Untitled 2
العودة   منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي > المنتــديات العامة > المواضيع الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2023/10/14, 03:27 PM   #1
شجون الزهراء

معلومات إضافية
رقم العضوية : 1426
تاريخ التسجيل: 2013/04/24
المشاركات: 6,661
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
المستوى : شجون الزهراء will become famous soon enough




عرض البوم صور شجون الزهراء
افتراضي الشباب والمجالس الفاطمية

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



"أحيوا أمرنا، رحم الله من أحيا أمرنا".

الإمام الرضا، عليه السلام

وجّه أحد المقربين سؤالاً الى الإمام الرضا، قال: "يا بن رسول الله، وكيف يُحيي أمركم؟ قال الإمام الرضا: أن يتعلم علومنا ويعلمها الناس، فان الناس لو عرفوا محاسن كلامنا لاتبعونا".

وهذا يبين أننا امام مثلث معرفي متشكل من؛ الضلع؛ القاعدة، متمثلاً بمصدر المعرفة وهو الإمام المعصوم، ثم الضلع الآخر المتمثل بالتراث (محاسن كلامنا)، بكل ما يضم من علوم وأحكام وآداب، ثم ضلع الأمة (الناس)، والشباب هم الشريحة الأكثر تفاعلاً في الأمة مع المعارف والعلوم والآداب التي من شأنها صياغة شخصيتهم ورسم ملامح مستقبلهم، فهم أكثر من يحب المطالعة، والتعلّم، والتعرّف على الأشياء والمستجدات، وهو فضول غريزي مستصحب من مرحلة الطفولة، فاذا سمعنا من أحدهم يبحث عن محاسن كلام أئمتهم و رموز عقيدتهم في مجالس الذكر والوعظ، ومن منابر الخطباء في مناسبات كالتي نعيشها هذه الأيام، وهي ذكرى استشهاد الصديقة الزهراء حسب الرواية الثالثة، فهو أمرٌ مستحسن يبعث على الأمل بوجود روح ايجابية في نفوسهم ترنو الى التنمية والتطور بالاستلهام من تجارب تحاكي أهم مقومات حياة الانسان مثل؛ الحق والفضيلة والكرامة.

إن شباب اليوم أدرك حقائق جوهرية وسط ضجيج السياسة والحكم، بأن المال الحلال لا يكون مع الخداع، والعلم والثقافة لا تستقيم مع التضليل، والحرية توأم المسؤولية، والخبز مع الكرامة، وهذا ما ألمسه من حضور فاعل لشباب متعلم في المجالس الفاطمية منذ حوالي شهر ونيّف، بين مشارك في إعداد الديكور لطقس تاريخي جذاب داخل قاعة المجلس، مثل إنشاء بيت مشابه لما كان للصديقة الزهراء، وفي إعداد مستلزمات المجلس، وبين من يحضر وبأعداد غفيرة من مناطق نائية في هذه الليالي الباردة للاستماع الى خطباء المنبر حول شخصية الصديقة الطاهرة، والمواضيع المرتبطة بهذه الشخصية العظيمة.

معظم هؤلاء الشباب يواصلون دراستهم في مراحل حاسمة مثل البكلوريا في الاعدادية او في الجامعة، ومنهم قادم من أماكن عمل حصلوا عليها بشقّ الأنفس بعد تخرجهم من الجامعة، كل هذا لم يمنعهم من المشاركة في إحياء أمر أهل بيت رسول الله، كما أوصاهم الامام الرضا، عليه السلام، وأكد ليّ أكثر من شاب أن الساعات التي يقضيها في الاسهام بإقامة هذه المجالس لا تؤثر سلباً على مسيرته الدراسية والعلمية والمهنية بأي شكل من الاشكال، إن لم تكن سبباً في التوفيق والنجاح، كما ذكر لي أحدهم.

من مجمل الأجواء الفاطمية يمكن بلورة ثلاث مسارات تشقها هذه المجالس في حياة الشباب بفضل المنبر الواعي والمسؤول الذي يكون مصداق حديث الامام الرضا، عليه السلام:


أولاً: العلاقة مع الله
إنها العقيدة والبنية التحتية لفكر الانسان، ومساعدته على حل اسئلة عديدة مثل؛ سبب خلق الانسان ووجوده في هذه الحياة؟ وفلسفة الرسالات السماوية، وأن يتبع الانسان نبياً او إماماً وهو انساناً مثله؟ ولماذا يجب عليه أن يُؤمن وأن يَكفُر في آن واحد؟!

المنبر الواعي يُسهم في توثيق العلاقة بين الجسد والروح، هذا الثنائي الأساس في وجود الانسان، ويبين السبل الكفيلة لتلبية حاجات الاثنين بشكل متوازن، وقد نجح في ذلك من خلال إقامة حلقات نقاش وتبادل الأسئلة والاجوبة بين الشباب والخطيب بعد إتمامه المجلس.

