأنّ عَلِيّ بن أبي طالب وليّي وخليفتي وحُجّتي، وأنّ الأئمّة الأطهار مِن وُلْدِه حججي أدخلتُه الجنّةَ برحمتي، ونجّيتُه من النّار بعفوي ، وأبحتُ له جِواري ، فأوجبتُ له كرامتي ، وأتممتُ عليه نعمتي ، وجعلته من خاصتي وخالصتي ، إن ناداني لبّيتُه ، وإن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وإن سكتَ ابتدأته ، وإن أساء رحمتُه ، وإن فرّ منّي دعَوتُه ، وإن رجع إلَيّ قبِلته ، وإن قرع بابي فتحته، ومَن لم يشهد ألّا إلهَ إلّا أنا وحدي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أنّ محمدا عبدي ورسولي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أنّ عليّ بن أبي طالب خليفتي ، أو شهد بذلك ولم يشهد أنّ الأئمّة الأطهار مِن وُلْدِه حُججي فقد جحد نعمتي ، وصغَّرَ عَظَمَتي ، وكفَرَ بآياتي وكُتُبي ، إن قصدني حجَبتُه ، وإن
سألَني حرَمته ، وإن ناداني لم أسمع نداءه ، وإن دعاني لم أستجب دعاءه ، وإن رجاني خيَّبته ، وذلك جزاؤه منّي وما أنا بظلّامٍ للعبيد .

فقامَ جابر بن عبدالله الأنصاري فقال : يا رسول الله و مَن الأئمّة مِن وُلدعلي بن أبي طالب ؟

فقال : { الحسن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنّة ، ثمّ سيّد العابدين في زمانه عليّ بن الحسين، ثمّ الباقر محمد بن عليّ ، وستدركه يا جابر، فإذا أدركته فاقرِئه منّي السلام، ثمّ الصادق جعفر بن محمد ، ثمّ الكاظم موسى بن جعفر، ثمّ الرضا عليّ بن موسى، ثمّ التّقِي الجواد محمد بن عليّ ، ثمّ النّقي عليّ بن محمد ، ثمّ الزّكي الحسن بن عليّ ، ثمّ ابنه القائم بالحقّ مَهدي أمّتي محمّد بن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليهم أجمعين الّذي يملأ الأرض قسطاً وعدلا كما مُلِئت ظلماً وجورا.

هؤلاء يا جابر خلفائي وأوصيائي ، وأولادي وعترتي ، مَن أطاعهم فقد أطاعني، ومَن عصاهم فقد عصاني ، ومَن أنكرهم أو أنكر واحداً منهم فقد أنكرني، بهم يمسك اللهُ عزّ وجلّ السماء أن تقع على الأرض إلّا بإذنه، وبهم يحفظ الله الأرض
أن تميد بأهلها }.
( الاحتجاج - الطبرسي - الجزء الأول - ص : ٨٧ ).

الجدير بالذكر أن أكثر الروايات لم تنص على اسم الامام الثاني عشر صراحة، بل تصفه ب " المهدي والقائم والحجة "، وأنه يظهر في آخر الزمان ويأتي على فترة من الأئمة.
ومَن أراد المزيد من روايات النّصّ على الأئمّة الاثنَي عشر عليهم السلام فعليه الرجوع إلى الموسوعات المُعدّة لهذا الغرض.

أئمّتي وسادتي اثنا عشــــــر
سفينةٌ فيها النّجاةُ للبشـــــر

قال الرسولُ إن ركبتمُ بهــا
نجيتمُ يومَ الحساب من سقَر.

١ - أمير المؤمنين عليّ المرتضى عليه السلام .
٢ - الإمام الحسن المجتبَى عليه السّلام.
٣ - الإمام الحسين سيّد الشهداء عليه السلام .
٤ - الإمام زين العابدين عليّ بن الحسين عليه السلام.
٥ - الإمام محمد بن عليّ باقر علوم النّبيين عليه السلام .
٦ - الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام.
٧ - الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام.
٨ - الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام .
٩ - الإمام محمد بن عليّ الجواد عليه السلام.
١٠ - الإمام عليّ بن محمد الهادي عليه السلام.
١١ - الإمام الزّكي الحسن العسكري عليه السلام .
١٢ - الإمام المَهدي عليه السلام.

اللّهمّ إنّي أجدّدُ له في صبيحة يومي هذا وما عشتُ فيه من أيامي عهداً وعقداً وبيعةً له في عنقي، لا أَحولُ عنها ولا أزولُ أبدا، اللّهمّ اجعلني مِن أنصاره وأعوانه والذَّابّين عنه، والمُسَارِعين إليه في قضاء حوائجه ، والمُمتثلين لأوامره ، والمُحامين عنه والسابقين إلى إرادته والمُستَشهَدين بين يديه ، اللّهمّ إن حالَ بيني وبينه الموت الّذي جعلتَه على عبادِكَ حتماً مقضيا فأخرِجْني من قبري ، مؤتَزِراً كفَني ، شاهراً سيفي ، مُجَرِّداً قناتي ، مُلَبّياً دعوةَ الدّاعي في الحاضر والبادي.


