Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المنتــديات العامة > المواضيع الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2016/12/29, 11:19 PM   #1
شجون الزهراء


معلومات إضافية
رقم العضوية : 1426
تاريخ التسجيل: 2013/04/24
المشاركات: 4,347
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : شجون الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور شجون الزهراء
افتراضي غاية النفوس الكبيرة

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



منذ بداية وجوده على هذه الأرض، يسأل الإنسان عن غاية وجوده، وعن الغاية من خلافة الله له على وجه الأرض. هذه مسألة أساسيّة لديه وتتعايش معه في كلّ مراحل حياته وتاريخه. وهي عند كبار النفوس، مسألة أساسية وكبيرة جداً.
*سؤال أصحاب النفوس الكبيرة
عندما يكون الإنسان رسولاً أو نبياً أو ولياً من أولياء الله، وعندما تكبر النفوس إلى هذا المستوى، تسأل سؤالاً واحداً وأساسياً: ما هي الغاية الأبعد؟ الغاية المباشرة قد تكون بسيطة وعادية، أما الغاية الكبرى، والتي هي وراء كل الغايات، لا يطلبها إلّا أصحاب النفوس الكبيرة.

من هنا، فإنّ محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، عليّ بن أبي طالب، السيدة الزهراء، الحسن، الحسين، السيدة زينب عليهم السلام، أصحاب النفوس الكبيرة، كانوا يفتّشون عن غاية الغايات وهي رضى الله عزَّ وجلَّ. ما هو الهدف من كل هذه الحياة؟ فتّش عن الهدف الأعلى، تسمُ نفسك وتصفُ، ثم تصبح خادماً كبيراً للبشرية جمعاء.
*من المصائب الكبرى
هذه الخصوصيّة كانت في الإمام، وقلّما نجدها في أنفسنا. نحن مسؤولون بالدرجة الأولى عن تهذيب أنفسنا. أنا بمجرّد أن أعطي درساً في كتاب الله العزيز، بمجرّد أن أنتهي من الدرس أطلب المديح ولو من التلميذ الذي استمع إلى هذا الدرس، فأُحِبُّه وإلّا أخرجته من قلبي. هذه ظاهرة موجودة في حياة الناس. هذه من الابتلاءات الكبرى، ومن المصائب الكبرى. إذا سعيت في حاجة إنسان فتنتظر منه كلمة شكر. إذا أردت أن تتصدَّق، أعطِ الصدقة وابتعد. ولذلك أئمة أهل البيت عليهم السلام كان بعضهم لا يُعرَف فعله إلّا بعد استشهاده عليه السلام. الناس قالوا: "لم نكتشف أنّ الذي كان يتصدّق علينا زين العابدين عليه السلام، إلّا بعد أن فقدناه". هذا هو زين العابدين عليه السلام الذي يخدم خدمةً حقيقيةً.

*"شهيد الحمار"!
هذه المسألة قد يُبتلى بها خير الناس، قد يُبتلى بها إنسانٌ مجاهد، وحتى لو كان تحت راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. في حادثة تروى أن رجلاً سقط بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم شهيداً، وكلّ الذين كانوا إلى جانب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فرحوا لشهادته، لكنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: "هذا شهيد الحمار". قيل له: "يا رسول الله استُشهد بين يديك، تعفّر بدمائه، كيف تقول عنه ذلك؟" قال صلى الله عليه وآله وسلم: هذا لما خرج معنا من الأساس، كانت نيّته أن يستعيد حماره الذي أخذوه في معركة سابقة، فصار همّه في المعركة أن يستنقذ هذا الحمار. والإنسان يوسم بغايته، يُسأل عن الغاية: غايتك مغنم دنيوي أم رضى الله؟

*نيّة القربى إلى الله دوماً في خطر
"رضى الله" ليس كلمة بسيطة. هي كلمة تبقى مهدّدة بكل الأحوال، حتّى في الصلاة، ممكن أن تقول: "أصلّي قربةً إلى الله تعالى"، وتكون متوجّهاً فعلاً لله عزَّ وجل، لكن لأنّ الشيطان يلاحقك في كلّ لحظة فيمكن في وسط صلاتك أن تصبح مرائياً، قد يتصيّدك في الركعة الأولى، في الركعة الثانية، قد يدركك ولو في السلام بعد التشهّد الأخير. "نيّة القربة إلى الله" معرّضة دائماً للخطر، معرّضة لهجمات الشيطان.

كذلك قد يخرج المجاهد من بيته صادقاً، يودّع عياله، يحمل سلاحه... كل ذلك قربةً إلى الله تعالى، لكن قد تزيغ نيّته في وسط الطريق، أو عند الحرب والمواجهة. قد يقول له أحد المجاهدين المسلمين: "بارك الله بجهودك يا فلان، إن عملك لعظيم" فتأخذه حالة الرياء، هنا سقط.
*نيّة القربة إلى الله حصن الأعمال
مسألة الامتحان الإلهي مسألة صعبة، ليست بسيطة. "قصة إبليس" ذكرها القرآن الكريم بتفاصيلها لنأخذ منها العبرة، فإبليس لُقّب بـ"طاووس الملائكة"، مع أنه ليس من الملائكة، بل من الجنّ، لكن لكثرة عبادته أصبح طاووس الملائكة. الله تعالى اختبره بمسألة بسيطة، بمسألة السجود لآدم عليه السلام: ﴿فَسَجَدُوا إِلاَ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ﴾ (البقرة: 34)، سقط في الامتحان الإلهي.

نحن مطالبون ومسؤولون بين يدي الله، لذلك علينا أن نلاحظ نيّة "القربة إلى الله" دائماً بالمعاملة، بالعبادة، أن تنوي كل عملٍ من أعمالك "قربةً إلى الله". عندها تصبح نيّة "القربة إلى الله" عادة، تصبح سلاحاً، تصبح حصناً يحصّن كل أعمالك وكل أفعالك في مواجهة هجمات الشيطان ووساوسه.
*مشهدهم أبكى الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
في سيرة السيدة الزهراء عليها السلام، تجدون إخلاصها في كلّ شيء، عندما كانت تتصدّق وعندما كانت تجاهد... السيدة الزهراء عليها السلام مضافاً إلى عصمتها هي سيدة النساء، كانت تعتبر مسألة خدمة الناس أساساً، جزءاً من تربيتها الأساسية، وجزءاً من شخصيتها.

... يكفي أنّ القصة التي نزلت فيها سورة "الإنسان" ﴿وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً﴾ (الإنسان: 8) هذه الآية المباركة نزلت في فعل كل أهل البيت عليهم السلام، لكن السيدة الزهراء عليها السلام كانت هي الأصل، هي الأساس، كانت صائمة مع أنّ بُنيتها ضعيفة، وصائمة كل النهار، وفي وقت الإفطار تتصدّق في اليوم الأوّل بفطورها، وتواصل نهارها بالصوم في اليوم الثاني. في اليوم الثالث تقول الرواية: دخل عليهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فأخذ يبكي، مشهدهم أبكى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. علي، وفاطمة، والحسن، والحسين عليهم السلام؛ يعني خير خلق الله، بكى لحالهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
السيدة الزهراء عليها السلام لم تفكّر في نفسها حين تصدّقت بالإفطار خلال ثلاثة أيام ولم تنظر إلى نفسها ولا إلى أطفالها. الحسن والحسين عليهما السلام وهما طفلان صغيران ﴿وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ﴾ (الإنسان: 8–9) ما هو الهدف؟ لماذا؟ الجواب: ﴿لِوَجهِ ?للَّهِ﴾. فاجعل عملك خالصاً لوجه الله، هذا الأساس، هذا الميزان.








yhdm hgkt,s hg;fdvm hg;fdvm



توقيع : شجون الزهراء
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 2017/01/01, 01:55 AM   #2
jazzaf14


معلومات إضافية
رقم العضوية : 1195
تاريخ التسجيل: 2013/03/11
الدولة: kuwait
المشاركات: 1,539
jazzaf14 غير متواجد حالياً
المستوى : jazzaf14 is on a distinguished road




عرض البوم صور jazzaf14
افتراضي

احسنتم وبارك الله فيكم


توقيع : jazzaf14
سألوني من اي الوجدان تكون
قلت من حب الى حب ادوم
قالو كم حبيب الى اليوم احببت
قلت هم اربعه عشر يكونون
قالو هل كرهت احدمنهم
قلت كيف اكرههم وانا على ارضهم اكون
قالو سم لنا اولهم ومن بعدهم
قلت هم فاطمة وابوها وبعلوها وبنوها
قالو قلت خمسه واين باقيهم
قلت تسعه من صلب الحسين واخرهم قائمهم

♥ ♥
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس
قديم 2017/01/01, 03:48 PM   #3
أبو زينب اليمني

موالي ذهبي

معلومات إضافية
رقم العضوية : 4529
تاريخ التسجيل: 2016/04/22
المشاركات: 1,089
أبو زينب اليمني غير متواجد حالياً
المستوى : أبو زينب اليمني is on a distinguished road




عرض البوم صور أبو زينب اليمني
افتراضي

قالوا : { إننا لا نعرف أناسا عظماء إلا أولئك الذين قدموا خدمات جليلة للإنسانية }.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النفوس, الكبيرة, غاية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جهاد النفوس مهندس حسين المواضيع الإسلامية 4 2016/02/20 06:09 PM
{ وإذا النفوس زوجت } النبأ العظيم القران الكريم 3 2013/12/06 05:44 PM
انواع ...النفوس شيعة الحسين المواضيع العامة 8 2013/08/30 12:15 AM
أنس النفوس في كشف أسرار غريب طوس النبأ العظيم الكتاب الشيعي 4 2013/05/18 10:40 PM
كلمات .... تبث الأمل فى النفوس عاشق البطل عباس المواضيع العامة 8 2012/07/04 04:05 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @ تصاميم الأعضاء الخاصة بأهل البيت (ع) @


شات قلبي | شات لقانا | ارشفة مواقع | الحماية للابد | الحماية من الفلود | الحماية من الهاكر | نسخة الشات الصوتي | الحماية للابد | صيف كام |