وهذا يعني أن الشباب يكتسبون المعارف الدينية الى جانب المعارف الدنيوية والعلوم التجريبية والانسانية، ويعدون أحدهما مكملاً للآخر.

ثانياً: العلاقة مع النفس (الذات)

إنها ساعة او ساعتين لا أكثر تستغرقها المجالس الفاطمية، بيد أنها تضخ كمّاً هائلاً من المشاعر الايجابية كالأمل، والثقة بالنفس، واستثمار الفرص، واحترام الوقت.

ولعل من يسأل؛ كيف يكون كل هذا وسط أجواء الحزن والبكاء على مصيبة الصديقة الزهراء، كما لو أن المجالس الفاطمية وايضاً الحسينية مخصصة لاستدرار الدموع وإثارة المشاعر العاطفية إزاء ظلامات أهل البيت، وإن كان البكاء في مناسبات حزينة نوعاً من المواساة والتضامن مع القضية، بيد أن ليس كل شيء، والدليل من كلام ومواقف أهل البيت أنفسهم، وتحديداً الصديقة الزهراء في خطبتها الفدكية المشهورة، وأحاديثها المسجلة في التاريخ مع النساء والرجال في الايام الاخيرة من حياتها، كلها دروس وعِبر تفيد الإصلاح والتنمية في مجالات الحياة كافة، حتى التقريع الوارد في خطبتها الشهيرة في مسجد رسول الله أمام جموع المسلمين، فانها استنهضت فيهم روح التحضّر والإيمان، وذكرتهم بماضيهم الأليم، وكيف أنهم يرفلون بنعمة الإسلام بفضل تضحيات أبيها رسول الله و زوجها أمير المؤمنين.

ثم إن المناسبة ليس بالضرورة ان تختزل في المُصاب، وما جرى على الصديقة الطاهرة من انتهاك لحرمتها وحرمة دارها، إنما تضم منظومة معرفية كاملة لحياة هذه الشخصية الفذّة والاستثنائية، منذ نعومة أظفارها وهي طفلة صغيرة تحوم حول أباها في مكة وسط تهديدات المشركين واستفزازاتهم، وحتى بلغت سن الرشد، ثم حياتها الزوجية وعلاقاتها مع الجيران، ومع افراد المجتمع، كلها تمثل خطوات عملية تفيد بناء الشخصية والذات بما يفيد الانسان لنفسه وللآخرين.

ثالثاً: العلاقة مع المجتمع

هنا لابد من وقفة تأمل في طريقة تعامل الصديقة الزهراء مع المجتمع بشكل عام، وهي الابنة الوحيدة لرسول الله، وهو خاتم الانبياء والمرسلين، و حصل أن تملّكت أرض زراعية واسعة جداً تُسمى "فدك"، وهبها إياها أباها رسول الله بعد مصالحة مع اليهود الذين تنازلوا عن هذه المزرعة الغنية والوفيرة بالمحاصيل الزراعية، مقابل الأمان.

وهذا يعني أن الصديقة الزهراء كانت غنيةً بالفعل، وكان بإمكانها التمتع بالمجوهرات والطعام والشراب والأثاث الوثير والدار الجميلة دون أن يلومها أحد، فهو مالها وهي حرة في التصرف به –كما هو المبدأ الدارج حالياً- بيد أن مبدأ فاطمة شيء آخر، فقد واصلت عيش الكفاف والقناعة والرضى، والنظر بعيداً الى أدنى حالة معيشية لافراد المجتمع، كانت تعطيه ما يفترض ان تجعله طعاماً ولباساً واسباب للراحة لها ولأولادها.

السيرة الاجتماعية للصديقة الزهراء تفيدنا في حل مشكلة التمحور حول الذات، وانتشار حالة الفردية بين افراد المجتمع، وأول من يستفيد من هذه التجربة؛ الشباب، كونهم عصب حياة الأمة، و أكثرهم حاجة للتفاعل والانسجام والتفاهم بما يفيدهم في بناء شخصيتهم، ثم التحول الى مرحلة العطاء، كأن يكون الشاب في مقام الطبيب، او المهندس، أو الاستاذ في المدرسة والجامعة، او حتى الكاسب في السوق، وصولاً الى المسؤول في الدولة.




hgafhf ,hgl[hgs hgth'ldm lpl]



رد مع اقتباس
قديم 2023/11/03, 08:55 PM   #2
مولاتي سكينة ورقية


معلومات إضافية
رقم العضوية : 3814
تاريخ التسجيل: 2015/05/21
الدولة: العراق-النجف
المشاركات: 579
مولاتي سكينة ورقية غير متواجد حالياً
المستوى : مولاتي سكينة ورقية is on a distinguished road




عرض البوم صور مولاتي سكينة ورقية
افتراضي



اللهم صل على محمد وآل محمد
احسنتم البيان
جزاكم الله خيرا
اللهم صل على محمد وآل محمد




توقيع : مولاتي سكينة ورقية
أبا حسن تفديك روحي ومهجتي **** وكل بطيء في الهدى ومسارع

أيذهب مدحي والمحبين ضائعاً **** وما المدح في ذات الإله بضائع

فأنت الذي أعطيت إذ كنت راكعاً **** فدتك نفوس الخلق ياخير راكع

بخاتمك الميمون ياخيـر سيـد **** وياخير شارٍ ثــم ياخـــير بـــائـــع

فأنزل فيك الله خير ولايــة **** وبينّها في محكمــــــات الشرائــــــــع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زيارة النبي الاكرم محمد صلى الله على محمد وعلى ال محمد الطيبين الطاهرين رجل متواضع الرسول الاعظم محمد (ص) 3 2020/10/17 02:17 PM
(( اولنا محمد اوسطنا محمد اخرنا محمد )) طبع الشمع سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) 2 2015/10/02 12:56 PM
فضل شهر شعبان والنبي محمد صلى الله على محمد وعلى ال محمد رجل متواضع المواضيع العامة 2 2015/05/29 03:01 PM
الرسول الأعظم محمد بن عبدالله صلى الله على محمد وآل محمد رجل متواضع الرسول الاعظم محمد (ص) 3 2015/02/19 07:32 PM
لماذا ياوهابية تصلون على محمد وال محمد في التشهد وتبترون ال محمد خارج الصلاة عصر الشيعة الحوار العقائدي 8 2014/03/26 01:16 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات شيعة الحسين العالمية اكبر تجمع اسلامي عربي
|

خدمة Rss ||  خدمة Rss2 || أرشيف المنتدى "خريطة المنتدى" || خريطة المنتدى للمواضيع || أقسام المنتدى || SiteMap Index


أقسام المنتدى

المنتــديات العامة @ السياسة @ المناسبات والترحيب بالأعضاء الجدد @ منتديات اهل البيت عليهم السلام @ سيرة أهـل البيت (عليهم السلام) @ الواحة الفاطمية @ الإمام الحجّة ابن الحسن صاحب العصر والزمان (عج) @ الادعية والاذكار والزيارات النيابية @ المـدن والأماكن المقدسة @ المـنتـديات الأدبيـة @ الكتاب الشيعي @ القصة القصيرة @ الشعر الفصيح والخواطر @ الشعر الشعبي @ شباب أهل البيت (ع) @ المنتـديات الاجتماعية @ بنات الزهراء @ الأمومة والطفل @ مطبخ الاكلات الشهية @ المنتـديات العلمية والتقنية @ العلوم @ الصحه وطب أهل البيت (ع) @ الكمبيوتر والانترنيت @ تطبيقات وألعاب الأندرويد واجهزة الجوال @ المنتـديات الصورية والصوتية @ الصوتيات والمرئيات والرواديد @ الصــور العامة @ الابتسامة والتفاؤل @ المنتــــديات الاداريـــة @ الاقتراحات والشكاوي @ المواضيع الإسلامية @ صور اهل البيت والعلماء ورموز الشيعة @ باسم الكربلائي @ مهدي العبودي @ جليل الكربلائي @ احمد الساعدي @ السيد محمد الصافي @ علي الدلفي @ الالعاب والمسابقات @ خيمة شيعة الحسين العالميه @ الصــور العام @ الاثـــاث والــديــكــورآت @ السياحة والسفر @ عالم السيارات @ أخبار الرياضة والرياضيين @ خاص بالأداريين والمشرفين @ منتدى العلاجات الروحانية @ الابداع والاحتراف هدفنا @ الاستايلات الشيعية @ مدونات اعضاء شيعة الحسين @ الحوار العقائدي @ منتدى تفسير الاحلام @ كاميرة الاعضاء @ اباذر الحلواجي @ البحرين @ القران الكريم @ عاشوراء الحسين علية السلام @ منتدى التفائل ولاستفتاح @ المنتديات الروحانية @ المواضيع العامة @ الرسول الاعظم محمد (ص) @ Biography forum Ahl al-Bayt, peace be upon them @ شهر رمضان المبارك @ القصائد الحسينية @ المرئيات والصوتيات - فضائح الوهابية والنواصب @ منتدى المستبصرون @ تطوير المواقع الحسينية @ القسم الخاص ببنات الزهراء @ مناسبات العترة الطاهرة @ المسابقة الرمضانية (الفاطمية) لسنة 1436 هجري @ فارسى/ persian/الفارسية @ تفسير الأحلام والعلاج القرآني @ كرسي الإعتراف @ نهج البلاغة @ المسابقة الرمضانية لسنة 1437 هجري @ قصص الأنبياء والمرسلين @ الإمام علي (ع) @ تصاميم الأعضاء الخاصة بأهل البيت (ع) @ المسابقة الرمضانية لعام 1439هجري @ الإعلانات المختلفة لأعضائنا وزوارنا @ منتدى إخواننا أهل السنة والجماعه @


تصليح تلفونات | تصليح تلفونات | تصليح سيارات | تصليح طباخات | تصليح سيارات | كراج متنقل | تصليح طباخات | تصليح سيارات |