وآخـرُ دعـوانا أنِ الحمـدلله ربّ العالَـمين، وصلِّ اللّهُمّ على محمّـد وآلـه الطـاهــرين.



التعديل الأخير تم بواسطة أبو زينب اليمني ; 2017/08/04 الساعة 08:37 PM
رد مع اقتباس
قديم 2017/05/17, 02:15 AM   #68
المصطفى


معلومات إضافية
رقم العضوية : 5181
تاريخ التسجيل: 2017/05/13
المشاركات: 64
المصطفى غير متواجد حالياً
المستوى : المصطفى is on a distinguished road




عرض البوم صور المصطفى
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استدلالك على ان الولاية لعلي بآية انما وليكم الله استدلال مردود و باطل فوليكم ومعرفة من المقصود بالولي يعود الى قراءة الآية في سياقها
فالآية ممكن التلاعب بها اذا أتيت بها خارج سياقها
ولكن اذا قرأت الآية في سياقها وذلك بقراءة ما قبلها وما بعدها من الآيات يتبين لك انها لا تختص بعلي دون غيره
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ51 فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ52وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ53يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عليم54إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ55 وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ56

الكلام في سياق النهي عن موالاة الكفار والأمر بموالاة المؤمنين كما يدل عليه سياق الكلام لا غير
وخير دليل على انها ليست في علي بمعنى الولاية على المسلمين ان عليا لم يكن عليه زكاة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بسبب فقره كما هو ثابت بإجماع السنة والشيعة
فاستدلالك بآية الولاية على ان علي احق بالخلافة من غيره باطل كما هو واضح


رد مع اقتباس
قديم 2017/05/17, 03:04 AM   #69
معلومات إضافية
رقم العضوية : 4414
تاريخ التسجيل: 2016/02/21
المشاركات: 992
ابو الحسن غير متواجد حالياً
المستوى : ابو الحسن is on a distinguished road




عرض البوم صور ابو الحسن
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المصطفى مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استدلالك على ان الولاية لعلي بآية انما وليكم الله استدلال مردود و باطل فوليكم ومعرفة من المقصود بالولي يعود الى قراءة الآية في سياقها
فالآية ممكن التلاعب بها اذا أتيت بها خارج سياقها
ولكن اذا قرأت الآية في سياقها وذلك بقراءة ما قبلها وما بعدها من الآيات يتبين لك انها لا تختص بعلي دون غيره
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ51 فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ52وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ53يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عليم54إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ55 وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ56

الكلام في سياق النهي عن موالاة الكفار والأمر بموالاة المؤمنين كما يدل عليه سياق الكلام لا غير
وخير دليل على انها ليست في علي بمعنى الولاية على المسلمين ان عليا لم يكن عليه زكاة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وذلك بسبب فقره كما هو ثابت بإجماع السنة والشيعة
فاستدلالك بآية الولاية على ان علي احق بالخلافة من غيره باطل كما هو واضح


اذا من هم الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ




توقيع : ابو الحسن
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 2017/05/17, 03:10 AM   #70
المصطفى


معلومات إضافية
رقم العضوية : 5181
تاريخ التسجيل: 2017/05/13
المشاركات: 64
المصطفى غير متواجد حالياً
المستوى : المصطفى is on a distinguished road




عرض البوم صور المصطفى
افتراضي

اخ ابو زينب اليمني
مادامت الامامة من اصول الدين عندكم لماذا لم ترد في القرآن آيات قطعية الدلالة تدل على الامامة فالنبوة مثلا من اصول الدين المتفق عليها لا تحتاج الى اجتهاد ولا الى تفسير
ولا الى وضوح فهي واضحة وضوح الشمس كالنص الجلي الخالي من المبهمات
فمثلا قوله تعالى مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚنص جلي خالي من الابهام لا يحتاج الى تأويل ولا الى حديث لمعرفة المقصود من الآية
وهكذا هي الآيات التي تدل على الاصول تكون قطعية الدلالة لا تدل الا على معنى واحد
فمن حكمة الله ان اورد الآيات التي تدل على الاصول مفهومة لدى المسلمين عامتهم وعلماؤهم آيات لا تحتاج الى استنباط مقصودها لانها لا تحتاج الى توضيح اكثر ما هي واضحة
وعلى هذا فلا توجد آية واحدة في كتاب الله تدل صراحة على امامة اثنى عشر اماما مهما حاولت لانها ليست من الاصول
اما ما جئت به من تفصيل ممل فهو كما قلت لك تحتاج الى جهد اكبر لا فائدة منه يعني تريد ان تقحم ما لا يمكن اقحامه


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فواصل السلام عليكم ...فى امان الله،،(متجدد) طريقي زينبي الصــور العامة 6 2013/04/25 12:46 PM
خمس ايات في سورة النور عن اهل البيت عليهم السلام..! حنين الورد الحوار العقائدي 6 2013/03/14 10:36 PM
( زواج النور من النور ) اثبات المخالفين اهل الرحمه الحوار العقائدي 1 2012/11/12 03:26 AM
مناسبة زواج النور من النور ابوشهد خيمة شيعة الحسين العالميه 5 2012/11/08 03:05 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @ تصاميم الأعضاء الخاصة بأهل البيت (ع) @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |