Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > منتديات اهل البيت عليهم السلام > سيرة أهـل البيت (عليهم السلام)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2015/08/08, 09:18 PM   #11
الصابره المحتسبه

موالي مميز

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3926
تاريخ التسجيل: 2015/07/24
المشاركات: 207
الصابره المحتسبه غير متواجد حالياً
المستوى : الصابره المحتسبه is on a distinguished road




عرض البوم صور الصابره المحتسبه
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الملكه مشاهدة المشاركة
موضوع يستحق التقييم والتثبيت
بارك الله بكم
بأنتظار ابداعاتكم
شُكراً لتشجيعكم المتواصل ، و جزاكم الله عنا خير الجزاء ..


رد مع اقتباس
قديم 2015/08/08, 09:27 PM   #12
الصابره المحتسبه

موالي مميز

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3926
تاريخ التسجيل: 2015/07/24
المشاركات: 207
الصابره المحتسبه غير متواجد حالياً
المستوى : الصابره المحتسبه is on a distinguished road




عرض البوم صور الصابره المحتسبه
افتراضي

بُـ‘ـُسُـ‘ـُمُـ‘ـُ ٱلُـ‘ـُلُـ‘ـُهـُ‘ـُ ٱلُـ‘ـُرحُـ‘ـُمُـ‘ـُنُـ‘ـُ ٱلُـ‘ـُرحُـ‘ـُيُـ‘ـُمُـ‘ـُ

الحَمْد للهِ الَّذِي ﻻَ يَبْلُغَ مِدْحَتَهُ القََائلْونَ، وَﻻَ يُحصِي نَعْمَاءهُ العَادُّونَ ، ولا يُؤَدَّي حَقَهُ المُجتَهدونَ[الجاهدون]
الَّذي لاَ يُدرِكُهُ بُعْدُ الهِمَم ، وﻻَ يَنالُهُ غَوصُ الفِطنِ، الَّذي لَيْسَ لِصِفتهِ حدٌّ مَحْدُودُ ، وﻻَ نَعتٌ
مَوجُودٌ ، وﻻَ وقتٌ مَعْدُودٌ، وَﻻَ أجلٌ مَمْدُودٌ، فَطرَ الخَلائِقَ بِقُدرتهِ، وَنَشرَ الرَّيَاحَ بِرَحمتهِ، وَوتدَ
بالصُّخورِ مَيدانَ أرْضِهِ ،
أوَّلُ الَّدينِ مَعْرِفتُهُ، وَكَمالُ مَعْرِفَتِهِ التَّصديقُ بِهِ، وَكَمالُ التَّصْديقُ بِهِ تَوحيدُهُ ، وَكَمالُ تَوحيدِهِ الإخْلاصُ لَهُ،
وَكَمالُ الإخلاصِ لَهُ نَفْيُ الصفاتِ عنه، لِشهادةِ كُلِ صِفةٍ أنَّها غَيْرُ المَوْصُفِ، وَشَهادةِ كُلِ
موصوفٍ
أَنَّهُ غَيرُ الصَّفهِ ، فَمنْ وَصَفَ اللهَ سُبحانهُ فَقَد قَرنهُ، وَمَن قَْرنهُ فَفَدْ ثَنَّاهُ، وَمَنْ ثَنَّاهُ فَقَدْ جَزَّأَهُ،
وَمَن جَزَّأَهُ فقَدْ جَهلهُ ، وَمن جَهَلهُ فقَدْ أشَارَ إليِهِ، ومن أَشَارَ إليهِ فَقَدْ حَدَّهُ، ومَن حَدَّهُ فَقَد عَدَّهُ،
وَمَنْ قَالَ : 《فِيمَ؟》فَقَدْ ضَمَنَهُ ، ومَنْ قَالَ :《عَلاَمَ؟》فَقَدْ أخلىَ مِنهُ ، كَائنٌ ﻻَ عنْ حَدثٍ،
مَوجودٌ لاَ عن عَدمٍ، مَعَ كُلَّ شَيءٍ ﻻَ بِمُقارنَةٍ ، وَغَيرُ كُلَّ شيءٍ لاَ بِمُزايلةٍ، فاعِلٌ لاَ بِمَعنى الحَرَكاتِ
وَاَلآلةِ، بَصيرٌ إذْ ﻻَ مَنْظُورَ إليْهِ مِن خَلقِهِ، مُتَوَحَّدٌ إذْ ﻻَ سَكَنَ يَسْتَأْنِسُ بِهِ وَﻻَ يَسْتَوْحِشُ لِفَقْدِهِ .

أماَ بَــعْـدْ :
ُ


علـــــــي (علــيهِ الســلام) والإســـلام :

عِندما نَقولُ مَثلاً "أسلَم فُلان" فنعني إنه كان فيِ السابقِ أما مُشركً أو كَافرً ، لكن ..
يَختَلفُ المَوزون عندماَ نَتَحدث عن الإمام علي (عليه السلام) ، فَهوَ لم يَكُن كَافِراً حتى أسلم ،
أو مُشركاً حتى ءامن ، فقد إنعقدت نطفةُ علي (عليه السلام) على الحَنِيفيةِ البيصاء، وإحتضنهُ
حِجرُ الرساله وغذتهُ يدُ النبوه..
لِذا يَمتاز إسلام علي (عليه السلام) عن بَقيةِ المُسلمين في ذلكَ العهد ، فَإنَ الذين أسلموا
على يد النبي (ﷺ) كان جلّهم غير موحّدين، بل يهوداً ونصارى و مُشركين ، وقد سَبِقَ الكُفرُ
أو الشُركُ إسلامـهم ، ولكن عَلياً (عليه السلام) لم تتغير فِطرتهُ التي فطرهُ الله عَليها ، ولم يدنّس ساحته
شرك وﻻ كُفر ، بل كان موحَّداً وبقي على التوحيد ، إزداد إيماناً باللهِ ويقيناً بِهِ ، على أثرِ
تِلكَ العلوم التي كان الرسول (ﷺ) يزقَّهُ إيّاها زَقا..
حيثُ إن المعروف والمُتعارف عليه والمُتفقُ عليهِ أيضاً عِندَ كِلاَ الطرفين ، في كَون الإمام علي (عليه السلام)
أول من ءامنَ بالرسول (ﷺ) من " الرِجال " ، فـ رُغمَ صُغرِ سِنهِ حِنَذاك إلا إنهُ يَحملُ بلاغةَ
كانت تَفوقُ بلاغةَ أيُّ رَجُل ،
فقد إختلفَ الرواة في عمرهُ (عليه السلام) ًعِند نزول الوحي على النبي مُحمد (ﷺ) ، فمنهم
من قال إنه في السابعه و أخرون في التاسعه إلا إن المُتعارف عليه إنهُ كان (عليه السلام) في العاشره ..
َ


رد مع اقتباس
قديم 2015/10/02, 12:33 AM   #13
الصابره المحتسبه

موالي مميز

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3926
تاريخ التسجيل: 2015/07/24
المشاركات: 207
الصابره المحتسبه غير متواجد حالياً
المستوى : الصابره المحتسبه is on a distinguished road




عرض البوم صور الصابره المحتسبه
افتراضي

بُـ‘ـُسُـ‘ـُمُـ‘ـُ آلُـ‘ـُلُـ‘ـُهـُ‘ـُ آلُـ‘ـُرحُـ‘ـُمُـ‘ـُنُـ‘ـُ آلُـ‘ـُرحُـ‘ـُيُـ‘ـُمُـ‘ـُ

الــحمدُ لله على جــميع النــعم ، و الــصلاةُ والــسلامُ عـلى خـير خَــلقـهِ مُــحمدٍ
الـمَـبـعوث إلـى خــير الأُمم، وعَـلى آلِـهِ و صَـحبهِ مَـفاتيـح الحِـكم و مَـصابيـح الظُـلم ..

أمــا بَــعد :
ُ


لـقد قُــسِمَ البـحث إلـى عِـدة أقـسام فَـ تضمن القســم الأول تَــعريـفاتِ مُـبسطه عن نسبه الـشـريف
و ألـقابه و مـا إلـى ذلـك .. أمـا الـقسم الـثـانـي فـ تضمن صِــفاته الـجـسدية عُـموماً ..
والـقسم اللاحق تـضمن إسلامه (عـليه الـسلام ) ..
أمــا الآن فـ سنتناول مُـلخصـاً عـن حِصار المسلمين في شعب أبي طالب والـهجـرة و لـيلةُ الـمبيـت ؛

إن الذين يدَّعون أن هجرة النبي محمد (ﷺ) كانت هروبًا من مكة إلى المدينة، فإن التاريخ
يرد عليهم بلسان اليقين، ومنطق الحق المبين، فيقول: إن الهجرة كانتْ معركة من أنجح
المعارك التي خاضها رسولُ الله (ﷺ) في مواجهة أعداء الدين الإسلامي الحنيف..
حيثُ من أهـم أسـبابها هو الـحِـصار الـذي فرضـهُ مُـشركي قُريش على المـسلمين ..
مُلـخصه :
إن إتـفاقً قد عُـقد بين مُـشركي مكه على محاصرة ومُـقاطـعة بـني هاشم وكتبوا بذلك كِـتاباً
تعاقدوا فيه على أن لا يتبادلوا الزواج ولا البيع والشراء ولا الإجتماع معهم على إمرٍ من الإمور
حيث وقع هذا الكتاب أربعون من زعماء مكه و علقوه على الكعبة و حاصروهم في شعب أبي طالب
وذلك في《الأول من محرم من السنه السابعة لمبعث النبي (ﷺ) 》
و إنتـهى الحصار بعد ثلاثة سنوات قد عانى فـيها الرسول (ﷺ) و المسلمون ما عاناه
و قد حـرصَ أبو طالب كـثيراً عـلى حـياة الـنبي محمد (ﷺ) فـي ذاك الـمكان و قد بلغ من حرصه
على حـياة مـحـمـدٍ (ﷺ) إنه كان إذا أخذ الناس مـضاجعهم فـي جوف الليل يطلب من النبي (ﷺ)
أن يضطجع على فِـراشـه مع النيام فإذا غلبهم النوم أمر أحد أبنائهِ أن ينام في فـي فراش النبي (ﷺ)
ويطلب من الرسول أن يضطجع على فراشهم حرصاً منه عليه ، حتى لو قُدر لإحدٍ أن يتسلل إلى
الشعب ليلاً ﻹغتيالهِ يكون ولده فِـداءً لإبن أخـيه ..
و قد أوصى أبي طالب إبنه عليٌ (عليه السلام) يومـاً بِـ الصبر وأنشد :
إصبرن يا بُني فـ الصبرُ أحجى *** كُـل حيٍ مـصيره لـشعوبُ
قد أُمرنا بِـ الصبرِ وهو شديدُ *** لِـفداء الحبيب وإبن الحـبيبُ
أن تُـصبك المنون والنُـبلُ تُـبرى *** فـمضيت منها وغـيرُ مُـصيبُ
كُـلُ شـيءٍ وإن تحلى بِـعمرٍ *** آخذٍ من فداتها بِــنصيبُ

و قد أجابهُ الإمامُ علي (عليه السلام) على أبياتهِ هذهِ التي تُؤكد إيمانهُ بـِـ رسالة محمد (ﷺ)
أتأمرني بِـ الصبرِ في نُـصرِ أحمدٍ *** و والله ما قُـلتُ الذي قُـلتُ جازعا
ولكـنني أحببتُ أن ترى نُـصرتي *** وتعلمُ أني لم أزل لك طائعا
سأسعى لوجه الله في نُصرِ أحمدٍ *** نبي الهُدى المحمود طِفلاً ويافعا

وفي خِـتام الـسنه العاشرة للبعثه توفّي أبو طالب وخديجة (عليهما السلام) .. وقد سُمي هذا العام بِـعام الحزن ..
فـكانت وفاة أبو طالب في (26 رجب) ، وبكاه رسول الله (ﷺ)، ولما حملوا جثمانه تقدمه وهو يقول :
يا عم ، لقد وصلت رحماً ، ولم تخذلني في أمري ، فـ جزاك اللهُ عني خـيراً
و بعد ثلاثةُ أيام على قولٍ ، أو خمسة وثلاثين يوماً على قولٍ آخر توفيت خديجه (عليها السلام)
فقام رسول الله (ﷺ) بدفنها بيده في الحَجون ، وهي مقبرة في مكة ، وبعد وفاتها و وفاة عمهِ
حزن رسول الله (ﷺ) كثيراً لِـموتِهما ، فلزم بيته ، و قلّما غادره..



توقيع : الصابره المحتسبه
لــقــد جَــف
حِـــبــرُ
الــتَــمنـي
:
:
:

فَــلِـيَــكـتب
الــقــدر
مــا يــشـا ء ..



" بِـــدايــ أمــل ــــة "
رد مع اقتباس
قديم 2015/10/02, 12:43 AM   #14
الصابره المحتسبه

موالي مميز

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3926
تاريخ التسجيل: 2015/07/24
المشاركات: 207
الصابره المحتسبه غير متواجد حالياً
المستوى : الصابره المحتسبه is on a distinguished road




عرض البوم صور الصابره المحتسبه
افتراضي

لَـيـلـة الـهجـرة و الـمـبـيـت :

بعد وفاة أبو طالب خلا الجو للمشركين ، وإستضعفوا النبي (ﷺ) لِـفقدان الناصر ، وعزموا على إغتيالهِ وقتله ..
إجتمع المشركون في دار الندوة وتذاكروا حول قتل النبي (ﷺ) و تقرر أن يجتمع من كُـل قبيلة
رجُــلاً واحدً ويهجموا على النبي (ﷺ) ويقتلوه في بيته ، وإجتمع أربعون رجُــلاً من أربعين قبيلة
كمن المتآمرون حول بيت النبي (ﷺ) محدقين به من كُـل جانب ، و مكثوا يرقبون ريثما يغلب عليه النوم لِـينهالوا عليه بضرباتِهم ،
لكن الحق تعالى أطلع رسوله على مكرهم ، ونزل جبرائيل (عليه السلام) بقوله عز وجل :
《وَ إذ يَمكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُُثبِتُوكَ أَو يُخرِجُوكَ وَ يَمكُرُون وَ يَمكُرُ الله وَ اللهُ خَيرُ المَاكِرِينَ (30) 》سورة الأنفال
و أتاه الأمر بأن ينام أمير المؤمنين (عليه السلام) في فراشه، وأن يُغادر مكة ،
فأخبر علياً (عليه السلام) أن المشركين آتون في طلبه الليلة ، وإنه أُمر بالرحيل عن مكة إلى غار ثور
وأمر بأن يخلّفه في فراشِه كي لا يعلم المشركون برحيلهِ ، فـسأله (عليه السلام) :
وهل سـتُكتبُ لك السلامة ؟
قال (ﷺ) : أجل
قال (عليه السلام) : حبَّّاً و كـرامة
ثُـم إحتضنه (ﷺ) وبكـى ، ثُـم إستودعه الله و أخذا جبرائيل (عليه السلام) بِـيدهِ وخرج به من البيت وهو يقرأ :
《 وَ جَعَلنَا مِن بَينِ أَيدِيهِم سَدّاً وَمِن خَلفِهِم سَدّاً فَأَغشَينَاهُم فَهُم لاَ يُبصِروُنَ ( 9 ) 》
أما امير المؤمنين (عليه السلام) فقد أمضى ليلته في فراش رسول الله (ﷺ) مُتلحفاً بِـبردهِ
وبهذا الشأن نزلت الأية الكريمة في قوله تعالى :
《 وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشرِى نَفسَهُ ابتِغَآءَ مَرضَاتِ الله 》َمن سورة البقرة الاية (207) *

وقبل أن يُهاجر الرسول (ﷺ) أوصى الإمام علي (عليه السلام) بعدة وصايا منها :
● قال رسول الله (ﷺ) لعلي (عليه السلام) : فإذا قضيت ما أمرتُكَ من أمر فكُن على أهبّة الهجرة
إلى الله و رسوله ، وسر إلَّي لقدوم كتابي عليك ، وﻻ تلبث بعده .
● روى الثعالبي في تفسيرهِ قال : لما أراد النبي (ﷺ) الهجرة خلف علياً (عليه السلام) لِـقضاء ديونه
وردّ الودائع التي كانت عنده و أمر ليلة خرج إلى الغار ، وقد أحاط المشركون بالدار ، وقال له :
يا علي إتّشح ببردي الخضرمي ، ثُـم نم على فراشي فإنه لا يخلص -أي ﻻ يصل - إليك منهم مكروه
إن شاء الله ، فَـ فعل ما أمره ..

بعدما وصل رسول الله (ﷺ) إلى يثرب وإبتعد عن مكة وأمِنَ خطر قريش ، كتب لعليٍ (عليه السلام)
يأمره فيه بالمسير إليه بعد أن يؤدي الأمانات إلى أهلها وكُلّ ما أوصاهُ بهِ ..
فـ لما أتاه الكتاب إبتاع ركائب لمن معه من النسوة وتهيأ للخروج وأمر من كان قد بقي من ضعفاء المؤمنين
أن يتسللوا ليلاً إلى ذي طوى ، وخرج هو بالفواطم وهُنَ :
فاطمة بنت رسول الله (عليهما الصلوات والسلام)
فاطمة بنت الزبير بن عبد المطلب
فاطمة بنت أسد بن هاشم
فاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب
ومعهم ام أيمن و أبو واقد الليثي و سار بهم ، فلما قارب ضنجان أدركه الطلب وكانوا ثمانية فرسان ملثمين
معهم مولى لحرب بن أُمية يُدعى جناح ، فقال علي (عليه السلام) لإبي واقد أنخ الإبل واعقلها
وتقدم هو فأنزل النسوة وإستقبل القوم بسيفهِ ، فقالوا : أظننت يا غدار أنك ناج بالنسوة إرجع بهن لا أبا لك.
فقال : فإن لم أفعل .
فقالوا : لترجعنّ راغماً ، ودنوا من المطايا فحال علي (عليه السلام) بينهم وبينها أهوى له جناح بسيفهِ
فراغ عن ضربتهِ وضرب جناحاً على عاتقه فقده نصفين حتى وصل السيف إلى كتف فرسهِ
ثم شد على أصحابه وهو على قدميه و أنشد:
خلوا سبيل الجاهد المجاهد *** أليت لا أعبد إلا الواحــد
فتفرق القوم عنه وقالوا إحبس نفسك عنا يا ابن أبي طالب ، ثُـم قال لهم :
إني مُـنطلقٌ إلى أخـي و إبن عمي رسول الله (ﷺ) فمن سره أن أفري لحمه وأُريق دمه فاليدن مني
ثُـم أقبل على أبي واقد يأمره بإطلاق المطايا ، وسار الركب حتى نزل ضنجان فلبث بها يوماً ليلة
حتى لحق به نفرٌ من المُستَضعفين وبات بها ليلته تلك هو والفواطم يصلون ويذكرون الله
قياماً وقعوداً وعلى جنوبِهم حتى طلع الفجر ، فلما بزغ الفجر سار بهم حتى بلغ المدينة ..
حيث وصل الى يثرب -المدينة- يوم (15 ربيع الأول لِــ 13 سنة خلت من البعثة )
و قد ورمت قدماه من المـشي ، ولم يستطع أن يلتقي بالنبي (ﷺ) لِما به من التعب والعناء
وبادر النبي (ﷺ) إليه فـَلمّا رآه إعتنقه وبكـى رحمةً بقدميه من الورم ، فأخذ النبي (ﷺ)
من ريقهِ ، ومسح بها قدميه فبرئتا من المرض ، ولم يَشْكُ بعد ذلك منهما شيئاً ..

وقد كانت الهجرة في الليلة الأولى من ربيع الأول لثلاث عشرة سنة خلت من البعثة هاجر
رسول الله (ﷺ) وبلغ يثرب في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول لنفس السنة، وكانت هذه
الهجرة بداية للتأريخ الإسلامـي ..
وكما إن حادث الهجرة يمكن أن يتلخَّص في كلمتين اثنتين، هما: تغيير "للموقع"، وليس تغييرًا "للموقف"
أي: إن هناك موقعًا، وهناك موقفًا؛ فالموقع تغيَّر من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة،
والموقف لم يتغيَّر أبدًا؛ لأن الموقف هو: "لا إله إلا الله".
--------------------------------------------------------------
* لـَرُبما حدث بعض الأختلاف في حركات النصوص القرآنية المُـرفقة و ذلك لان جهازي لا يحوي على خط قرآني خالص ، وعدا ذلك فهو عفواً ..
َ


توقيع : الصابره المحتسبه
لــقــد جَــف
حِـــبــرُ
الــتَــمنـي
:
:
:

فَــلِـيَــكـتب
الــقــدر
مــا يــشـا ء ..



" بِـــدايــ أمــل ــــة "
رد مع اقتباس
قديم 2015/10/02, 09:50 PM   #15
الصابره المحتسبه

موالي مميز

معلومات إضافية
رقم العضوية : 3926
تاريخ التسجيل: 2015/07/24
المشاركات: 207
الصابره المحتسبه غير متواجد حالياً
المستوى : الصابره المحتسبه is on a distinguished road




عرض البوم صور الصابره المحتسبه
افتراضي

أول زواج للإمـــام عــلـي (عليه السلام) :

عــمر الإمـام عـلـي ( عليه السلام) : قيل إنه كان في "الواحد والعشرين" أو في "الأربع وعشرين" في رواية أُخرى ..
عــمر فاطمة الزهراء (عليها السلام) :قيل إنها كانت في "التاسعة" من العمر ..

فــ لما أشرفت بضعة الرسول (ﷺ) على ميعة الشباب هرع مشيخة الصحابة وعيونهم إلى
النبي (ﷺ) ليُشرّفهم بمصاهرتهِ، فلم يجبهم إلى ذلك ، وممن طلب منه ذلك أبو بكر ، فرده النبي (ﷺ)
وقال له : "أنتظر بها القضاء" وأعقبه عمر فردّه النبيّ (ﷺ) بمثل ما ردّ به صاحبه ..
ولذا لجم المسلمون عن خطبة الزهراء (عليها السلام) ، لإن النبي (ﷺ) أشاع بينهم بأن أمر
الزهراء بيد الله سبحانه، وليس له أي شأن فيه
ولم يمنع الإمام علي (عليه السلام) من خطبة السيدة الزهراء (عليها السلام) سوى حالته المادية البسيطه
فإن ظروفه الإقتصادية يومذاك كانت قاسية جداً ، فما كان يملك من حطام الدُنيا أموالاً و ﻻ يملك في المدينة
داراً وﻻ عقاراً ، فـ كيف يتزوج ؟ وأين يتزوج ؟ وأين يسكن ؟
وكذلك منعه الحياء من رسول الله (ﷺ) ، وأيضاً ، عِـلمهُ بِـأن الرسول ينتظر أمر الله فيها ، فلا يُريد أن يتحدى الوحي الإلهي ..
:
:
وبعد مضي فترة من الزمن ، إجتمع من خلالها نفر من الصحابة بالإمام علي (عليه السلام) فَـذكروا له
قُـربه من النبي (ﷺ) ،و شدة بلائهِ في الإسلام ، ومناصرتهِ للنبي (ﷺ) في جميع المواقف والمشاهد
وحثوه على التقدم للنبي (ﷺ) ، ليفوز بمصاهرتهِ ،، وقد إختلف الرواة في إستظهار من حثه فعلياً ..
عموماً ، سار بعدها الإمام (عليه السلام) بين الإحجام و الإقدام يسير في خطو متمهل وئيد
حتى دخل على النبي (ﷺ) و هو مُطرقٌ بِـ رأسهِ ، فـ سارع إليه النبي قائلاً : "ما حاجتُك يا أخي ؟"
فغالبه الحياء برهةً ثُـم أجاب : "ذكرتُ فاطمة يا رسول الله"
فـقال له الرسول (ﷺ) : يا علي قد ذكرها قبلك رجال ، فـذكرتُ ذلك لها ، فـرأيت الكراهة في وجهها ، ولكن على رسلك حتى أخرُج إليك .
قام الرسول وترك علياً جالساً ينتظر النتيجة ، ودخل على إبنتهِ فاطمة ، وأخبرها بأن علي بن ابي طالب
مّن عرفتِ قرابته وفضله وإسلامه ، وأني سألتُ ربي أن يُزوّجكِ خير خلقهِ ، وأحبهَّـم إليه ، وقد ذكر عن أمركِ شيئاً ، فـما ترين ؟
فـسكتت ، ولم تولّ وجهها ، ولم يرّ فيها رسول الله (ﷺ) كراهة ، فـقام وهو يقول : الله أكبر ! سكوتُها إقرارها ،
ورجع النبي (ﷺ) إلى علَّـي (عليه السلام) وهو ينتظر ، فأخبره بالموافقة ..
وبعدما خطب الإمام علي (عليه السلام) فاطمة (عليها السلام) من رسول الله (ﷺ) وتمت الموافقة
قال له رسول الله (ﷺ) : " يا علي أعندك شيء ؟"
قال (عليه السلام) : "عندي سيفي ودرعي وفرسي " -وكان هذا كُل مايملكهُ-
فقال له النبي (ﷺ) : "أما فرسك فلا بدَّ لك منها ، وأما سيفك فلا غنى لك عنه ، وأما درعك فبعه "
وكان الدرع مما أفاء الله به عليه من غنائم بدر ، وإنطلق الإمام إلى السوق فباع درعه بأربعمائة درهماً،، وقيل باعه بخمسمائة درهم ..
وجاء بالثمن معقوداً في طرف ثوبه ، فوضعه بين يدي الرسول (ﷺ) .
و يُلاحظ في هذا المهر البساطة ، وهو أقل ما يدفعه الفقراء مهراً لأزواجهم ، أما لماذا قبله الرسول (ﷺ)
، فالرسول ﻻ ينظر إلى مال الرجل بل ينظر إلى الرجل نفسه ، والإسلام لم ينظر إلى المهر إلا بصورة زهيدة
حتّى يسري ذلك بين المسلمين، ويقتدوا به فﻻ يغالوا في المهر -الصداق- وقال (ﷺ): " لا تغالوا في الصداق فتكون عداوة "

يــتـــبـــع ..


توقيع : الصابره المحتسبه
لــقــد جَــف
حِـــبــرُ
الــتَــمنـي
:
:
:

فَــلِـيَــكـتب
الــقــدر
مــا يــشـا ء ..



" بِـــدايــ أمــل ــــة "
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
عَظيمٍ لا يَحتاجُ تَعظيمْ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |